رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سمير الفيل: على الكاتب أن يضيف ويجدد ولا يعيد تجارب السابقين

وفاء نبيل
أكد القاص والروائى سمير الفيل أنه اعتاد كل فترة أن يتوقف لتقييم أعماله السابقة، حيث يرى أنه لابد أن يسلك مسارا جديدا فى الكتابة يلائم كل مرحلة من حياته، وأكد أنه مهتم جدا بالفن الشعبى والأمثولة، والكتابة عن شخصيات حقيقية منكسرة ومهزومة تحاول أن تبحث عن السعادة فى حياتها.

وعن الأعمال والأدباء الذين تأثر بهم، قال: استفدت كثيرا من تجربة يوسف إدريس فى «أرخص ليالى» و«بيت من لحم»، كذلك استفدت من كاتب كبير ومهم وهو «عبد الحكيم قاسم»، وأيضا استفدت من تجربة إبراهيم أصلان فى مجموعته «بحيرة المساء»، فهؤلاء وغيرهم من القامات نعتبرهم آباءنا الشرعيين، ونحاول بقدر الإمكان أن نستفيد منهم، وأن نضيف لتجاربهم، فالكاتب عليه أن يضيف ويجدد وألا يكتفى بالعزف على نفس نغمة من قبله. وعن إقامته فى محافظة دمياط بعيدا عن القاهرة، أشار إلى أن هذا الأمر مؤثر بالطبع، لكنه لا يصل لدرجة الإحساس بالظلم أو الغبن، لأن هذا يجعله يكتب عن مناطق لم يصل إليها الكُتَّاب الآخرون، مثل بحيرة المنزلة والتحولات التى حدثت فى منطقة دمياط الجديدة، ذلك أن الكتابة تحتاج لتأمل الواقع المحيط بالكاتب، موضحا أنه لا يكتب عن قضايا نظرية، بل يكتب عن حياة شخصيات يعرفها، ويحاول، بقدر الإمكان، أن يضع فيها البُعد الإنسانى، لافتا إلى مجموعته القصصية «شمال يمين» التى صدرت عام 2007، والتى علقت عليها وكالة رويترز بالقول إنها أول مجموعة عربية تتناول الحرب من منظور إنسانى، كذلك تجربته فى العمل فى محل الأحذية فى صغره، وهى التجربة التى نقلها للقارئ فى مجموعتين قصصيتين، هما: «مكابدات الطفولة والصبا» و«صندل أحمر». وأضاف: لى تجربة طويلة مع القصة القصيرة تمتد لنحو أربعين عاما، أنجزت خلالها 14 مجموعة قصصية، وثلاث روايات أهمها رواية فى أدب الحرب اسمها «رجال وشظايا»، وأشار إلى أن مجموعته «جبل النرجس» تضم عشر قصص قصيرة، وتتناول فكرة المواطن المصرى الذى تقهره الحياة ويحاول أن يحلم وأن يجد لنفسه مكانا تحت الشمس، مؤكدا أنها تعبر، بشكل كبير، عن طريقته فى الكتابة.

وأوضح أن أكثر ما يهتم به فى أعماله هو لغة الكتابة، ويحرص على ألا تكون لغة مترهلة، وأيضا يهتم بأن تكون زاوية التقاط الحدث جديدة وغير مألوفة، وأن تكون اللقطات التى يتناولها طازجة وحية من دم ولحم، وهذا لاهتمامه الكبير بالواقعية فى أعماله الإبداعية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق