رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ليلة فى حب نهاد صليحة

إيمـان إمبـابى
فى هذه الليلة.. لم ترد كلمة تأبين على الإطلاق, لا من الحضور ولا من الفنانين الذين شاركوا فيها بمسرح الهناجر بدار الأوبرا.. كانت «ليلة فى حب نهاد صليحة» كما أطلقوا عليها.. زملاؤها.. طلبتها.. والمركز المصرى للهيئة الدولية للمسرح.. الذى أحيا هذه الليلة.. هذا المركز الذى ترأسته د.نهاد صليحة بعد جهود مضنية لعودته.. قدمت الاحتفالية الفنانة سلوى محمد على.. وأخرجها للنور المخرج عمرو قابيل.

«أشعر وكأنى فى البيت» جملة وردت على لسان كثير ممكن تحدثوا.. و«البيت» هنا مقصود به بيتها, نهاد صليحة.. الذى دائما ما كان مكانا لتجمع معظم حضور تلك الليلة.. ناصر عبد المنعم أمين صندوق المركز، ركز فى كلمته على اهتمامها المبكر بالمسرح المستقل الذى كرست حياتها له, إضافة لاهتمامها الكبير بمسرح الأقاليم.

أما د. سامية حبيب التى تتلمذت على يديها فقد روت جانبا إنسانيا.. تميزت به نهاد صليحة مع كل المحيطين بها.. فقالت: قبل يوم مناقشة رسالتى للدكتوراه.. تجاوزت اهتمامها بمضمون الرسالة.. إلى الاهتمام بما سأرتديه فى تلك المناسبة.. وتفاصيل التفاصيل المرتبطة بشكلى فى ذلك اليوم.. هذا تفعله نهاد مع كل من حولها.. بحيث يصعب تمييز أى من علاقاتها مهنيا وأيها إنسانيا!!

نهاد صليحة الحاصلة على ليسانس الآداب إنجليزي، جامعة القاهرة 1966ثم الماجستير فى الأدب الإنجليزى, جامعة ساسكس المملكة المتحدة 1969.. والدكتوراة فى المسرح من جامعة إكستر المملكة المتحدة 1982.. نسجت خيوطا لعلاقات مع نقاد ومسرحيين عابرة للحدود والمعوقات.. وقدم د.حازم عزمى عرضا بالفيديو لرسائل لفنانين عرب وأجانب ارتبطوا بها وتعاملوا معها.. هشام زين الدين الجامعة اللبنانية, مارجريت ليتفن جامعة بوسطن, مارى إلياس الجامعة اليسوعية, أشرف عبد الغفور.. كما قدمت ابنتها سارة عنانى ما يشبه «استاند أب» خفيف الظل عن والدتها.. هى حكايات عن علاقة خاصة بين أم مميزة وابنتها.

شارك فى الليلة حازم شبل، د. محمد سمير الخطيب،.د. زين نصار.. كما كانت للمخرج خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى عبارة فى غاية التأثير والأهمية: «نهاد صليحة كانت تكتب نقدا خاليا من التشفى».. فنضع تحت هذه العبارة الكثير من الخطوط!!

كانت أستاذا للدراما بالمعهد العالى للنقد الفنى، ثم عميدة للمعهد ذاته.. إلى جانب إشرافها على قسم النقد المسرحى فى جريدة «الأهرام ويكلي» منذ عام 1989.. وحظيت بعضوية اللجنة العليا للمسرح بالمجلس الأعلى للثقافة، وعضوية لجنة الدراما بقطاع الإنتاج للإذاعة والتليفزيون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق