رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

« العياط » مدينة لا تعرف الصرف الصحى!

تحقيق ـــ رانيا صول

◙ ارتفاع نسبة الفشل الكلوى فى المدينة ..والمركز بلاخدمات أو مرافق

 

 

يواجه أهالى مدينة العياط بجنوب الجيزة مشكلة انتشار عربات الكسح نظرا لتوقف مشروع الصرف الصحى ، وعدم اكتماله منذ سنوات ، والتى تعمل بشكل عشوائى ولا تخضع لأى جهات رقابية ، حيث أنها تقوم بسحب مياه المجارى من خزانات البيوت والمنازل لتقوم بإلقائها فى وسط الطريق «السريع» أو فى الترع والمصارف بما تحويه من ملوثات كثيرة .

كما تم رصد بعض العربات تقوم بالتفريغ فى المصرف الخاص بالمدينة بالقرب من محطة المياه التى تغذى مياه الشرب للمدينة والقرى المحيطة، كما اشتكى العديد من الأهالى مما تسببه تلك العربات من تلوث كبير.

حيث أنها تقوم بتفريغ محتوياتها فى أماكن غير مخصصة وقريبة من البيوت ولا يجدون أى رادع لهم، كما تتسرب محتوياتها من مياه المجارى أثناء سيرها على الطريق وسط السيارات ، مما يسبب تلوثا كبيرا للطريق ، كما تبعث الروائح الكريهة وتنشر الأمراض ، وهو ما يظهر واضحا فى ارتفاع نسبة حالات الفشل الكلوى بالمدينة والأمراض الناتجة عن التلوث.

وفى الصورة المرفقة تظهر عربة كسح تقوم بالتفريغ فى المصرف الزراعى المتجه نحو مياه النيل بجوار مصنع الزيوت والصابون وهى نقطة على بعد عشرات الأمتار من محطة المياه وهو ما يؤدى الى اختلاط مياه المجارى بمياه الشرب ويؤدى فى النهاية لكوارث صحية وبيئية لا حصر لها ، ويؤكد أهالى المنطقة أن الواقعة تتكرر يوميا دون أى تدخل من الجهاز المحلى للمدينة أو مساءلة من أى جهة حكومية ، وليس بتلك المنطقة فقط ولكن يتم تفريغ مياه المجارى فى عدة مناطق متفرقة بالمدينة بل وفى وسط الطرقات والكبارى وفى حالة تعرض المواطنين لهم يقوم العاملون على تلك العربات بالبلطجة عليهم وتكرار أفعالهم لتأكدهم من عدم وجود أى جهة مساءلة تجبرهم على إحترام البيئة والمدينة ، وطالب أهالى العياط بتدخل الجهاز المحلى للمدينة لوقف هذا التسيب وحمايتهم من مخاطر التلوث ، كما طالبوا بسرعة إنهاء مشروع الصرف الصحى للمدينة والذى هو متوقف منذ سنوات لأسباب مجهولة وأبدوا استياءهم من أن مركزا هاما كمركز العياط ويتبع محافظة هامة كمحافظة الجيزة لا يزال يعانى إهمالا شديدا وتأخرا كبيرا فى كل مرافق المدينة إلى أن أصبح مركزا بلا خدمات أو مرافق ويزداد الإهمال به يوما بعد يوم .

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2017/06/24 01:51
    0-
    1+

    احيانا تكون المعادلة متزنة دون معرفة السبب
    لعل اغفال شئونهم = تقاعسهم فى التصدى للارهابيين فى بلدهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق