رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

صراعات نفسية فى منحوتات سارة قاسم

> رانيــا الدماصــى
مشروع تخرج الفنانة سارة قاسم الحائز على المركز الأول
أنا الطفلة التى لم تتجاوز التاسعة من عمرها، أدركت لا ادرى كيف أن هناك شقاء لا يحتمل يختبئ بداخلى, فكثيراً ما يؤلمنى ذلك القيد، إلا أن الخوف كان اشد من الألم، الخوف من شئ ما لا اعلمه، ولكنى اشعر به جيدا،

مما جعلني فى حالة نمو سريعة مرهقه، وأصبحت متوحشة كأنما أعيش فى غابة. وازدادت وطأة وحدتى وصمتى حتى أصبحت لا أجرؤ على أن أخرج منها، هكذا عبرت الفنانة سارة قاسم من وحى خيالها عن مدى الصراع النفسى والعصبى التى تعانيه هذه الطفلة، عاكسه إياها لمدى تفاقم الضغوط عليها من وحشة ووحده وخوف. جاء ذلك من خلال مشروع تخرجها المنفذ بخامة الطين الأسوانى والذى حاز على المركز الأول «شعبة النحت الميدانى قسم نحت بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان» لعام 2016 بتقدير امتياز.

تقول الفنانة سارة «لا ادرى ما الذى ألهمنى تلك الصورة عن هذه الفتاة التى تخيلتها وعشت معها وأصبحنا نفكر سويا, فقد قررت بالفعل أن أجسدها فى ذلك المشروع، وتمنيت من خلال ذلك الشعور المؤلم الذى يعيشه اليوم كثيرا من الأطفال أن أعيد صياغته تشكيليا كى يصل للمتلقى، أردت تجسيد الصراع بين الألم والخوف وقلة الحيلة وما ينتج عن تلك الصراعات من شر أحيانا. تلك المشاعر التى تتصارع داخل أفكار طفلتى هذه، ومشروع التخرج هذا ما هو إلا حلمها التى اعتادت ان تراه كل يوم.

أجادت الفنانة صياغة أفكارها فى العديد من أعمالها النحتية والتى طالما جنحت فيها إلى الحالات الإنسانية والنواحى النفسية إلى الأسلوب والمدرسة التعبيرية. وقد تأثرت بشكل كبير ببعض النحاتين العالميين كالنحاتة الفرنسية فاليرى هديدا والنحات السويسرى البرتو جياكومتى، وتسعى حاليا أن تكون لها بصمتها الفنية التى تميزها فى ذلك الصدد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق