رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

السبكى ينقذ الحارة المصرية بـ «رمضان كريم»

رغم الهجوم الشديد الذى تلاقيه أفلام المنتجين أحمد ومحمد السبكي، حيث ينتقدهما البعض لتقديمهما أفلاما سينمائية دون المستوي، أو تلعب على غرائز الجمهور، وتقدم له «توليفة» البلطجى والحارة والراقصة والمطرب الشعبى، لكن فى أول تجربة للمنتج أحمد السبكى فى الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل «رمضان كريم» تأليف أحمد عبدالله، إخراج سامح عبدالعزيز، استطاع تقديم مسلسل « نظيف» على عكس السينما النظيفة التى يطالبه بها البعض!.

فقدم يوميات شهر رمضان من خلال مسلسل يناقش روحانيات الشهر الكريم فى الحارة الشعبية، كما قدم عادات وتقاليد المجتمع المصري، ومتابعة المصريين لمسلسلات رمضان وظهرت بالفعل مشاهد من مسلسلات رمضان هذا العام مثل «الحصان الأسود» و» كفر دلهاب»، ورصد المخرج سامح عبدالعزيز طقوس أهل الحارة فى هذا الشهر الكريم، وذلك من خلال قصص اجتماعية وإنسانية شديدة الثراء سواء من خلال عائلة «رمضان» أو عائلة «كريم»، وما يميز هذا المسلسل أنك تشعر أن المخرج سامح عبدالعزيز ترك كاميرته فى إحدى الحارات المصرية، ترصد يوميات سكان هذه المنطقة الشعبية، ولم يتدخل فيما تصوره، فلأول مرة نشهد الحارة بشكل جديد ومختلف وواقعى، حيث ظلمت الأعمال السابقة الحارة وقدمتها كمصدر للمخدرات والنساء الساقطات.

وتبارى أبطال العمل الذين يذكروننا بمسلسل «صيام ... صيام» تأليف صالح مرسي، إخراج محمد فاضل، مع اختلاف المضمون، فى الأداء، فلم نشعر ولو لحظة واحدة أنهم يمثلون، ولكننا شعرنا أنهم يعيشون فى هذه المنطقة، فتألق «سيد رجب، ومحمود الجندي، وشريف سلامة، ومحمد لطفي، وصبرى فواز، وأحمد صيام، وعمرو عبدالعزيز، وبهاء ثروت»، ومن النجمات «روبى، ريهام عبدالغفور، نجلاء بدر، شيرين الطحان، سلوى محمد على، سهر الصايغ، سلوى محمد علي، وأحلام الجريتلى».

يعتبر تتر هذا المسلسل الذى قام بغنائه المطرب حكيم من أجمل « التترات» التى قدمت هذا العام، ويتميز بالبهجة، ويصلح لغنائه بعيدا عن المسلسل كأغنية منفصلة عن شهر رمضان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق