رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حكايات فى الأخبار

> تقدمها ــ هدير الزهار
الكثيرون يعشقون المغامرة والقيام بتجارب مثيرة حتى وإن كان بها شىء من المجازفة، ولكن التجربة التى أجراها القروى الصينى، لين جوزونج، الذي يبلغ من العمر 58 عاما، تعد واحدة من اغرب التجارب التى يمكن السماع عنها .. انها «تجربة الموت». فجوزونج،

تجربة الموت


الذى لم يتزوج ولم يرزق بأطفال، قرر إقامة جنازة لنفسه حيث تعاقد مع فرقة موسيقية لتعزف الألحان الجنائزية ودعا اصدقائة واقاربه لحضور جنازته، الذين ذهبوا له في الموعد المحدد وقاموا بوضعه في النعش وساروا في شوارع القرية وهم يحملونه. وقد برع الحاضرون فى تمثيل الحزن والبكاء بينما كان جوزونج يطل برأسه من النعش من وقت لأخر ليلقى نظرة على جنازته، وفى نهاية الأمر تمتع جميع الحاضرين بوجبة مجانية طبقا لتقاليد العزاء فى الصين. وقال ابن شقيق جوزونج، ان الجميع استجابوا لدعوته رغم غرابتها وذلك مراعاة لظروفه واحساسه الدائم بالوحدة، فمن المؤكد انه يرغب فى معرفة مدى حب من حوله له ومدى حزنهم عليه اذا فقدوه، ولكن كان الأمر مكلف، فقد كلفته جنازته الوهمية نحو 20 الف يوان أى ما يعادل نحو 2000 جنية استرلينى.

«بيسانكا» فى أوكرانيا


كعادتها كل عام فى هذا التوقيت، تزينت شوارع العاصمة الأوكرانية، كييف، بأكثر من 500 قطعة فنية من البيض الملون ذو الرسومات الخلابة والمبهرة، استعدادا للاحتفال بما يسمي بـ»بيسانكا»، أى عيد الفصح. فقد بدأ عدد كبير من الفنانين والرسامين المحترفين والهواه منذ نحو أسبوع فى إعداد مجسمات البيض، التى يصل طولها لتسعين سنتيمترا، مع قاعدته التى يرتكز عليها. وما يميز احتفال هذا العام أن الفنانين قد اشركوا عدد كبير من الأطفال فى الرسم، وجاءت بعض رسوماتهم من وحى الثقافة الاوكرانية ورسومات أخري تدعو السلام. وقد حرص عدد كبير من الزوار على التقاط الصور مع أشكال البيض المختلفة، والتى سيستمر وجودها فى العاصمة حتى نهاية الشهر الجارى وبعدها ستعرض فى مدن أوكرانية أخرى.


الفيل يرحب بـ «الملكة»


منذ عدة أيام، تعرضت الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا لموقف طريف أثناء زيارتها لحديقة حيوانات «ويبسنيد» في مدينة لندن، وهى برفقة زوجها الأمير فيليب، حيث أنه عقب محاولات عديدة قام بها القائمون على رعاية الفيل، دونا، ذات السبع سنوات، فى إطعامة وباءت جميعها بالفشل، فقد حاولت الملكة إطعامة وما ان اعطته الموزة فاذا به يلتهمها سريعا رافضا احراجها، وكأنه يدرك ان الملكة بذاتها هى من تطعمه وكان يرغب بتحيتها، فاذا بالجميع يصفقون لهما. ويذكر ان الملكة قد خصصت قسما خاصا لرعاية الأفيال الآسيوية بالحديقة بتكلفه وصلت لنحو 2 مليون جنيه استرلينى، حيث بلغ عدد القطيع 9 افيال من النوع المهددة بالانقراض نتيجة للصيد الجائر، وتكريما لما قامت به الملكة قام المشرفون على الافيال باطلاق اسم اليزابيث على احدى الفيلة الصغيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق