رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«التصوف النفسى» فى «كاتب وكتاب»

كتب ــ صبرى الموجى
فى الخامسة مساء أمس الأول الإثنين بقاعة سُهير القلماوى أقيمت ندوة لمناقشة كتاب «التصوف النفسي» للدكتور عامر النجار الذى أكد أن الكتاب يضم إرهاصات علم جديد من خلال الآراء النفسية لدى صوفية القرن الثالث الهجرى فى ضوء علم النفس الحديث.

أدار الندوة وائل حسن يوسف، وشارك فيها الدكتور أحمد القرشي، والدكتور محمد يحيى الكتاتني، و الدكتور محمد على سلامة الذى تعامل مع الكتاب كأنه أطروحة أكاديمية يسعى مُؤلفها لنيل درجة علمية، ومؤكدا أنه طوّف بجوانب معرفية مُتعددة، تعني أن صاحبه بذل جهدا بحثيا كبيرا. وأشاد باهتمام المؤلف بفكرة العلاج النفسي وطرح آراء فلاسفة القرن الثالث الهجرى سهل التوسترى، والحارث المحاسبى، والحكيم الترمذى. وقال إن التصوف عانى عداء تيارات فكرية لتعمقه فى دراسة النفس الإنسانية أكثر منها ما دفعها لشن حملات عديدة عليه.

وأشار سلامة إلى أن مؤلف «التصوف النفسي» حرص على التأصيل المرجعى ونسب كل شيء إلى مصدره، وهذه منهجية تُحسب له.

وأشار الدكتور محمد يحيى الكتانى إلى أن كتاب «التصوف النفسي» جاء بعد كتب أخرى للمؤلف عن الطُرُق الصوفية والقاديانية بعد استيعاب الدكتور النجار كثيرا من التيارات والمناهج الفكرية وليُبرز تفرُد الصوفية فى علاج النفس وإصلاحها. ولفت الكتاتنى إلى أن المؤلف اختار صوفية القرن الثالث تحديدا ليتفادى سهام النقد الموجهة للصوفية والتصوف عامة؛ باعتبار صوفية القرن الثالث ينتمون لخير القرون كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم. وفى كلمته قال الدكتور أحمد القرشي: إن محور كتاب «التصوف النفسي» علاج النفس الإنسانية بالتصوف وهو المذهب الذى انشغل على مر العصور بتزكية النفوس وإصلاح القلوب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق