رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قواعد العشـق الأربعـون

محمد بهجت;
مشهد من العرض
للكتب الأدبية سحرها الخاص.. وعندما تتحول رواية شهيرة ناجحة إلى عمل درامى تصبح عملا فنيا ثانيا له خصوصيته ومذاقه المختلف.. ولهذا كان أستاذ الرواية العربية نجيب محفوظ لا يمانع فى أن يتدخل كاتب السيناريو بالحذف أو الإضافة فى أعماله الأدبية لأنه يقر بحق الآخر فى وضع رؤيته على السيناريو السينمائى المأخوذ عن روايات له، وكان يقول دوما: إننى أحاسَب على المصنف الأدبى فقط.

والحقيقة أن الكاتبة رشا عبد المنعم المشرفة على ورشة كتابة مسرحية قواعد العشق الأربعون ومعها ياسمين إمام شغف وخيرى الفخرانى، قد حرصوا على الاحتفاظ بروح الرواية الأصلية مع مرونة الحركة ليقدموا عرضا مسرحيا حيا سريع الإيقاع متدفق الأحداث تتمازج فيه المشاهد التمثيلية مع الأغانى الصوفية والدينية لتصنع حالة من الفرجة الممتعة دون أن تفقد روح التأمل الصوفى فى شخصيتى جلال الدين الرومى وشمس التبريزى.. كما لم يستسلموا لسحر شخصية مولانا الذى تخلى عن مكانته ومجده بين الناس ليصير أكثر صدقا وقربا من الله عز وجل دون أن يتقيد فى رحلته بأعباء الجاه والقوة والاحترام بين الناس وحرصت ورشة الكتابة على صنع عالم مكتمل من الشخصيات الدنيوية تحيط بمولانا الرومى وأستاذه الشاب شمس.. الذى ظهر فجأة فى حياة مولانا فخطف قلبه وعقله وكان مرشده ودليله فى رحلة العشق الإلهى.

قدم بهاء ثروت شخصية شمس التبريزى ببساطة رغم ما فيها من عمق وغموض يثير الحيرة.. وقدم عزت زين شخصية مولانا الحائر بين ما تعلمه وبين ما يتلقاه من علم ونفحات.. ونجحت فوزية فى دور مهم وصعب نتصور أنه سيكون نقلة وإضافة لها فى مشوارها الفنى.. وتألق من فريق العمل دينا أحمد فى دور فتاة المبغى التى تحولت إلى العفة والزهد، وهانى عبد الحى المتزمت الحاقد على شمس التبريزى، وإيهاب بكير رجل الشرطة الفاسد وحسام أبوالسعود رجل الدين المتحجر السائر على فكر الاتباع وكراهية كل رأى جديد ، وياسر أبوالعينين ابن الرومى الطيب الذى يحاول تفهم طبيعة والده وأحواله فى العشق، وهدى عبدالعزيز صاحبة المبغى، كما قدمت أميرة أبوزيد أداء راقيا فى دور زوجة الرومى ذات الأصل المسيحى والتى تحن إلى النظر لصورة السيدة مريم العذراء وتخشى أن يكون ذلك مخالفا للشرع.. كما تألق سمير عزمى فى الإنشاد الدينى والصوفى الذى غلف العرض بمعان جميلة للشعراء ابن الفارض ومحيى الدين بن عربى والإمام سعيد بن أحمد والرومى والسهروردى.. وشارك فى بطولة العرض مصطفى حامد بديكوره البسيط الذكى الذى يتخيل الأماكن كأنها رفوف فى مكتبة الرومى، وساعد المخرج على التنقل بين المشاهد مستعينا بإضاءة إبراهيم الفرن بسهولة ويسر.. أما الإخراج لعادل حسان فقد استطاع أن يقود مجموعة كبيرة من المبدعين فى عرض صعب وباللغة العربية، وبما يحتويه الفكر الصوفى من عمق وغموض، ولعل النجاح الجماهيرى الذى يلاقيه قواعد العشق هو الترضية الكافية لمخرج يمتلك أدواته ويحرص على تقديم ما يؤمن به بعد تأجيل العرض مرات عديدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق