رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عباس: واشنطن ستتحرك من أجل السلام

> البحر الميت ـ مندوبة الأهرام:
أكد الرئيس الفلسطينى محمود عباس أن القضية الفلسطينية ظلت حاضرة برغم الأزمات التى تمر بها المنطقة؛ فهى القضية المركزية والقومية الأولى لأمتنا العربية،

وذلك بفضل عدالتها، وصمود شعبها، وثباته على أرضه، وعملنا الدءوب لحشد التضامن مع قضية شعبنا، وتعزيز مكانة فلسطين وتثبيتها فى النظام الدولي، بدعم أخوى عربى أصيل، وأوضح أن الوضع على الأرض فى فلسطين لا يخفى على أحد، وأن تطبيق رؤية حل الدولتين على أساس حدود 1967، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام. وجدد القول، بأنه من غير المجدى لمصلحة السلام والعدالة، أن يتحدث البعض عن حلول مؤقتة للقضية الفلسطينية، أو محاولات دمجها فى إطار إقليمي، خاصة التلاعب بجوهر مبادرة السلام العربية، التى نريدها أن تطبق كما وردت فى العام 2002.

وقال: لقد تم الاتفاق على أن تقوم الإدارة الأمريكية بالتحرك من أجل صنع السلام بيننا وبين الإسرائيليين، وقد رحبنا من جانبنا بذلك، على أساس حل الدولتين على حدود 1967، ووفق قرارات الشرعية الدولية، لتعيش الدولتان جنبا إلى جنب بأمن وحسن جوار.

وأضاف: إذا أرادت إسرائيل أن تكون شريكا للسلام فى المنطقة، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب جميع جيرانها، فعليها أن تتخلى عن فكرة أن الأمن يأتى بمزيد من الاستحواذ على الأرض، وعليها أن تنهى احتلالها، وتتوقف عن حرمان شعبنا الفلسطينى من تحقيق حريته واستقلاله على أرضه، وعندها ستحظى إسرائيل باحترام الجيران، وسينعم شعبها بثمار السلام، وفق مبادرة السلام العربية.

وحذر عباس قائلا: ونحن على مشارف القدس الشريف نحذر إسرائيل من تحويل الصراع القائم، من صراع سياسى إلى صراع ديني، لما ينطوى على ذلك من مخاطر على المنطقة بأسرها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق