رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«التوحد» داء العباقرة

‎هدير الزهار
ينظر البعض لهم بشفقة ، باعتبارهم فئة منعزلة غير قادرة على التواصل مع من حولها .. وهى فى الحقيقة نظرة بدائية لمصابى «التوحد»، فبنظرة أكثر عمقا ، سندرك أن هؤلاء ليسوا من ذوى الاحتياجات الخاصة بل من ذوى القدرات والمواهب الخارقة.

حصل الكثير منهم على جوائز عالمية وخلدهم التاريخ، ومن أشهرهم، الموسيقى الألمانى الشهير بيتهوفن، الذى قدم أول عمل موسيقى وهو فى الثامنة من عمره، وكذلك الموسيقار النمساوى الشهير موتسارت، الذى بدأ العزف وهو فى سن الرابعة وقاد الأوركسترا وهو فى السابعة . أما فى الرسم، فمن بينهم الرسام الهولندي، فان جوخ الذى رسم نحو ٩٠٠ لوحة زيتية من بينها أكثر القطع شهرة وشعبية وأغلاها سعراً فى العالم، وكذلك الرسام والنحات الإيطالى الشهير ليوناردو دا فينشي، صاحب اثنين من أشهر اللوحات فى التاريخ هما « العشاء الأخير» و«الموناليزا»، والذى لقب بـ «رجل عصر النهضة الايطالية»،

لما قدمه أيضا من نظريات فى مجال الهندسة المعمارية. وحديثا يعد الفنان البريطانى ستيفن ويلتشير، من المواهب الفنية الخارقة، حيث نال شعبية كبيرة عالميا لقدرته على تذكر صور أماكن ومبان مفصلة بعد مشاهدة عابرة ، ثم رسمها بتفاصيل عالية الدقة. من بين العلماء والمخترعين، يأتى توماس إديسون، الذى لقب بـ«العالم صاحب الألف اختراع»، من بينها المصباح الكهربي، وآلة تصوير السينما وآلة الطباعة ونظام لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات. تضم القائمة أيضا اينشتاين ونيوتن، وحديثا رجل الأعمال الشهير بيل جيتس. والقائمة التى لا تنتهى وتضم الكثيرين فى مجالات أخرى كالكتابة والتمثيل والإخراج والرياضة والسياسة ممن حفروا أسماءهم فى التاريخ بحروف من ذهب رغم معاناتهم ، وربما من هنا جاءت العبارة الشهيرة «إذا أردت معرفة سبب العبقرية فابحث عن التوحد».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق