رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«استراحة» الملك فاروق بالهرم تشكو الإهمال

رشا حسنى
استراحة الملك فاروق بالهرم
عند زيارتك للأهرامات ، وعلى الجهة اليمنى ستجد مبنى ضخما يظهر من خلال تصميمه الرائع الفخم والنقوش على جدرانه انه ينتمى إلى عصر قديم نوعا ما ..ولكنه رغم ذلك تجده مهملاً بصورة واضحة من خلال نوافذه المحطمة والأبواب المفتوحة على مصاريعها ..انه استراحة ملكية تعود لعصر الملك فاروق ، وهى مهملة بهذا الشكل منذ عدة سنوات

وأثناء تجوالنا بالمنطقة ولرغبتنا فى معرفة المزيد عن تاريخ هذه الاستراحة التقينا دعاء خليفة « مرشدة سياحية « والتى بدأت كلامها بأن هذه الاستراحة تم بناؤها عام 1946، وأشرف على تصميمها وبنائها المهندس المعمارى مصطفى فهمى باشا على الطراز الفرعونى ، وكانت تحتوى على تماثيل لملوك فراعنة ولوحات جدارية للصيد عند قدماء المصريين.

واعتاد الملك فاروق زيارة الاستراحة ليلًا للاستمتاع بجمال منظر القاهرة من فوق هضبة الأهرامات المقامة بها الاستراحة , كما أنه خلال السنوات الماضية قام بزيارتها العديد من ملوك ورؤساء العالم، وكان الزعيم الراحل جمال عبد الناصر قد أصدر قرارا بتحويلها إلى «متحف» بتذكرة قيمتها «قرشان صاغ»

وأضافت المرشدة السياحية: مع مرور الوقت بدأ إهمال المكان بشكل واضح كما تعرض لسرقة العديد من محتوياته خاصة خلال السنوات الخمس الأخيرة حتى تم إغلاقه تماما .

وتتساءل دعاء : لماذا لا يتم التفكير فى استغلال هذا المكان سياحيا للاستفادة من روعة وجمال المكان حيث إنه يطل على الهرم الأكبر من ناحية، وعلى هضبة الهرم من ناحية أخرى ، فمن الممكن ان يفتح للزوار كمتحف لمقتنيات الملك فاروق ، أو يتحول إلى فندق صغير لمن يرغب من السياح فى الإقامة بهذا المكان التاريخى .وتؤكد دعاء ان المنطقة بشكل عام تحتاج للكثير من التطوير والتحديث والذى من المتوقع ان ينفذ مع الانتهاء من مشروع تطوير الأهرامات والذى يتم تنفيذه حاليا , ومن المنتظر الانتهاء منه نهاية هذا العام.

واختتمت المرشدة السياحية اللقاء بأن أعربت عن أملها فى أن تشمل أعمال التطوير استراحة الملك فاروق لأنها تستحق ذلك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق