رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الأسد يصف القوات الأمريكية فى سوريا بـ«الغزاة»

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء :
سخر الرئيس السورى بشار الأسد من التحركات العسكرية لواشنطن داخل سوريا، واصفا القوات الأمريكية بـ«الغزاة» لعدم حصولهم على اذن مسبق بالدخول.

وقال الأسد فى لقاء، أجرته معه قناة «فينيكس»الصينية ونقلته وكالة أنباء «سانا» السورية الرسمية للأنباء، «إن قدوم أى قوات أجنيبة إلى سوريا بدون الحصول على دعوة أو إذن منا أو التشاور معنا يعد القائمون به «غزاه»سواء أكانوا أمريكيين أو أتراكا أو أيا من كان».

وأضاف الأسد قائلا: «نحن لا نعتقد أن هذه التحركات ستساعد فى حل الأمور بل ربما تزيدها تعقيدا»، وتساءل قائلا: «ماذا سيفعل هؤلاء؟ هل سيحاربون داعش؟»، وأجاب قائلا: «ليس هناك أى تأثير عسكرى ملموس على الأرض ضد مقاتلى التنظيم الإرهابى من قبل إدراة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب».

وأوضح قائلا :«إن الأمريكيين خسروا تقريبا كل الحروب التى خاضوها، لقد خسروا فى العراق وكان لزاما عليهم أن ينسحبوا فى النهاية. وأشار إلى أنهم هزموا حتى فى الصومال وأفغانستان وفى الماضى فى فيتنام. وأكد أنهم «لم ينجحوا فى إحراز النصر فى أى مكان أرسلوا قواتهم إليه، أنهم يتسببون فقط فى خلق الأزمات، لأنهم ماهرون فى افتعال المشاكل وإحداث الدمار والتخريب، وفاشلون فى التوصل إلى حلول».

وتأتى تصريحات الأسد فى هذا الشأن بعد أن كشفت مصادر سورية ميدانية عن أن نحو مائتى جندى أمريكى يتمركزون الآن فى قرية العسلية شمال غرب مدينة منبج الواقعة شمالى البلاد، مما يرفع عدد الجنود الأمريكيين المنتشرين فى سوريا إلى ٧٠٠ جندي. كما نقلت قناة «سكاى نيوز»العربية أمس عن هذه المصادر قولها إن «٤٣ حاملة دبابات ومدرعات أمريكية وصلت إلى مشارف مدينة منبج».

وميدانيا، ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا منطقة باب مصلى أحياء دمشق القديمة أمس الأول إلى ٧٤ قتيلا غالبيتهم من الزوار العراقيين الشيعة وبينهم ٨ أطفال على الأقل.

وفى غضون ذلك، توصلت لجنة المفاوضات فى حى الوعر المحاصر بمدينة حمص إلى اتفاق مع الوفد الروسى وممثلين عن الحكومة السورية تنص أهم بنوده على خروج قرابة ألف و٥٠٠ شخص أسبوعيا إلى ريف حمص الشمالى أو محافظة إدلب وتسليم أسلحتهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    حمدى عباس ابراهيم
    2017/03/13 09:01
    0-
    0+

    ( وما ظلمهم الله وكانوا هم الظالمون ..) ( وما ظلمناهم ولكنهم ظلموا أنفسهم .. )
    كلام الله الخالق البارئ الذى يحمل كل المعان والأفكار والحقائق أعرضنا عنه ورحنا نقول ونؤصل ونبرر بما يتوافق أهواءنا ويرضى غرورنا .. ولو محصنا كلام بشار وطابقناه على وقائع الأحداث سنجده أكثر من أضر بوطنه وبالعرب وبنفسه أيضا فيما بات قلقا ضجرا مهددا فى بيته وناسه ونفسه وحياته مع أنه رئيس دولة كبيرة متوجا بعديد من تيجان الملوك ! بشار له كثير من المؤيدين وامعضدين داخل سورية وينظرونه بطلا ومناضلا حرا .. وللاسف كل هؤلاء من النخب او الخاصة ولن تجد من بينهم مواطنا كادحا من ملايين المواطنين الذين باتوا بسببه مشردين . مهددين . نازحين . لاجئين . معذبين . غرباء فى وطنهم معدمين فى خصب ارضهم .. بشار بداءة ليس رئيسا شرعيا كما يعتقد الجميع الا ما ندر منهم فهو ابن أبيه حافظ الأسد الذى ظل يحكم سورية حكما اتوقراطيا ديكتاتوريا مثل عب ناسر فى مصر لعشرات السنين وهو من وطأ لميراث ابنه لحكم دولة كبرى كانت قادرة فى يوم على سحق اسرائيل . من قال أن أمريكا ستنهزم فى سورية وكل ما يجرى بها هو المستهدف والمنشود . من قال انها تحارب داعش وهو صناعتها لانهاك كل الدول المحيطة توطئة لتفتيتها وبعد تقضى عليه بكلمة لا بحرب بل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق