رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

18 باحثا يزرعون محاصيل «النُقل» بسيناء

حاتم صدقى
نجح فريق متكامل من 18 باحثا في ثمانية تخصصات علمية بالمركز القومي للبحوث من خلال مشروع بحثي بدأ عام 2013- في استزراع محاصيل النقل (الجوز واللوز والفستق) في مساحات تجريبية بأراضي محافظة سيناء الجنوبية بمنطقة سانت كاترين،

وذلك بمعدلات إنتاج تفوق مثيلاتها بالدول المنتجة لهذه المحاصيل. ويقول الدكتور محمود سامي أبو ريا الباحث الرئيسي المشرف علي الفريق ـ الذي يضم باحثون من شعب الأراضي وتغذية النبات والحشرات وأمراض النبات والاقتصاد الزراعي والفاكهة والنيماتودا والمناخ ـ إن التجارب قد أكدت أن نجاح زراعة محاصيل النقل يعتمد بشكل أساسي علي الظروف الجوية خلال فصل الشتاء، حيث تتطلب زراعة كل نوع منها عددا محددا من ساعات الحرارة المنخفضة، لا تزيد فيها الحرارة علي 7درجات مئوية، حيث كان محصول اللوز يتطلب نحو 300 ساعة من الحرارة المنخفضة، وتطلب محصول الجوز ما بين 400 و500 ساعة من الحرارة المنخفضة، في حين تطلبت زراعة محصول الفستق عددا من ساعات الحرارة المنخفضة يتراوح بين 700 و 900 ساعة. أما عن المقننات المائية المطلوبة للفدان المزروع بمحاصيل النقل، فأوضح أنها تتزايد تدريجيا تبعا لعمر كل شجرة وحجمها، حيث تكون أقل من 800 متر في العام الأول، وتصل الي 3700 متر في العام الخامس. وأشار الدكتور أبو ريا إلي أن نتائج الدراسات التي أجراها المعمل المركزي للمناخ بالمحافظات المختلفة في الشتاء أكدت توافر الظروف المناخية السابقة والمناسبة لزراعة النقل في 14 محافظة بمصر منها شمال سيناء والاسماعيلية والقاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة والقليوبية والمنوفية والفيوم وبني سويف وأسيوط بجانب منطقة سانت كاترين. وتعد أشجار النقل من الأشجار متوسطة الأوراق، تبدأ في الإزهار وظهور الثمار مع بداية شهور السنة الميلادية في يناير وفبراير، لتبدأ الثمار في النمو التدريجي حتي تبلغ أقصي نمو لها في شهري يونيو ويوليو، وهي الفترة التي يتم خلالها جمع المحصول. ويختلف معدل الري تبعا لاختلاف الظروف البيئية والمناخية وطبيعة التربة. ووجد أن التربتين الرملية والطفلية تمثلان أنسب أنواع التربة لزرع أشجار النقل. أما عن تكلفة زراعة الفدان الواحد من أشجار النقل، فتتراوح بين 20 و25 ألف جنيه للفدان، وتقل تدريجيا لتصل إلي ما دون العشرين في العام السابع. ويحدد الفدان الواحد بعد تمام نضج الأشجار في العام الخامس أرباحا صافية تصل إلي 100 ألف جنيه سنويا بعد استبعاد جميع المصاريف، حيث يمكن أن يصل متوسط إنتاجية الفدان إلي 2 طن. وفي النهاية يوضح الدكتور أبو ريا أن زراعة مساحة نصف مليون فدان بالنقل سنويا في مصر يمكن أن يحقق الاكتفاء الذاتي تماما ويوفر فائضا للتصدير، وقد نظم المشروع ورشة عمل حضرها نحو 280 فردا من الراغبين في الاستثمار في زراعة النقل بمحافظات مصر، وأعرب الجميع عن رغبتهم في زراعته، خاصة مع حصولهم علي شتلات الأشجار بالمجان والاستعانة بخبراء المشروع لمساعدتهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق