رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الدارالعتيقة..والملك الأسير

داليا منشاوى
التمازج بين العبق التاريخى والرسالة التنويرية يتجسد فى دار فخر الدين بن لقمان بالمنصورة والتى أعيد افتتاحها أخيرا في ثوبها الجديد.

فهى تعد شاهدا على صفحة مضيئة في تاريخ مصر ومسيرة كفاح شعبها ‫حيث سيق إليها لويس التاسع ملك فرنسا مكبلا بالأغلال ، ومن خلال اللوحات الملحمية للمعارك، وصور الشخصيات ، والمنحوتات الرمزية ،تتجسد مشاهد التاريخ وكأنها حقيقة‫.‬ من هذه المقتنيات تمثال نصفى لشجرة الدر أبدعه الفنان عبد القادر رزق جسد فيه قوة شخصيتها وحكمتها، أما الفنان الحسين فوزى رائد فن الجرافيك فله عدة لوحات منها «معركة فارسكور» و«لويس التاسع أسيرًا» التي صوره فيها وحيدًا على كرسي عربي يرتدي جاكيت أحمر برمز الحروب الصليبية وفي الخلفية شباك الأسر ويطل من الخارج حارسه المصري برداء مملوكي .. ويعد مشهد لويس التاسع في طريقه لدار ابن لقمان من المشاهد الدرامية التاريخية التى تجسدها لوحة الفنان كامل مصطفى مكبلا من يديه بالسلاسل محاطًا بمجموعة من الجنود المصريين ، كما تمثل لوحة «دفع الفدية» لحظة درامية فارقة ما بين لحظة فقد الحرية في حياة ملك فرنسا ،وبين الاعتداد والشموخ في حياة أبناء المنصورة ..وفى تشكيل نحتي قدم الفنان محمد مصطفى تمثالا نصفيا للملك توران شاه وآخر لفارس مصري بزي مملوكي على جواد أبيض .

ومن المجسمات النحتية تمثال «الملك لويس أسيرا» للمثال عبد الحميد حمدي ،كما يجسد الفنان عبد السلام أحمد مشهد أسر لويس التاسع بملابس الحرب الصليبية مع خادمه بملابس العصر المملوكى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق