رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تجارب ناجحة لذوى الإعاقة الذهنية فى سوق العمل

نظرة عابرة إلى وجوه هؤلاء الشباب، كفيلة بتغيير فكرتك عن ذوى الإعاقة، هذه الفكرة التى رسخها الإعلام فى أذهان الكثيرين بأنهم حمل زائد، وعالة على المجتمع، وغيرها من الصفات البعيدة كل البعد عن عالم هؤلاء الشباب والفتيات، حيث استطاع مجموعة من الشباب والفتيات ذوى الإعاقة الذهنية العمل فى المهن التى يحبونها بعد تدريبهم، واستحقت تجربة هؤلاء الشباب فى العمل الفوز بجائزة عالمية من مؤسسة «إيسل» النمساوية، وسيتم عرض تجربتهم فى مؤتمر عالمى يقام فى الشهر الجارى بمقر الأمم المتحدة ضمن 213 شخصا من 71 دولة أوروبية وأفريقية وآسيوية.

سامح نبيل شاب ذوى إعاقة ذهنية تم تدريبه على يد متخصصين فى مركز سيتى لتأهيل ذوى الإعاقة، ونجح فى العمل الذى يقوم به حاليا فى أحد أكبر المحال التجارية بمدينة السادس من أكتوبر، فهو يعمل على «الترولى بوي» مثله مثل غيره من العاملين فى المكان، وفى بداية الأمر كان صاحب العمل غير مقتنع بعمل شخص ذوى إعاقة ذهنية، ولكن بعد فترة تدريبه اقتنع بعمل سامح واقر بأنه أتقن العمل كما لو كان يمارس تلك الوظيفة منذ سنوات، ووافق على عمل سامح بعقد مثله مثل أى موظف آخر يعمل فى المكان، وبعد فترة من الوقت والتى كانت تتسم بكثرة التحدث على أدب وأخلاق وتعاون سامح مع زملائه والعملاء ترقى سامح فى العمل إلى وظيفة (مدير الترولى بوى – مدير الكاشير).

أما هيثم فواد، فهو شاب فى الـ 30 من عمره ، كان لديه إمكانيات وقدرات بسيطة ، وكان يظهر عليه ميله للعزلة وعدم التفاعل مع الآخرين، وعدم وجود دافعية للمشاركة، والتحق ببرنامج التهيئة المهنية ولم يستمر كثيرا فى هذا البرنامج، وانتقل لبرنامج الإعداد للتشغيل ليبدأ رحلته المهنية حيث كلف خلالها بمهام كبيرة أثبت كفاءة من خلال فترة تدريبية تخللها مهارات لمهن شاقة، ولكنه اثبت قدرته على التحمل وثقته فى نفسه زادت إلى انه كان تمكن من التعامل مع الغرباء مما أهله للعمل كمساعد «كاشير» لفترة اقتربت من سنة، ونال رضاء فريق العمل لنشاطه.

وليد جمال الدين، شاب يبلغ من العمر 20 عاما مصاب بـ « متلازمة داون» منذ الشهور الأولى لميلاده، وعندما أصبح شابا ذهبت به والدته إلى قسم التأهيل المهني، وبتدريب الشاب على أكثر من وظيفة اكتسب المهارات الأساسية الخاصة بالعمل، وحاليا يعمل بمجال المطاعم كمساعد شيف، وحصل وليد على مجموعة من برامج الطبخ لكى يعرف ما هو الجديد فى مجال الأكلات، واجتاز ما يقرب من 90 % من البرنامج المحدد له، تم عمل اختبار عملى له فى مكان العمل وأثبت تفوقه على كثير من زملائه العاملين معه فى نفس المكان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق