رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أولادنا والرياضة المناسبة لأعمارهم

ولاء يوسف
الإجازة الصيفية.. كلمة تصيب كل أم بالحيرة.. كيف سيقضى الأبناء تلك الإجازة وكيف تختار الأم الرياضة المناسبة لأبنائها؟!.

د. نرمين فاروق مدرس فسيولوجيا الرياضة بجامعة حلوان تقدم عدة نصائح لممارسة الرياضة والسن المناسبة لها، حيث إن الرياضة مهمة ليس فقط لأنها ترفع مستوى التمثيل الغذائى وإنتاج الطاقة، بل تنشط عصارات المعدة مما يكون له تأثير إيجابى على عملية الهضم.
أول ثلاث سنوات قبل المدرسة مهمة، وتزداد الأهمية بعد التحاق الطفل بالمدرسة لمقدرته على تشكيل المهارات، ومن الممكن هنا تعليمه الجمباز والتى تزيد من مرونة المفاصل لدى ممارسها من الأطفال.
فى سن خمس سنوات تناسبه رياضة مثل السباحة، وبعد ذلك التدريب على السباحة التنافسية لسن 8 سنوات.
وفى المرحلة من 7 إلى 11سنة يجب استغلال حركة الطفل لتنمية عناصر اللياقة البدنية (الرشاقة، السرعة، المرونة، القوة، التحمل)، من خلال اشتراكه فى الأنشطة التى تساعد على تطوير التوافق الحركى لديه، فيمكن تعليمه تنس الطاولة لسن 8 سنوات، كرة السلة 10 سنوات، وألعاب القوى ( السلاح ـ الهوكي) 11 سنة.
أما فى المرحلة الإعدادية من سن 12 إلى 15 سنة فيمارس الألعاب الجماعية مثل كرة اليد والسلة والطائرة والقدم، وأيضا الألعاب الفردية كالمصارعة، والتجديف، الملاكمة.
أما رياضة رفع الأثقال فمن سن 15 سنة، وفى هذه السن يمكنه اختيار الرياضة التى يفضلها.
وتناشد د. نرمين مدربى الرياضات المختلفة بعدم استخدام الحمل الأقصى مع الطفل ليؤدى إلى إصابته بالكسل والفتور، وملاحظة إن كان الجهاز الحركى للطفل وصل للنضج الكافى لتحمل التدريب العالي، كما يفضل إطالة فترات الراحة بين التدريبات، ومراعاة مبدأ الفروق الفردية، ويجب ألا ينخدع المدرب بمظاهر الصحة الجيدة لدى الأطفال والناشئين، فالجهاز العصبى أكثر الأجهزة تعرضا للاختلال الوظيفي.
ونصيحة لكل أسرة مصرية أن تجنب أطفالها التوترات النفسية والانفعالات، كذلك الاهتمام بالجانب الوقائى قبل حدوث أى مشكلات فى عظام أطفالنا..
وتضيف أن الممارسات الحقيقية غير المقننة لأطفالنا تؤدى إلى تأثيرات سلبية فى بناء العظام لديهم، خاصة عظام القفص الصدرى والذراعين.
ولكى نتجنب هذه التأثيرات وحتى يتاح للجهاز العظمى النمو بطريقة طبيعية يجب مراعاة مايلي:
1-اختيار التدريبات الصحيحة ودقة تقدير جرعاتها، ومن أكثر هذه الرياضات سلامة (الجرى والمشى والوثب).
2- الحرص على أداء التدريبات الرياضية فى الهواء الطلق، لأن ذلك يعمل على تنشيط الجهازين الدورى والتنفسي، ويساعد على النمو السليم للقفص الصدرى وزيادة مقدار السعة الحيوية للرئتين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق