رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فساد ورشوة .. موظفو المحليات فى إسرائيل على خطى السياسيين

> عادل شهبون
ما تكشفه وسائل الإعلام الإسرائيلية يؤكد انتشار الفساد الادارى فى إسرائيل بشكل كبير خاصة بين مسئولى وموظفى المحليات هناك فقد قام محققو وحدة جرائم الرشوة والفساد بالشرطة الإسرائيلية بمداهمة مكاتب بلدية كفار سابا وإلقاء القبض على 14 شخصا للتحقيق معهم ومنهم مسئولون بالبلدية وعناصر أخرى والتهم الموجهة لكل هؤلاء هى الحصول على رشاوى وخيانة الامانة.

وفى الأسبوع الماضى أيضا داهمت الشرطة مكاتب بلدية تسيفيت وألقت القبض على رئيس البلدية إيلان شوحط ويأتى هذا ضمن حملة محاربة فساد الادارات المحلية فى إسرائيل، وأعلنت الشرطة أنها قامت أيضا بتفتيش منازل الموظفين المقبوض عليهم ومكاتبهم الحكومية فى مبنى البلدية، وسيعرض هؤلاء الموظفون على محكمة السلام بمدينة القدس للنظر فى تمديد حبسهم .

وفى الأسبوع الماضى قدمت لائحة اتهام ضد رئيس بلدية عسقلان إيتامار شمعونى بتهمة الفساد المالى والحصول على رشوة قدرت ب 466 ألف شيكل، وفى مرة أخرى حصل على 575 الف شيكل، وأوصت النيابة بعدم استمراره فى منصبه كرئيس للبلدية، أيضا رئيس بلدية أور يهودا الأسبق ديفيد يوسف حكم عليه بالسجن لمدة عامين بعد ادانته باستغلال منصبه للتربح. وفى سبتمبر من العام الماضى ألقت الشرطة القبض على رئيسة بلدية نتانيا مريم فايربرج بتهمة الحصول على رشاوى من مقاولين، وفى ابريل الماضى أوصت الشرطة وبعد تحقيقات مكثفة بتقديم لائحة اتهام ضد رئيس بلدية رامات جان «يسرائيل زينجر» واثنين من موظفى البلدية بتهم تتعلق بفساد مالى. وهناك مسئولون آخرون بالمحليات تورطوا فى قضايا فساد مالى مثل رئيس مجلس مدينة حتسور شمعون سويسا والذى حصل على رشوة من رجل اعمال ورئيس مجلس بلدية ماطيه يهودا ويدعى موشيه دادون وأيضا رئيس مجلس محلى مدينة تامار ويدعى ديف ليتبينوف وحصل أيضا على رشوة .

ولا عجب فعدد من كبار المسئولين فى إسرائيل تورطوا من قبل فى جرائم فساد وحكم على بعضهم بالسجن مثل رئيس إسرائيل الاسبق موشيه كتساف ورئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت وغيرهم الكثير، وتجرى الشرطة الإسرائيلية منذ عدة أسابيع تحقيقات مع نيتانياهو بشبهات تورطه فى قضايا فساد. ومن المتوقع أن تنتهى التحقيقات مع نيتانياهو فى القضية المعروفة إعلاميا بالملف 1000 خلال خمسة أسابيع بعدها تقدم ضده لائحة الاتهام من جانب النيابة ويتعلق «الملف 1000» بتلقي نيتانياهو وعائلته هدايا من السيجار الكوبى والخمور وغيرها، وفى شهر ابريل من العام الماضى وعلى مدى عدة ساعات خضع زعيم المعارضة الاسرائيلية والمعسكر الصهيونى يتسحاق هيرتزوج للتحقيق من جانب الشرطة بتهمة الحصول على تبرعات بشكل غير قانونى وعدم إبلاغ الجهات المسئولة بحجم هذه التبرعات وتقديم معلومات كاذبة بهذا الشأن، كل هذا أثناء المعركة الانتخابية لرئاسة حزب العمل عام 2013 ، والتى انتهت بفوز هيرتزوج على منافسته عضوة الكنيست وزعيمة حزب العمل السابقة شيلى يحيموفيتش. وشمل التحقيق ايضا وزير الداخلية وزعيم حزب شاس الدينى آرييه درعى الذى امضى من قبل حوالى عامين فى السجن بتهمة الفساد والحصول على رشاوى.

ودرعى هذا تولى منصب وزير الداخلية فى يناير من العام الماضى عقب استقالة سيلفان شالوم المتهم بالتحرش ، وهيرتزوج ودرعى ليسا أول من يتم اتهامهما فى قضية فساد فى اسرائيل فقد سبقهما عدد كبير من السياسيين ورجال الدين فى إسرائيل، ايضا رئيس الوزراء الحالى نيتانياهو خضع للتحقيق فى شهر فبراير الماضى حيث قام مراقب عام الدولة فى إسرائيل المحامى يوسف شفيرا بزيارته فى مكتبه لسماع أقواله فى قضية بيبى تورز التى وقعت أحداثها قبل ستة أعوام، وتجددت مرة اخرى، و تتعلق القضية بقيام رجال أعمال بتمويل رحلات طيران نيتانياهو وزوجته سارة للخارج وأيضا التكفل بنفقات الإقامة بالفنادق الفاخرة فى عدة دول خاصة فى الفترة التى تولى فيها نيتانياهو منصب وزير المالية وعضو كنيست فى الفترة من 1999 - 2008 ، وفى ديسمبر من عام 2012 أرسل مراقب عام الدولة كافة المستندات والوثائق التى جمعها حول هذه القضية للمدعى العام .

وفى سبتمبر عام 2013 كشفت القناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلى أن وحدة مكافحة جرائم الفساد بالشرطة الإسرائيلية بدأت التحقيق مع بعض المقربين من نيتانياهو الذين عملوا معه عن قرب فى وظائف مختلفة كى تعرف من خلال أقوالهم أسماء ممولى رحلات أسرة نيتانياهو. وفى سبتمبر 2014 قرر المستشار القانونى للحكومة الإسرائيلية يهودا فاينشطاين إغلاق ملف هذه القضية ضد نيتانياهو بحجة أن ما تم جمعه من أدلة لا يستوجب إدانته جنائيا . وفى يناير 2015 قدم عضو الكنيست عن المعسكر الصهيونى ميكى روزنطال دعوى قضائية لإلغاء قرار المستشار القانونى للحكومة بعدم فتح تحقيق جنائى ضد رئيس الوزراء الإسرائيلى فى قضية بيبى تورز . وانتهت بعض القضايا بسجن مسئولين لعل أشهرهم رئيس إسرائيل الأسبق موشيه كتساف ورئيس الوزراء إيهود اولمرت.

فمنذ عدة سنوات وبالتحديد فى عام 2007 قرر المدعي العام الإسرائيلي فتح تحقيق جنائي مع رئيس الوزراء آنذاك إيهود أولمرت لدوره في الفضيحة المالية المتعلقة بخصخصة بنك لؤمي وما تردد عن أن أولمرت تدخل في عملية البيع حينما كان قائما بأعمال رئيس الوزراء ومسئولا عن وزارة المالية في نوفمبر2005 لصالح أحد رجال الأعمال .

الصحفي يوئيف يتسحاق نشر أن أولمرت لديه هواية جمع الأقلام واعتاد تلقي مئات الأقلام التي تقدر قيمتها بآلاف الدولارات كهدايا من رجال أعمال يحتمل أنهم كانوا أصحاب مصالح لديه, وجزء من الهدايا حصل عليها أولمرت حينما كان وزيرا للصناعة والتجارة، والجزء الآخر حينما أصبح قائما بأعمال رئيس الوزراء، وردا علي ذلك قال أولمرت آنذاك إن الشرطة قد حققت في هذا الأمر وتأكدت أنه لم يحصل علي الأقلام. كرشوة وفي النهاية قررت إغلاق الملف .

أيضا رئيس أركان الجيش الاسرائيلى الاسبق الجنرال دان حالوتس تورط من قبل في فضيحة من العيار الثقيل, فقد تبين أنه في خضم الأحداث التي صاحبت وأعقبت اختطاف الجنديين الاسرائيلين في التاسعة من صباح الأربعاء12 يوليو2006 ، واجتماع القادة السياسيين والعسكريين لمناقشة هذا الأمر واتخاذ قرار شن الحرب على لبنان، استغل دان حالوتس معرفته بخفايا الأزمة وتوجه لبيع الأسهم التي يمتلكها في الساعة الثانية عشرة ظهرا يوم إندلاع الحرب وقيمتها120 ألف شيكل، الأمر الذى دفعه الى تقديم استقالته والتخلى عن هذا المنصب الرفيع قبل أن تطالب بذلك لجنة فينوجراد التى كلفت بالتحقيق في إخفاقات الجيش .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق