رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«التفوق» .. فى عيون أوائل الثانوية

> سامح لاشين ومحمد عبدالحميد

المذاكرة والاجتهاد ودعم الأسرة «كلمة السر» .. وأول المكفوفين يتمنى أن يكون سفيرا

عاشت محافظات مصر ليلة غمرتها الزغاريد بإعلان نتيجة الثانوية العامة والاحتفال بالمتفوقين من الأوائل فى الفروع الثلاثة علوم ورياضيات وأدبى والطلاب يؤكدون الاعتماد على الكتاب المدرسى والدروس الخصوصية..

ويطرحون بعض التعديلات فى نظام البوكليت، الذى قضى على ظاهرة الغش والتسريب، ويطالبون بلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى وتلقوا التهنئة من الوزير والمحافظين.. الطلاب بمحافظات مصر يتكلمون لـ«الأهرام» ويقدمون روشتة لتفوقهم ويطالبون طلاب الثانوية العامة الجدد بالانتظام بالمدرسة والاجتهاد إلى جانب دعم الأسرة هى أسباب التفوق

7 مراكز والفتيات يكتسحن

> المنصورة ـ إبراهيم العشماوي: حقق الطالب محمد لمعى محمود حلمى موسي، بمدرسة «الهدى والنور» الخاصة، غرب المنصورة المركز الأول لشعبة علمى رياضة بمجموع 409 درجات وحققت الطالبات 6 مراكز بينها 5 مراكز لشعبة علمى علوم بترتيب السابع مكرر بمجموع 409 درجات لكل منهن ، وهن إسراء رضا السعيد فرج، من مدرسة عبدالسلام أبوالنجا الثانوية المشتركة، بتاج العز مركز تمى الأمديد وإسراء رزق معوض محمد، من مدرسة منشأة عبد الرحمن الثانوية المشتركة، مركز دكرنس، وإسراء عوض هلال إسماعيل، مدرسة السنبلاوين الثانوية بنات، بالسنبلاوين ومنار محمد نجيب عبدالهادي، مدرسة العنانية الثانوية المشتركة بإدارة السنبلاوين ومقيمة بقرية سنفا مركز ميت غمر، وندى مجدى عبدالحميد عباس، مدرسة بلقاس الثانوية بنات، بإدارة بلقاس وفى ولشعبة الأدبية حصلت الطالبة آية محمد عطية مجاهد، مدرسة دكرنس الثانوية الرسمية للغات، بإدارة دكرنس بقرية ميت ضافر على مجموع 405.5 «التاسع مكرر».

وعبرت الطالبة إسراء رزق معوض محمد من مدرسة منشأة عبدالرحمن الثانوية المشتركة، مركز دكرنس عن فرحتها بعد حصولها على المركز السابع مكرر على مستوى الجمهورية . وقالت إسراء إنها كانت تذاكر 12 ساعة يوميا أملا فى دخول كلية الطب والتخصص فى القلب، مشيرة إلى أن مثلها الأعلى هو الدكتور مجدى يعقوب وتمنت أن تحقق جزءا من نجاحه.

وقالت آية محمد عطية مجاهد الحاصلة على المركز التاسع أدبى بمجموع 405،5 درجة، قررت خدمة بلدى بسلك القضاء لأقوم برد حقوق الشهداء فأنا عاشقة لتراب وطنى واتمنى خدمة البلد فى هذا المجال « نفسى أجيب حق الناس اللى ماتوا»، ولهذا قررت الالتحاق بكلية حقوق قسم لغة انجليزية.

وتقول إسراء رضا السعيد فرج الحاصلة على المركز السابع مكرر علمى علوم 409 درجات، إن حلمها أن تدخل كلية الطب وأنها فعلا فوجئت بالنتيجة. وتابعت إسراء: أنا كنت بآخذ دروس خصوصية فى كل المواد والمهم هو التركيز وتنظيم الوقت وربنا لايضيع أجر من أحسن عملا.

أما ندى مجدى عبدالحميد عباس، الطالبة والحاصلة على مجموع 409 وحصدت المركز السابع مكرر شعبة علمى علوم فلم تصدق نفسها حينما أخبرتها شقيقتها بوجود اسمها ضمن الأوائل وسجدت شاكرة لأنها ستلحق بشقيقها محمود الذى حصل على نفس المجموع عام 2016 ودخل كلية الطب ولها أبناء عم متفوقون أيضا متمنية أن تكون مثل الدكتور مجدى يعقوب لأنه مثلها الأعلى حيث يخدم المرضى وبلدها وله شهرة عالمية وتتمنى أن تخفف آلام المرضي.




فى طب كفر الشيخ

> كفر الشيخ - علاء عبد الله: حصلت محافظة كفرالشيخ على 3 مراكز من العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية، حيث جاءت الطالبة أمنية سمير ابراهيم، الطالبة بمدرسة الشهيد هشام بركات الثانوية بكفر الشيخ، فى المركز السابع على مستوى الجمهورية بالقسم «علمى علوم» وحصلت على مجموع 409 درجات من 410 درجات، كما جاء الطالب عبدالرحمن مسعد فرج حسن فى المركز العاشر مكرر، من مدرسة الشهيد رياض الثانوية العسكرية بكفرالشيخ ضمن أوائل الثانوية العامة على مستوى الجمهورية بالمجموعة العلمية شعبة الرياضيات بمجموع 408 درجات، وجاء الطالب على على محمد على الضبع من مدرسة فوه الثانوية ضمن العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية فى المجموعة العلمية علوم فى المركز العاشر مكرر بنفس المجموع.

وقد رصدت الأهرام الفرحة داخل منزل أسرة الطالبة أمنية بمنطقة القنطرة البيضاء بمدينة كفر الشيخ.

فى البداية أكدت الطالبة السابعة، انها لم تكن تتوقع أن تحصل على مركز ضمن اوائل الثانوية العامة على مستوى الجمهورية.

وأضافت أنها كانت على يقين من انها ستتفوق ولكن ليس ضمن الاوائل.

وأشارت الى أنها ستلتحق بكلية طب جامعة كفر الشيخ لأكون قريبة من والدى ووالدتى وهى من كليات الطب المتقدمة على مستوى الجمهورية.

فى أسيوط الكتاب المدرسى يتفوق

> أسيوط ـ حمادة السعيد ووائل سمير: فى بيت اتصف بالتفوق العلمى نشأ السابع مكرر على الجمهورية يوسف عادل فهيم سليمان الحاصل على مجموع 409 درجات حيث حافظ لأسيوط على وجودهاالمعتاد بين أوائل الثانوية العامة، والذى أكد أنه كان يعتمد على الكتاب المدرسى اعتمادا كبيرا وكان المصدر الأول له والذى لم يخرج منه الامتحان، بالإضافة أنه كان يراجع منه ليلة الامتحان. وقال يوسف لـ«الأهرام»: كنت طائرا من الفرحة لما عرفت الخبر والفضل يعود لوالدى ووالدتى وأنصح جميع الطلاب أن يذاكروا ويعملوا ما عليهم وسيحققون ما يريدون، مضيفا: لم يكن لى برنامج أو نمط ثابت فى المذاكرة لكن الأمور متدرجة ووصلت فى آخر العام لنحو 15 ساعة يوميا، وكنت واضعا أملا أمامى أن أكون الأول ومع مرور الوقت والامتحان ازداد الأمر صعوبة لكن كان عندى أمل وأشكر كل أقاربى الذين سارعوا بإبلاغى بنجاحى وتفوقي، مؤكدا أن نظام «البوكليت» فى الامتحانات أثبت نجاحه وكان موفرا جدا للوقت.

الالتزام الأخلاقي

> البحيرة ـ أحمد جرامون وإمام الشفي: أحرز 3 طلاب من محافظة البحيرة مراكز متقدمة ضمن قائمة الأوائل مكرر على مستوى الجمهورية بامتحانات الثانوية العامة هذا العام، حيث حصد محمد مبروك سويف المركز الأول مكرر علمى علوم بمجموع 409.5 من مدرسة شاكر فرج الثانوية بنين بإدارة أبوحمص وطه عبده كمال هبيلة السابع مكرر علمى علوم بمجموع 409 درجات من مدرسة الرحمانية الثانوية المشتركة بإدارة الرحمانية بينما حصل على محمد إسماعيل سعد من مدرسة ناصر الخاصة الثانوية المشتركة بدمنهور على نفس المركز السابع مكرر علمى علوم بمجموع 409 درجات وفور علم الأهالى بالنتيجة استقبلوهم بالتهانى الحارة وتلقفتهم بالأحضان الدافئة أمام منازلهم.

وفى مقابلات «الأهرام» مع الأوائل كشف كل منهم عن سر تفوقه وأن الالتزام الأخلاقى هو مفتاح تفوق أبناء البحيرة الثلاثة وإن كانوا قد أجمعوا على حصولهم على الدروس الخصوصية هربا من تكدس الفصول وسعيا لمراجعة الدروس فى هدوء.

الزغاريد تهز مصنع السكر بقنا

> قنا ـ أسامة الهواري: وفى قنا هزت الزغاريد عمارات مصنع سكر دشنا فرحة بحصول اسماء رجب حامد عرفة على المركز الاول مكرر فى شعبة علمى علوم وداخل مسكنهما امتزجت الدموع بالزغاريد واصطف المهنئون من العاملين بمصنع سكر دشنا لتهنئة الاسرة الصغيرة فالأب كبير محاسبين بالمصنع والام مدرسة رياضيات بمدرسة المصنع.

قالت اسماء انها ستدخل كلية الطب ولكن فى محيط الصعيد ليس فى عين شمس او القاهرة وذلك حتى تكون قريبة من اسرتها ولا تبتعد عّن دفئها، واضافت ان مثلها الاعلى كاتب نوبل وعالم نوبل المصريان نجيب محفوظ واحمد زويل وذلك لبساطتهما ومكانتهما وكيف ان ظروفهما البسيطة لم تحل دون ان يكونا فى القمة اما عن روشتة التفوق التى ارسلتها أسماء الطلاب الثانوية فقالت ابعادهم عن الضغط والتوتر وتأكيد انها سنة دراسية عادية حتى لا تأتى الأمور بنتيجة عكسية.

التفوق عادة الشرقاوية

> الشرقية ـ عثمان شحاتة ونرمين عبدالمجيد الشوادفي: احتلت محافظة الشرقية المراكز الاولى بالثانوية العامة حيث فاز بـ4 من ابنائها ب4من المراكز ضمن اوائل الجمهورية وهم يارا عفيفى عبد الفتاح الأول مكرر بمجموع 409.5 درجة علمى علوم بمدرسة كفر

محسن الثانوية الإبراهيمية . ومحمد فتحى محمود محمد الثانى مكرر بمجموع 408.5 درجة علمى رياضة بمدرسة العصايد الثانوية المشتركة مركز ديرب نجم، ومحمد أحمد محمد عبد العزيز الثانى مكرر بمجموع 408.5 علمى رياضة بمدرسة صلاح الدين الثانوية بنين مركز مشتول السوق .

ومحمد محمود أمين حسين الخامس مكرر أدبى بمجموع 406.5 درجة بمدرسة شيبة الثانوية ادارة غرب الزقازيق فيما فاز محمد على محمود على طعيمة بالمركز الأول على مستوي الجمهورية مكفوفين بمجموع 398.5 فى مدرسة النور للمكفوفين بالزقازيق.

وأكد اوائل الثانوية العامة أن الاجتهاد والمثابرة ودعم الاسرة وتوفير المناخ المناسب كانت الأسباب وراء تفوقهم، مشيرين الى أن نظام «البوكليت» الجديد جيد وقضى على كثير من السلبيات وقالوا انهم الان بصدد تحقيق أحلامهم فى أن يصبحوا كما أرادوا دائما وتمنوا.

وقالت يارا عفيفى عبدالفتاح الحاصلة على المركز الأول علمى علوم من قرية مباشر مركز الإبراهيمية محافظة الشرقية إن فرحتها لا توصف بالتفوق واحتلال المركز الاول على الجمهورية وأنها لم تستطع تمالك نفسها ودموعها فاضت فرحا خاصة مع لفتة وزير التعليم واتصاله بها شخصيا لإبلاغها.

أول المكفوفين أتمنى أكون سفيرا

أعرب الطالب محمد على محمد طعيمة ابن مدرسة النور والأمل للمكفوفين بالزقازيق الأول على المكفوفين على مستوى الجمهورية عن سعادته الغامرة بحصوله على المركز الاول ودوام تفوقه بفضل الله ورضاه وأضاف: حرمت نعمة البصر لكن الله عوضنى بعلمه وفضله فاجتهدت لأرضيه وكنت دؤوبا فى متابعة دروسى ولم أتكاسل يوما عنها بل كنت أواصل ساعات المذاكرة لوقت طويل حتى أشعر بالتعب وبفضل أساتذتى وأسرتى ودعمهم لى وتشجيعهم وتكاتفهم بجوار ابى وأمى لتوفير ما أريد لاستيعاب دروسى وجلب الكتب لى وترجمتها لطريقة برايل «للمكفوفين» لتمكينى من قراءتها وفهمها كان فى تفوقى خاصة استاذى من المرحلة الاعدادية الذى كان دائما يشجعنى ويؤكد لى أننى سأصبح ذا شأن والأن أمنيتى أن أدرس السياسة والتحق بكلية السياسة والاقتصاد وأكون سفيرا لبلدي.

> أولياء الأمور فى أثناء الاحتفال مع ابنائهم بعد تفوقهم


 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق