رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

جولة ترامب وملامح سياسته فى الشرق الأوسط

> رسالة واشنطن ــ توماس جورجيسيان
شهدت واشنطن في الأسبوعين الماضيين لقاءات مكثفة وتشاورات رفيعة المستوى مع قيادات خليجية وعربية واسرائيلية استعدادا لأول زيارة يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة.

الجولة الخارجية الأولي للرئيس الأمريكي تبدأ من السعودية وتمتد ٨ أيام وتشمل اسرائيل والفاتيكان وبلجيكا. عندما تحدث مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي هربرت ماكماستر عن جولة الرئيس ذكر أنها تهدف الى إعادة تأكيد الدور القيادي لأمريكا والى استمرار بناء علاقات حيوية مع قادة العالم وتحديدا في مواجهة الارهاب. وقد أشار ماكماستر أيضا في تصريحاته للصحفيين الى أن الرئيس الأمريكي يدعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير. ومن المقرر أن يلقي الرئيس الأمريكي خلال وجوده في الرياض كلمة الى العالم الاسلامي. كما أن محطة السعودية تشمل لقاء موسعا مع رؤساء وقيادات أكثر من ٥٠ دولة اسلامية.

لكن من السابق لآوانه بالطبع الحديث عن ما يمكن تحقيقه في هذه الجولة المرتقبة التي تتابعها قيادات المنطقة باهتمام بالغ وحذر واضح لمعرفة مدى استعداد الرئيس ترامب في تفعيل هذا الانخراط الأمريكي في المنطقة وأيضا اصراره على المضى قدما في عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين على وجه التحديد. ولم يعد بالأمر الخفي مدى اختلاف ترامب عن الرئيس السابق أوباما وما يبديه من حرص على الوجود في الشرق الأوسط والعمل مع حلفاء المنطقة على التصدي لايران. زيارة ترامب للسعودية وما قد يعلن فيها من اتفاقات عسكرية واقتصادية ومنها صفقات أسلحة تقدر مبدئيا بنحو ١٠٠ مليار دولار تعكس توجه واشنطن في المرحلة المقبلة. لا شك أن هذه الجولة تسعى أساسا للتواصل مع شركاء المنطقة وذلك من أجل فهم أفضل وأشمل لقضايا المنطقة. والهدف الأكبر منها ـ كما حرص أكثر من مسئول خليجي وعربي على تأكيده ـ محاربة الارهاب بشكل عام وتحديدا «تدمير داعش»(حسب وصف جنرالات الادارة الأمريكية) بالاضافة الى مواجهة ايران والحد من تدخلها ونشاطها المتفشي والساعى لنشر التوتر وعدم الاستقرار في دول المنطقة.

ما يتم الحديث عنه في واشنطن ومنذ فترة ليست ببعيدة هو اقامة تحالف عسكري واستخباراتي (يسمى أحيانا «ناتو عربي») يهدف الى تحقيق شراكة أمريكية خليجية عربية «سنية»( كما توصف أحيانا) مع مشاركة أو مساهمة اسرائيلية من أجل التصدي للارهاب بكافة أنواعه وفصائله. الرئيس ترامب في هذا التوجه تحديدا استعان ويستعين بكبار الجنرالات في اداراته وتصوراتهم وخططهم من أجل محاربة الارهاب وتدمير داعش وجماعات ارهابية أخرى. بالاضافة الى تنفيذ خططهم الخاصة بوضع منظومة أمنية وعسكرية خليجية شرق أوسطية تحمي مصالح أمريكا ومصالح شركائها في المنطقة.

‎كما أن الحديث عن سوريا المستقبل قد يطرح ويشغل مكانا في أجندة الشراكة الأمريكية الخليجية العربية الا أن الحل السياسي لسوريا بلا شك في رأى واشنطن يأتي أيضا في اطار توافقات أمريكية روسية ويأخذ في الاعتباردور ونفوذ كل من ايران وتركيا في صياغة آليات ورسم خريطة المستقبل السياسي لسوريا ودول الجوار. ما تم الاعلان عنه علنا بخصوص القضايا المطروحة في لقاءات الرياض ـ بحضور قيادات خليجية وعربية واسلامية ما زالت رءوس موضوعات دون اعلان التفاصيل. ويبدو أن ادارة ترامب والرئيس نفسه لا يريد الكشف أو الحديث عما سيتم مناقشته وماذا يحمل الرئيس ترامب معه الى المنطقة. وقد نقل جيرالد سايب كبير المحررين السياسيين بصحيفة وول ستريت جورنال عن مسئول بالادارة قوله «هناك فرصة جديدة متاحة لنا في المنطقة وأن هذه الجولة سوف تبين لنا كيف يمكن أن تتحول هذه الفرصة الى واقع تريده وتسعى اليه واشنطن».

ومن المتوقع أن تتشكل أيضا خلال جولة ترامب المرتقبة وخاصة بعد قمة حلف ناتو طبيعة وملامح علاقة واشنطن بتركيا. ولا شك أن القرار المفاجئ الذي اتخذته ادارة ترامب بتسليح أكراد سوريا أثار غضب أنقرة. لقاء ترامب ـ أردوغان لم يخفف بعد من حدة غضب تركيا. فتركيا ترى هذه الفصائل المسلحة الكردية امتدادا لحزب العمال الكردستاني (جماعة ارهابية في نظر تركيا) وبالتالي فان الأسلحة التي ستصل الى أكراد سوريا لمهاجمة داعش في الرقةـ قد تنتقل في رأيها بشكل أو آخر الى حزب العمال الكردستاني. كما أن تركيا تتخوف من أن أكراد سوريا يبسطون نفوذهم في مناطق كثيرة في شمال سوريا. القرار الأمريكي جاء قبل زيارة أردوغان ولقائه بترامب في البيت الأبيض وخلال زيارة وفد تركي رفيع المستوى من قيادات عسكرية واستخباراتية لواشنطن. وذكرت تقارير صحفية أن تم ابلاغهم بالقرار وأيضا حرص امريكا على التعامل بجدية مع المخاوف التركية. كما تم الاشارة الى تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين تركيا وأمريكا وتزويد أنقرة بأجهزة وأنظمة حديثة لمواجهة الارهاب والارهابيين ـ منها طائرات درون ـ بدون طيار.

ويرى المراقبون أن جولة الرئيس الأمريكي الخارجية من المنتظر أن تظهر بشكل أوضح وأشمل ملامح استراتيجية ادارة ترامب في مواجهة الارهاب وفي تناول قضايا المنطقة وأيضا مستقبل العلاقات مع الحلف الأطلسي ومنظومة الأمن الأوروبي ومن ثم التعامل مع روسيا من خلال كل هذه الملفات الشائكة المتشابكة.

وبما أن ادارة ترامب منذ بدء ولايتها حرصت غالبا على الكتمان وعدم كشف ما يخص تشاوراتها وقراراتها فان هذه الجولة الخارجية الأولي ستكون أيضا كاشفة عن الطريقة التي تريد أن تتبعها الادارة في تعاملها مع العالم الخارجي وأيضا في تعاملها مع الاعلام الأمريكي. وهل ستتعاون معها في كشف تفاصيل تشاوراتها ولقاءاتها المهمة مع قيادات عالمية أم أن المتابعة ستقتصر على البيانات الصحفية المقتضبة وتغريدات الرئيس ترامب!!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق