رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

آخر لحظة !

حســـن الجوخ
تتهادى نسمات الربيع رقيقة هادئة .. موقف الأتوبيسات لا يتواجد به سوى أفراد قلائل ، يمكن حصرهم على أصابع اليدين .. حالة من الهدوء النادر على الموقف ككل .

• مساء الخير .

قالتها بصوت ناعم جذاب ، رفع عينيه عن الجريدة لمحها بطرف عينه اليمنى ، بقدر من الاهتمام ردًّ بسرعة :

• مساء النور .

راح يلملم جسده النحيف فى الجزء المخصص له فى المقعد المزدوج ، طوى الجريدة ببطء متصنع وأخذ يبصُّ لها من تحت لتحت فى صمت محاذر .. قطعت هى لحظة الصمت قائلة كمن يتساءل بنبرة خافتة مترددة :

• متى نصل مصر ؟

نظر إليها فى شبه تعجب ونصف ابتسامة ترفُّ على شفتيه :

• نحن بالفعل فى مصر ؟

قالت بسرعة :

• آه ، آسفة ، أقصد القاهرة .

• يبدو أنك تسافرين بمفردك للمرة الأولى .

• نعم ، ليس بالضبط ، كان فى الغالب يوجد مَنْ يصاحبنى .

رسمتْ على شفتيها الرقيقتين ابتسامة خجل وقالت :

• لكن الظروف تحكم ، أحياناً !

أخذتْ تنظر إلى الناحية الأخرى وأهملته تماماً .. راح يسترق النظر إليها مدققاً متأملاً بين لحظة وأخرى : وجه نضر مريح ، عنق مستدير ، شعرها ليل حالك تمدد واستراح على قفاها ، هبط فغطى منتصف ظهرها ، ملابسها بسيطة تبدو ، لكنها نظيفة ومتناسقة ، تمنحها قدراً لا بأس به من الثقة والأناقة والجمال ، نظر إلى أصابع يديها فلم يجد ما يدلُّ على خطوبة أو زواج ، اعتراه إحساس طاغٍ بفرحة مفاجئة ، تبرعمتْ داخله أمنيات مؤجلة ، تيقظتْ فيه مشاعر إيجابية عاطفية لا يمكن إنكارها ، مشاعر تدفعه دفعاً لمعانقة الحياة بكل تناقضاتها .. قال – بينه وبين نفسه – ها هى ذى الفرصة التى طالما انتظرتُها تأتى إلىَّ مستجيبةً حانيةً ..

يا محاسن الصدف ويا جمال هذا المسا ، لم آمل أكثر من ذلك .. هى فتاتى ، هى نفسها كما تخيلتُها وحلمتُ بها ، كم تمنيتُ أن أحيا معها وبها سنوات عمرى الباقية ، كفى ما مضى ، الباقية منها تكفى أن تعوضنى عن سنوات المعاناة المجهدة .. آهٍ أراد زمانى المعاكس مصالحتى بعد طول خصام ، لمَ لا ومهيئات زواج هانئ موجودة ظاهرة : وظيفة حكومية لا بأس بها ، شقة تمليك لم يبق من أقساطها سوى ثلاثة أقساط تافهة .. منذ أيام قلائل بلغ عمرى الأربعين ، كبر السن ليس بمشكلة ؛ مِنْ الينات مَنْ تجاوزن هذه السن ، ولم يتزوجن بعد ، مشكلة العنوسة التى تفرض نفسها على حياتنا ، لمَ تدخل نفسكَ فيها ، أنتَ غيرهن ، ما عليك إلا أن تبادر بالخطوة الأولى ، كن جريئاً – هذه المرة – وفاتحها الآنَ برغبتكَ فى الارتباط ، لا تضع هذه الفرصة القدرية النادرة كما أضعتَ بخجلكَ وترددكَ العديد من الفرص قبلها .

بعد إطراقة رأس قصيرة وسرحة فكر عميقة التفتَ جانبه ، بصَّ ، دقق النظر ، مسح المقاعد والطرقة بعينين مذهولتين فى عجالة خاطفة فلم يجدها ، نعم لم يجدها ، وقف حائراً فى طرقة الأوتوبيس بين الكراسى كتمثال شمعى ، وصله صوت المحصل واضحاً مستفسراً :

• ضاعتْ منك حاجة يا أستاذ ؟!

ردَّ فى سره ، وهو ينظر إلى المحصل فى حسرة :

• نعم ضاعتْ أغلى حاجة !

سرعان ما وجّه كلامه إلى المحصل زاعقاً :

• كانت هنا جانبى ، على هذا الكرسى ، من دقائق ، لكنها اختفتْ بطريقة غريبة غامضة !!

• شنطتكَ ؟

• لا ، الآنسة يا ...

رد المحصل فى هدوء وبلا مبالاة :

• آه ، الآنسة أم جيبة كحلى .

• نعم نعم ، أين ؟! ، أين ذهبتْ ؟!

• نزلتْ فى آخر لحظة مسرعةً ، كان صدرها يعلو ويهبط ، ينزُّ العرق من جبينها ، وهى غير مبالية .. لو سمحت اقعد على كرسيك ، الأبواب اتقفلتْ والأتوبيس تحرّك فعلاً فلا تعرض نفسك للخطر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق