رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«المنزلة» على طريق التطوير

المنصورة ــ إبراهيم العشماوى

◙ صيادو المطرية يشيدون باهتمام الرئيس بالبحيرة ويطالبون بتوفير مساحات للصيد الحر


◙ المحافظ:  تنمية شاملة للمناطق الساحلية وتطوير العشوائيات وإنشاء مناطق صناعية

 

تعتبر بحيرة المنزلة والتى تمتد عبر ثلاث محافظات هى الدقهلية ودمياط وبورسعيد على البحر المتوسط من أهم المصادر الطبيعية لانتاج الأسماك بمصر وتمد المجتمع بحاجته الغذائية من البروتين الحيوانى ويعمل بها نحو 40 ألف صياد وفقا لإحصاءات هيئة الثروة السمكية.

وتقدر مساحتها بنحو 182 ألف فدان عام 2009 طبقاُ لإحصاءات هيئة الاستشعار عن بعد، ثم تناقصت المساحة بسبب أعمال الردم والتجفيف والتجريف حتى وصلت إلى 120 ألف فدان عام 2014 وذلك طبقاُ لإحصاءات وزارة البيئة بما فيها مساحات الجزر ومناطق الاستزراع السمكي.

تقول المهندسة أسماء عبد السميع الباحثة بالإدارة المركزية للتنمية والمشروعات بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية إن «التلوث» أكبر وأهم المشكلات التى تتعرض لها البحيرة والتى أثرت على مساحتها بشكل كبير حيث يوجد تلوث بمياه الصرف الصحي،الصناعي، الزراعي، بخلاف مشاكل أخرى مثل انتشار البوص وورد النيل بكثافة، وإطماء البواغيز والفتحات التى تصل البحيرة بالبحر المتوسط،والتعديات على المسطح المائى والصيد الجائر وصيد الزريعة.

«9مصادر».

وينبه الدكتور أحمد المزين أخصائى استزراع سمكى بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية فى دراسة عن بحيرة المنزلة إلى أن العديد من المصارف تصب المياه المعالجة وغير المعالجة فيها من خلال تسعة مصادر رئيسية إضافة إلى الصرف الصحى لعدد من المدن ابتداء من القاهرة وحتى بورسعيد ودمياط والمطرية حيث تستقبل البحيرة أكثر من 6 ملايين متر مكعب سنويا من المياه الناتجة عن الصناعة والزراعة ومخلفات المنازل

«200ألف فدان»

ويؤكد الدكتور حسين محمد الشافعى أستاذ الكيمياء الحيوية البيئية بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية أن تجفيف مساحات واسعة من البحيرة تم وفقا لعدة أغراض منها التوسع الزراعى لمساحة 200 ألف فدان تزرع على ترعة السلام، والتوسع العمراني، وقلة تدفق مياه البحر، وقلة مياه النيل وسوء حالة المصارف فضلا عما تواجهه البحيرة من سحب نحو مليون متر مكعب من مياه النيل إلى ترعة السلام ، وشق بعض الطرق الجديدة مثل طريق بورسعيد دمياط وطرق أخري، وإنشاء بعض محطات الصرف الصحى كما حدث عند استقطاع نحو 1000 فدان خارج مدينة بورسعيد.

ارتياح الصيادين

وأعرب الصيادون فى مدينتى المطرية والمنزلة بمحافظة الدقهلية عن ارتياحهم لاهتمام رئيس الجمهورية والحكومة بمعالجة مشاكل البحيرة والتدخل لحمايتهم وإزالة التعديات وتوفير مساحات للصيد الحر، وتكثيف الجهات الأمنية جهودها لاحتواء البحيرة والسيطرة عليها، وتسليمها للصيادين حتى يباشروا عملهم مرة أخرى .

وشدد طه الشريدى نقيب الصيادين بالمطرية على ضرورة القضاء على أشكال التعديات، والقبض على من يروعون الصيادين، ويعتدون عليهم بالضرب، الأمر الذى وصل لمحاولة قتلهم.

من جانبه أشاد النائب محمد العتمانى نائب المنزلة والمطرية فى مجلس النواب باجتماع الرئيس مع القيادات التنفيذية معتبرا أنه خطوة مهمة على طريق معالجة قضايا بحيرة المنزلة وانه على الدولة أن تسعى جاهدة لتطهير بحيرة المنزلة حتى يتحقق مطلبان الأول هو الحفاظ على فرص عمل الصيادين، والثانى تحقيق الأمن الغذائى المصرى ويتطلب الاعتماد على مصادر محلية مستدامة ومن هنا تتزايد أهمية مواردنا السمكية كإحدى الدعائم الرئيسية فى توفير غذاء بروتينى بأسعار مناسبة.

«البعد الأمني»

وتعتبر المشكلة الأمنية الخطر الأبرز فى بحيرة المنزلة، ورغم جهود المسطحات المائية فى ازالة كثير من التعديات على مسطح البحيرة فإنه ما زال يوجد داخلها بعض الفئات تقوم باستقطاع أجزاء كبيرة منها بإقامة الأحواش والسدود والتحاويط وغيرها من المسميات المخالفة بغرض تجميع الأسماك فيها كمزارع سمكية طبيعية واحتكارها لحسابهم ومنع الصيد الحر بهذه المناطق مما يؤدى إلى استنزاف المخزون السمكى وتدميره.

وكثفت مديرية أمن الدقهلية فى الآونة الأخيرة حملاتها المفاجئة على البحيرة تنفيذا لتعليمات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية بالتعامل الصارم مع جميع أنواع التعديات والمخالفات . وتمكن رجال الأمن بالدقهلية فى حملة واحدة من ضبط 14 عنصرا إجراميا خطرا من حائزى الأسلحة النارية والمشهور عنهم فرض السيطرة وترويع المواطنين، وكذا المتاجرون فى المواد المخدرة والهاربين من الأحكام القضائية، الذين يتخذون من بعض العشش بالمسطح المائى ببحيرة المنزلة مكاناً للاختباء بها، وذلك بناء على توجيهات اللواء أيمن الملاح مدير أمن الدقهلية بشن حملة أمنية مكبرة على بحيرة المنزلة دائرة مركزى «المنزلة، المطرية» بإشراف اللواء مجدى القمرى مدير مباحث المديرية.

تنمية شاملة

من جانبه أكد الدكتور أحمد الشعراوى محافظ الدقهلية أن اجتماع رئيس الجمهورية تضمن عرضا للتحديات التى تواجه البحيرات ومشاكلها بشكل عام وسيتم عرض الرؤى التفصيلية والخطط لكل جهة ومحافظة فى اجتماعات قادمة بعد مناقشة التفاصيل مع الفنيين. وأضاف أن الخطوط العامة لتنمية بحيرة المنزلة ستركز على التنمية الشاملة للمناطق الساحلية وتطوير العشوائيات وإنشاء مناطق صناعية، بخلاف الحلول التقليدية مثل تطهير البحيرة وفتح البواغيز وتنظيم الصيد ووقف التعديات.

وذكر محافظ الدقهلية أن البحيرة تعانى ارتفاع منسوب المياه بها عن البحر، فضلا عن ارتفاع مستوى القاع لعدم تطهيرها باستمرار، وزيادة المخلفات الصناعية التى تصب بالبحيرة، مشيرا إلى أهمية تنقية مياه البحيرة، ومنع التعديات عليها والصيد بطرق غير مشروعة، مشيرا إلى أن البحيرة لها من الأهمية ما يوجب على كل الوزارات أن تعمل معا لرفع كفاءتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق