رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قوة المستغنى

ما أحوجنا الآن أكثر من أى وقت مضي، أن نطبق مقولة فيلسوفنا الكبير الراحل د. زكى نجيب محمود قوة المستغنى ومعناها ألا نجعل رغبة من رغباتنا تتحكم فينا أو تستعبدنا، وألا نربط مصيرنا بها، ولا تتوقف حياتنا عليها، ولا نضعف أمامها

فهناك بدائل كثيرة متاحة يمكن أن تحل محلها، وربما تكون أفضل منها، ولكنها العادة فى التمسك برغبة معينة لا نحيد عنها برغم أنها قد تكون مضرة للجيب والبدن معا!! إن قوة المستغنى دعوة لمحاربة جشع التجار، ولهيب ارتفاع الأسعار الذى ينكوى به كل بيت مصري، فماذا لو استغنينا عن البروتين الحيواني، ولجأنا إلى البروتين النباتي، واكتفينا من ياميش رمضان بالتمر فقط، فهذه القوة تعنى تخفيض حجم الاستيراد والاكتفاء فقط بالمستلزمات المعيشية الأساسية، والاستغناء عن السلع الهامشية الاستفزازية التى لا عائد منها، كالشماريخ وطعام القطط والكلاب، وتعنى أيضا التمسك بالمنتج المحلى والاستغناء تماما عن المنتج الأجنبي، مادام المحلى متوافرا، وهنا يقل الاعتماد على الدولار وترجع للجنيه المصرى قيمته وعافيته، وفى الوقت نفسه نعيش بكرامة وعزة نفس، ولا نجعل الرغبات الزائلة تتحكم فينا.

إبراهيم عبد الموجود ـ الدقى ــ جيزة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق