رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فلاسفة الفضائيات

نشاهد على الفضائيات كثيرين من الاكاديميين يقدمون حلولا نظرية لمشكلاتنا التى تبدو بسيطة للغاية امام حلولهم العبقرية! فمثلا يرون أن تقديم جاموسة لأسرة فقيرة، سوف يوفر لها لبنا وزبدة وجبنا، ونسوا أن الجاموسة تحتاج إلى مكان وأرض زراعية تأكل من انتاجها كالبرسيم والذرة وغيرهما، وتحتاج إلى مصاريف ومجهود من رجل يرعاها أى أن الجاموسة لن تنتج قبل أن تأكل!!.

ولمواجهة ارتفاع أسعار الدجاج سمعنا أفكارا عبقرية منها تربية الدجاج فى المنزل، ناسين أن المنازل فى المدن لا تسمح بذلك، وحتى القرى الآن أصبحت تبنى بناء حديثا، فكيف يمكن تحقيق ذلك عمليا؟!.

ولارتفاع أسعار الخضار سمعنا أفكارا لزراعة الأسطح بالطماطم والخيار... وخلافه! ونسينا أن تلك الزراعات تحتاج لمياه ومياه الشرب أسعارها ارتفعت، كما أن الأسطح عليها خزانات المياه وأطباق الاستقبال التليفزيونى الخاصة بالسكان، ومن الذى سيزرعه من السكان؟! وكيف سيقسم المحصول علاوة على أن الزراعة مهنة تحتاج إلى خبرة وسماد ومبيدات وخلافه، وليس كل الناس يفهمون فى الزراعة؟!

أتمنى من القائمين على تلك البرامج إذا أرادوا أن يتحدثوا عن مشكلة ما فليستضيفوا من يعملون بها قبل أساتذة الجامعة وفلاسفة القنوات، فالخبرة تفوق الشهادة والعمل يتفوق على الكلام النظرى، وإذا حدث التعاون بينهما يكون أفضل!.

طه عمر

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ^^HR
    2017/02/28 08:15
    0-
    0+

    العيب لايقع كاملا على هؤلاء الفلاسفة!!
    إنهم يجدون ابواب الفضائيات مفتوحة على مصراعيها لحصد الاموال،، وبكل اسف نجد على مدار الساعة تواجد خبراء التنمية البشرية والمتحذلقين فى كل مجال وكأنهم أقاموا إقامة كاملة داخل استديوهات الفضائيات،،،ليت الانتاج الكلامى كان قابلا للتصدير لصرنا اغنى الاغنياء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    امين المصرى
    2017/02/28 02:13
    0-
    0+

    هناك فرق شاسع
    حقا هناك فرق شاسع جدا بين الرجل الاكاديمى والرجل التنفيذى مع احترامنا لاساتذة الجامعات انما اللى ايدة فى الشغل يعرف اكتر من اللى فى ايدة الورق !!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق