رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نساء خدمن مصر

سوسن الجندى
بمناسبة الاحتفال بعام المرأة المصرية أقامت دار الأوبرا احتفالية تكريم لثلاث سيدات خدمن مصر هن د. مرفت التلاوى الوكيل السابق لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة ،الأمينة التنفيذية للأسكوا، الأمين العام السابق للمجلس القومى للمرأة فى مصر والتى شغلت منصب وزيرة التأمينات والشئون الاجتماعية المصرية، مديرة منظمة المرأة العربية..

تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1961، حصلت على الدكتوراه من معهد الدراسات العليا فى جنيف عام 1977، وهى أول سيدة من السلك الدبلوماسى المصرى تنال لقب ودرجة سفير ممتاز، والتى بدأت كلمتها بتهنئة سيدات مصر بعام 2017 مشيرة إلى أن الهدف هو جعل الثقافة المجتمعية تقدر المرأة، مشيرة إلى أن المرأة المصرية بعد ثورتين أثبتت أنها ذات حس وطنى قوى فشاركت فى الانتخابات بنسبة تفوق الرجال، وأن نجاحات المجلس القومى للمرأة فى مساعدة النساء على المشاركة السياسية خاصة فى محافظات الصعيد، ودعت المرأة للانتباه لكل ما من شأنه أن يكدر صفو مصر والتبليغ عنه عند الاشتباه. وتسترجع التلاوى ذكرياتها عن الكارت الذهبى وهو كارت معاش كبار السن، وكيف رفضت لجنة كتابة الدستور استخدام لفظى معيلة ومهمشة والجهود التى بذلت لإقناع اللجنة باستخدام اللفظين لدقتهما وسلامتهما لغويا وقانونيا، وغيرها من المجهودات والنجاحات التى بذلت من أجل تحسين أوضاع المرأة خاصة والمجتمع ككل .

السيدة الثانية هى د. سامية حسن الساعاتى أستاذ علم الاجتماع بكلية البنات جامعة عين شمس وعضو المجلس الأعلى للثقافة التى حازت على جائزة الدولة للتفوق العلمى عام 2005 واختيرت عام 1999 كإحدى الشخصيات العلمية البارزة القادرة على تغيير المجتمع كما أنها عضو باللجنة العلمية الاستشارية المتخصصة لمكتبة الإسكندرية، وعضو ببنك المواهب بباريس للسيدات اللاتى لهن خبرة عالمية فى الدراسات الاجتماعية، اشتركت فى تأليف موسوعة المرأة للهيئة المصرية العامة للكتاب، وهى من أوائل من درسن المرأة دراسة متعمقة وتناولت دراستها للمرأة الريف والحضر معا وهى صاحبة أول كتاب عن علم اجتماع المرأة فى مصر.. وقد أوضحت أن حياتها لها مفتاحان رئيسيان هما التفوق والتفرد ولولا الحب ما أنجزت أى شىء فى حياتها.

وتضيف أن من أهم ملامح شخصية المرأة المصرية أنها عطاءة ومبدعة إن تمت إزالة المعوقات التى تمنعها من ممارسة هاتين الصفتين وأول هذه المعوقات هو النظر إلى المرأة بوصفها جسدا وليس بوصفها إنسانة لها جسد، كما أنها تستاء جدا من مقارنة المرأة المتفوقة بالرجل فيقولون ست بميت راجل حيث ترى ذلك مسيئا للمرأة.

وأخيرا كرمت السباحة نجوى غراب 74 سنة الحائزة على ميداليتين فضيتين فى بطولة العالم بكندا للرواد فوق 60 عاما عام 2010 كما حصلت على الميدالية الفضية بأمريكا فى البطولة الوطنية للسباحة.. وتقول إنها تتدرب 3 ساعات يوميا وبدأت فى المشاركة فى بطولات عام 2009 وتستعد حاليا للمشاركة فى البطولة القومية الفرنسية للسباحة، وقد اثبتت أن الشباب شباب الروح حيث رفعت اسم مصر عاليا بتغلبها على سباحات من كل أنحاء العالم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق