رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

غرام فى الكرنك

داليا فاروق
«غرام فى الكرنك » ليس فقط اسم أحد أشهر الأفلام المصرية فى ستينيات القرن الماضى و لكنه توصيف دقيق لحال كل من يزور هذا المكان الخالد و ينبهر بمساحته الشاسعة ودقة تصميمه وشموخ مبانيه، وهو الشعار الذى يرفعه ايضا المركز المصرى الفرنسى لدراسة معابد الكرنك الذى يعمل بالموقع منذ عام ١٩٦٧.

فمعابد الكرنك التى استمر بناؤها منذ عصر الدولة الوسطى(٢٠٥٠ ق.م) حتى العصر اليونانى الرومانى تشهد حاليا الإحتفال بمرور خمسين عاما على إنشاء هذا المركز الذى لم يقتصر عمله فقط على التنقيب عن الأجزاء و الأحجار الأثرية المدفونة فى أرجاء المعبد و ترميمها ولكنه عمد أيضا إلى إعادة إنشاء هذه الآثار حتى تستعيد معابد الكرنك بهاءها ورونقها. فقد قام وزيرا الثقافة المصرى ثروت عكاشة، والفرنسي أندرية مالرو،عام ١٩٦٧ بتوقيع بروتكول تعاون لإنشاء المركز المصري- الفرنسي لدراسات معابد الكرنك ليكون المسئول عن دراسة وترميم معابد الكرنك التى تقع شمال مدينة الأقصر تعد أكبر مجمع للمعابد فى العالم و أهمها على الإطلاق وتتكون من مجموعة من المعابد أهمها الثالوث الإلهى لطيبة، الإله آمون رع و زوجته موت وإبنهم الإله خونسو بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المعابد والمقاصير والصروح التى تعد وبحق سجلا لتطور الحضارة والفن والعمارة فى مصر القديمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق