رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الموقف الأمريكى من سوريا منذ عام 2011 وحتى الآن

> واشنطن - أ ف ب :
تتلخص أهم مراحل التزام الولايات المتحدة فى النزاع السورى والتى شنت صباح أمس ضربة على قاعدة عسكرية فى وسط سوريا ردا على هجوم يشتبه أنه كيميائى ويتهم دمشق بتنفيذه.

أولا : أعلنت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية على العديد من المسئولين السوريين فى 29 من إبريل عام 2011، وذلك بعد شهر واحد من بدء أولى المظاهرات السلمية المناهضة للرئيس السورى بشار الأسد.

ثانيا : دعت إدارة الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما فى 19 من مايو 2011 الأسد إلى قيادة مرحلة انتقالية أو التنحي، ثم قررت عشية هذا الموقف فرض عقوبات على الرئيس السورى شخصيا.

ثالثا : تحدى روبرت فورد السفير الأمريكى لدى سوريا دمشق مطلع يوليو 2011 بتوجهه شخصيا إلى مدينة حماة التى كانت تشهد مظاهرة ضخمة مناهضة للحكومة السورية.

رابعا : دعا أوباما مع حلفائه الغربيين للمرة الأولى الرئيس بشار الأسد إلى التنحى فى 10 أغسطس 2011.

خامسا: فى 24 أكتوبر من السنة نفسها، غادر السفير الأمريكى سوريا «لأسباب أمنية»، كما استدعت دمشق سفيرها فى واشنطن. وخلال السنتين التاليتين دأب السفير روبرت فورد على التنقل مرارا بين الولايات المتحدة وتركيا، والتقى مرارا مسئولين فى المعارضة السورية قرب اسطنبول.

سادسا: فى صيف 2013، تراجع أوباما فى اللحظة الأخيرة عن قصف البنى التحتية للحكومة السورية رغم ماوصفته واشنطن باستخدام الجيش السورى لأسلحة كيميائية ضد مدنيين فى أغسطس من العام نفسه. و

وجاء التغير فى الموقف الأمريكى إثر وساطة روسية أدت إلى إعلان دمشق استعدادها للتخلى عن ترسانتها الكيميائية.

سابعا: فى 23 سبتمبر 2014، وجهت الولايات المتحدة للمرة الأولى بالتعاون مع حلفائها من الدول العربية ضربات لمواقع لتنظيم داعش الإرهابي.

ثامنا: فى 30 سبتمبر 2015، باشر الطيران الروسى توجيه ضربات جوية فى سوريا دعما للقوات السورية التى كانت تعانى من مصاعب كثيرة، مما شكل بداية دور حاسم لروسيا فى سوريا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق