رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

استنساخ اسم الأوبرا.. لماذا؟

آمال بكير;
لا أدرى حقيقة السبب فى هذا الخلط بين الأسماء.. لدينا دار الأوبرا المصرية ويذهب إليها المتفرج بناء على إعلان عن حفل ما ثم يفاجأ بأنه ليس هناك حفل بهذا الاسم!!

مرة أخرى يتقدم البعض بشكوى لى وأنا مجرد متابعة لأنشطة دار الأوبرا من حيث الكتابة.. يستفسرون عن هذا الخلط الغريب عندما يذهب المواطن ليشاهد عرضا فإذا به يكتشف أنه ملغى!! أى أنه لا يقدم فى الموعد المكتوب ولكن الحقيقة أنه يقدم فى مكان آخر.
حدث هذا مرارا وتكرارا وتصديت أنا شخصيا لهذا الخلط بين دار الأوبرا وما يسمى أوبرا جامعة مصر.. فما معنى أوبرا جامعة مصر؟ هل معنى كلمة جامعة مصر لا تكفى لأن تقدم فنا جديدا يتناسب مع اسمها على الأقل؟
ما يهمنى ألا نضع المشاهد المتفرج فى هذه «اللخبطة» فيذهب فورا إلى المكان الصحيح بدلا من أن يتقدم لهذا المكان ثم يغادره.. وكل هذا بسبب كلمة أوبرا.
المعروف أن لدينا أوبرا فى القاهرة وهى الأولى ولدينا فى الأسكندرية أوبرا كان يطلق عليها اسم سيد درويش، ولدينا فى دمنهور باسم اوبرا دمنهور.. أى أن كل دار أوبرا تسمى بالمدينة التى تنتسب اليها، فأوبرا القاهرة للعاصمة والثانية والثالثة للأقاليم.
لكن لا توجد لدينا أوبرا جامعة مصر.. المفروض أن من يعمل فى مجال الفن أن تكون واحدة من أهم أولوياته هى الإلمام بالحقيقة ليقولها ولا يقول ما يجعل المشاهد لا يثق فيه.
إن جامعة مصر لها كل الشكر لأنها تقدم فنونا من أجل الطلبة والطالبات وأيضا الجمهور المشتاق لأى جرعة فن، ولكن لهذا فإن المناسب لجهة اسمها جامعة.. أن تسمى مسرحها باسمها وليس باسم أوبرا جامعة مصر.
الأوبرا بالطبع اسم أو جهة لها منتهى الاحترام.. ولكن لا يعنى هذا أن نستخدمها لمجرد أن نجذب الجمهور إلى عروضها.. المهم أن تقدم عروضا جيدة وهذا يكفى إلى جانب اسم جامعة مصر.. فالمهم هو المنتج وليس الاسم.
أناشد رئيس هذه الجامعة بتصحيح الوضع حتى لا يكون ثمة ازدواجية بين الاسمين فهذه أولويات الجهة التعليمية التى تقدم العلم لطلابها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق