رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

54 عاما على يوم مولد إفريقيا واستكمال حلم الاستقلال وتحقيق التكامل

25 مايو 1963... هو يوم ميلاد منظمة الوحدة الإفريقية، والتى كانت إيذانا برغبة القارة السمراء الداخلية فى تحقيق إستقلالها ليس فقط سياسيا بل إقتصاديا أيضا، إلى جانب وضع الخطط لتحقيق التكامل الإقتصادى فيما بين دول القارة. 25 مايو هو يوم رحلة الإستقلال والحرية والقضاء على الظلم والإستعمار لتبدأ الإتجاهات التحررية الإستقلالية فى خطو خطواتها الاولى.

يوم إفريقيا هو الْيَوْمَ الذى اجتمع فيه الآباء المؤسسون فى أديس أبابا عام ١٩٦٣ لإعلان إنشاء منظمة الوحدة الإفريقية التى تحولت بعد ذلك إلى الاتحاد الإفريقى عام ٢٠٠٢. هذا الْيَوْمَ له دلالة كبيرة والاحتفاء به بعد كل هذه الأعوام له أيضا دلالات متعددة. يمثل هذا اليوم الحلم الذى بدأهه الآباء وكان من بينهم الزعيم المصرى الراحل جمال عبد الناصر لتبدا رحلة تحقيق الاندماج والتكامل الإفريقى وفى هذا الوقت كانت القضية الأساسية للعمل الإفريقى المشترك هى تحقيق الاستقلال والتحرر من الاستعمار وبالطبع كان لمصر دورها الهام والمقدر التاريخى فى هذا الأمر وتحقيق الاستقلال السياسى للقارة الإفريقية. الآن بعد ٥٤ عاما فإن القضية المحورية الأساسية هى تحقيق التنمية بأبعادها المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهنا نأتى إلى رؤية مصر فى دورها فى القارة الإفريقية هذا الدور لا نعتبره دورا تاريخيا فقط ولكن نعتبره دورا مستقبليا أيضا وكما كانت مصر شريكا للقارة فى التحرر والاستقلال فان مصر تتطلع أن تكون شريكة للقارة فى تحقيق التنمية ومواجهة تحديات العصر. القارة الإفريقية على مدى العقود الطويلة تغيرت معالمها وتغيرت التضاريس السياسية والاقتصادية والديمغرافية فى القارة وهناك تحديات جديدة ومستجدة.
وتحتل إفريقيا أولوية قصوى لمصر وسياساتها الخارجية، ولهذا تتبنى مصر العديد من المبادرات لتحقيق التكامل فيما بين دول الإتحاد الإفريقى ومنها مؤتمر الإستثمار فى إفريقيا والذى عقد فى فبراير من العام الماضى وكان من شانه تفعيل العديد من الإتفاقيات لتحقيق هذا الهدف. كما حدثت نقلة نوعية فى نشاط مصر تجاه القارة منذ إستعادة عضويتها ونشطاها فى الإتحاد فى يونيو 2014.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق