رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

162 مشروعا بتكلفة 13 مليار جنيه
الطرق الجديدة .. «شريان التنمية»

تحقيق ــ عصام الدين راضى

◙ رئيس القابضة للطرق: العمل متواصل على مدى اليوم لإنجاز
◙ المشروعات فى مواعيدها .. ومحور طما يخدم محافظتى أسيوط وسوهاج
◙ رئيس «النيل العامة»: محور الدخيلة سيقضى
◙ على أزمة المرور بالإسكندرية .. ويضاعف حركة التجارة
◙ رئيس شركة الطرق والكبارى: المشروعات تنفذ حسب المواصفات العالمية..وستؤدى لتراجع معدلات حوادث السير

.......................................................................................................................................

 

 

تعد شبكة مشروعات الطرق والكبارى التى يجرى تنفيذها حاليا ، والتى تفتح «شرايين» التنمية والعمران على مستوى الجمهورية التحدى الأكبر والحقيقى للحكومة المصرية، حيث لا توجد محافظة أو مركز أو طريق اقليمى أو دولى على مستوى الجمهورية لم يدرج اسمه فى الشبكة القومية للطرق، حتى إن بعضها من شدة حاجة الأهالى والسكان  اليها تم استخدامها قبل الانتهاء منها ، مما يؤكد حاجة المواطنين الى مشروعات الطرق الجديدة ، حيث تعد الأكبر على مدى التاريخ فلم يسبق أن تم انشاء 10 % من شبكة الطرق القائمة دفعة واحدة.

فعلى طول البلاد وعرضها ستجد آلاف المعدات الثقيلة والخفيفة ، والكبيرة والمتوسطة تشق الجبال وتسوى التربة وتدك الأرض بقوة للإعلان عن ميلاد طرق جديدة يتم تنفيذها بأياد وأموال مصرية تبدأ على يديها تنمية شاملة تستهدف الجميع، هذه المشروعات الجديدة يقوم عليها مجموعة من الشباب لا يعرفون المستحيل وصعوبة الطقس وحرارة الجو ، يرفعون فقط شعار «تحيا مصر»

وتقف خلفهم مجموعة من الشركات الوطنية من بينها الشركة القابضة للطرق والكبارى التى تنفذ 162 مشروعا على مستوى الجمهورية من خلال 4 شركات تابعة لها هى : «النيل العامة للطرق والكباري، والنيل العامة لإنشاء الطرق، والنيل العامة للطرق الصحراوية، والنيل العامة للإنشاء والرصف» ويعمل بهذه الشركات الآلاف من المهندسين والفنيين والعمال الذين يواصلون الليل بالنهار من أجل إنجاز المشروعات فى مواعيدها المحددة سلفا ، بل إن بعض المشروعات انتهت قبل الموعد المحدد لها من شدة حماس العمال والفنيين والمهندسين .

مفتاح التنمية

اللواء رشدى سليمان، رئيس الشركة القابضة للطرق بدأ كلامه قائلا إن هذا أقل ما يمكن أن نقدمه للوطن ، فالطرق هى مفتاح التنمية ولا يوجد تنمية دون طرق ولن يكون هناك عمران ولن تكون هناك أراض صحراوية جديدة يتم استصلاحها، ولن تكون هناك مجتمعات عمرانية جديدة دون طرق وكبارى تختصر المسافات وتسهل حياة العباد وتغير واقع الحياة .

وأضاف أن المشروع القومى للطرق تتم متابعة كل ما يتعلق به بشكل مستمر ومتواصل ، والجميع يعمل بروح الفريق بداية من رئيس الشركة حتى أصغر عامل يعمل على أصغر معدة فى المشروع ، والجميع يتفانى فى العمل من أجل الانجاز قبل الموعد المحدد ، خلية نحل تعمل فى كل موقع لا تعرف الكلل أو الملل ، الجميع يريد الخير لمصر.

وشدد رئيس الشركة القابضة للطرق على أن الدولة أعطت أهمية كبرى لشبكة الطرق والكبارى ووفرت التمويل اللازم من أجل انجاز الأعمال المنفذة بشكل سريع وعاجل ، حيث كان فى السابق يتم تنفيذ خطة الطرق خلال سنوات وعلى فترات متباعدة ، وكثيرا ما توقفت مشروعات طرق بسبب عدم وجود تمويل كاف ، ولكن خلال هذه الفترة لا يتم تنفيذ مشروع جديد سوى بعد توفير التمويل اللازم .

إنجاز غير مسبوق

وأشار الى أن الشركة تقوم حاليا بتنفيذ 162 مشروعا فى الوقت نفسه على مستوى الجمهورية بقيمة اجمالية 13 مليارا و282 مليون جنيه ، سواء طرقا أو كبارى جديدة أو تأهيل ما هو قائم ، وعدد كبير من هذه المشروعات ستدخل الخدمة فى نهاية شهر يونيو المقبل ، وما يتبقى سيتم الانتهاء منه فى العام المالى 2018 وهذا الانجاز لم يحدث فى تاريخ مصر ، كما ان تنفيذ هذه المشروعات الكبرى كان له دور كبير على المواطنين وعلى العاملين بهذه الشركات من حيث رفع كفاءة المهندسين والفنيين والعمال على جميع المستويات وأيضا رفع كفاءة المعدات من خلال استبدال الجديد بالقديم .

وأضاف أن ايقاع العمل خلال السنوات الماضية لم يكن يتناسب مع الزيادة السكانية ، مما أدى لتراجع معدلات التنمية ، ومنذ بداية العمل فى المشروع القومى للطرق بدأ تنفيذ المصانع والمشروعات الكبرى والصغرى بالقرب من الطرق والكبارى الجديدة والمجتمعات العمرانية المتكاملة ، كما أسهمت هذه المشروعات فى تخطى الشركات المنفذة من عثرتها المالية التى لازمتها فترة طويلة مما حولها من الخسارة الى الربح ، بالإضافة إلى ضخ 500 مليون جنيه لشراء معدات جديدة أسهمت فى سرعة الانجاز.



المشروعات الجديدة

وحول المشروعات الجديدة التى تنفذها القابضة للطرق قال اللواء رشدى سليمان: من أكثر هذه المشروعات أهمية مشروع محور كوبرى طما على النيل ، سوف يخدم محافظتى سوهاج وأسيوط ، ويبلغ طوله 20 كيلو مترا ، ويتضمن كوبرى النيل وكوبرى السكك الحديدية و(4) كبارى رئيسية و (8) كبارى أعلى الترع والمصارف و(18) نفقا ، ويسهل حركة المرور ويعمل على إيجاد فرص استثمارية جديدة .

وأضاف أنه من بين المشروعات التى سيتم الانتهاء منها خلال الفترة المقبلة وتنفذها شركة النيل لانشاء الطرق الطريق الدائرى الاقليمى بطول 10 كيلو مترات، وطريق شبرا ــ بنها ، وكوبرى آخر ضمن محور شبرا ــ بنها ، وكوبرى على مصرف القليوبية ، وكوبرى محور الدخيلة لخدمة ميناء الدخيلة ، والمحور التنموى لبرج العرب الذى يربط بين طريق الاسكندرية وميدان الهوارية بالإسكندرية بطول 13 كيلو ، وجزء آخر من ميدان «الهوارية» حتى سيدى كرير ، كما تعمل شركة إنشاء الطرق داخل محور عدلى منصور بمشاركة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمحافظة بنى سويف، وتنفذ شركة النيل العامة للطرق الصحراوية 31 مشروعا أهمها الطريق الدائرى الاقليمى وتعمل فى قطاع يعد من أصعب القطاعات التى يتم تنفيذها ، كما تنفذ عددا كبيرا من الطرق التى يتم رفع كفاءتها بينها طريق دفرة الذى يخدم القادم من القاهرة الى الإسكندرية .

محور الدخيلة

المهندس على عياد، رئيس شركة النيل للطرق والكبارى قال إن الشركة تعمل فى 42 مشروعا أهمها مشروع محور بنها على النيل ضمن الطريق الدائرى الاقليمى بطول 6 كيلو ، ويتخلله كوبرى على النيل وخمسة كبارى أخرى و4 أنفاق ، ومحور كلابشة على النيل بمحافظة أسوان بطول 23 كيلو تتخلله مجموعة من الكبارى على النيل بطول 920 مترا و6 أنفاق و8 كبارى ، وأضاف أن الشركة تنفذ مشروع محور الدخيلة الذى يعد أحد المشروعات الكبرى ويخدم حركة التجارة داخل ميناء الاسكندرية بشكل كبير ، حيث يعد ميناء الدخيلة أحد أكبر الموانى التجارية المصرية بمساحة 3,5 مليون متر تمثل 60 % ويسهم بنسبة كبيرة فى حجم الحركة بميناء الاسكندرية باجمالى 66 مليون طن نظرا لعمق أرصفته وقدرته على استيعاب السفن التجارية الكبرى ذات الحمولات العالية الا أن الميناء يفتقد الربط الجيد للطرق السريعة ويؤدى اختلاط حركة الربط منه واليه الى مشكلات عديدة منها المناطق السكنية المحيطة بالميناء .

ويهدف المشروع الى انشاء وصلة مرورية سريعة من الطريق الدولى الى ميناء الدخيلة بطول 4,5 كيلو متر ويعد أحد المشروعات العاجلة التى سيكون لها دور فى حل أزمة المرور بالاسكندرية التى وصلت لمرحلة خطيرة تهدد كفاءة نظام النقل وحركة الخدمة بميناء الدخيلة الذى يمر منه 25% من حركة التجارة فى مصر يوميا والمنطقة الصناعية الملاصقة له ، التى تصل الى 3500 شاحنة يوميا ومن المتوقع أن تصل الى 5000 شاحنة خلال ثلاث سنوات ، ويهدف المشروع الى نقل الميناء والمنطقة الصناعية الى الطريق الدولى مباشرة دون المرور بالمناطق السكنية التى لا تستوعب حركة النقل الثقيل وتؤدى الى تعطل حركة المرور ووقوع حوادث متكررة فى مناطق العجمى والدخيلة والبيطاش .

وأشار الى أن مشروعات الطرق والكبارى التى تم الانتهاء منها والمشروعات التى سيتم الانتهاء منها قريبا ستخدم حركة التجارة فى مصر كثيرا وسترفع معدلات التنمية بشكل كبير مما يكون له دور فى توفير فرص العمل وجذب استثمارات أجنبية ومحلية كثيرة ، فالتنمية فى أى مكان مرتبطة بالطرق فهى شريان الحياة لأى نشاط اقتصادى أو اجتماعى و المشروع القومى للطرق سيفتح آفاقا كبيرة أمام المستثمرين المصريين والعرب والأجانب ، خاصة مع إنشاء العديد من المناطق اللوجيستية الجديدة ، إذ إنه مع وجود هذه الطرق سوف ترتفع إنتاجية مصر بشكل عام ، فهى أساس التنمية بما ينعكس على مستوى المعيشة .

وأوضح المهندس على عياد أن المشروع القومى للطرق يساعد على ربط المحافظات ببعضها ، وكذلك ربطها بالمناطق الصناعية المُقامة حاليا أو التى يتم العمل على إنشائها ، مع ربطها أيضا بالموانى سواء البحرية أو البرية وغيرها من منافذ التصدير ، مما سيؤدى لزيادة معدلات التنمية الاقتصادية ، كما أن إنشاء وتنفيذ المشروع القومى للطرق يتم بأيد مصرية 100 % وحسب المواصفات العالمية .

مواصفات عالمية

وقال المهندس أشرف عطية، رئيس مجلس إدارة شركة النيل العامة للطرق والكبارى والعضو المنتدب: إن الشركة متخصصة فى إنشاء الكبارى على النيل وتم تأسيسها عام 1963 وتمتلك سمعة وخبرة كبيرة فى هذا المجال وقامت بتنفيذ أكثر من 80% من الكبارى التى تربط ضفتى النيل مضيفا أن الشركة تقوم حاليا بتنفيذ عدد كبير من مشروعات الطرق والكبارى على مستوى الجمهورية منها وصلة الدائرى الاقليمى بطول 10 كيلو، بالإضافة لمجموعة كبارى وجسور ترابية ومحور طما وسيتم انتهاء العمل فيه خلال شهر أكتوبر العام المقبل , والمرحلة الأولى من المشروع سيتم الانتهاء منها مع بداية العام المقبل وتربط بين الطريق الزراعى والصحراوى الشرقى وأيضا محور «كلابشة «على النيل وسيتم الانتهاء منه شهر أبريل العام المقبل.

وتابع رئيس شركة النيل العامة للطرق والكبارى كما توجد أعمال صيانة ورفع كفاءة للمشروعات القائمة ومنها وصلة الطريق الزراعى من طنطا الى بركة السبع وطرق شبين الكوم القناطر الخيرية وطريق أشمون سنتريس والتوفيقية الخطاطبة وفى محافظات الصعيد ازدواج طريق سوهاج قنا الذى يخدم محافظات الصعيد وطريق هور الرهينية وطريق ادفو أسوان.

وأشار المهندس أشرف عطية إلى أن هذه المشروعات ستحدث طفرة كبيرة فى الاقتصاد المصرى خلال الفترة المقبلة وستضاعف من حركة التجارة بين جنوب وشمال البلاد وستوفر الوقت والجهد وفرص العمل ولمست بنفسى عن قرب فرحة المستثمرين بهذه المشروعات خلال الجولات التى أقوم بها لتفقد سير العمل وأننا تحركنا بعد سنوات من الركود وأن الطرق الجديدة اختصرت المسافات الطويلة والزحام أيضا المواطنون سعداء بهذه المشروعات التى سيتم توفير جميع الخدمات من خلالها مثل محطات الوقود والكهرباء والمياه والدوريات الأمنية.

وشدد رئيس الشركة على أن هذه المشروعات يتم تنفيذها على أحدث النظم العالمية فى المعايير والجودة وبأيد مصرية، كما أن هذه المشروعات سيكون لها دور كبير فى تراجع معدلات حوادث الطرق وتم تنفيذها لاستيعاب الحركة خلال العشرين عاما المقبلة وتعد هذه المشروعات الأكبر على مدى تاريخ إنشاء الطرق والكبارى فى تاريخ البلاد حيث تتجاوز أطوال المشروع القومى للطرق 11 ألف كيلو متر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق