رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى ندوة كتاب «محاسن مصر والقاهرة» جدل حول صورة مصر والمصريين فى كتب التراث

> محمود القيعى
كتاب محاسن مصر والقاهرة
«لو كان ابن ظهيرة حيا الآن، ربما كان غيّر رأيه فى كتابه الذى خطه منذ عدة قرون».. هكذا قالت الأديبة سلوى بكر خلال ندوة «كتب الأقدمين» التى ناقشت كتاب «الفضائل الباهرة فى محاسن مصر والقاهرة» لابن ظهيرة بتحقيق مصطفى السقا وكامل المهندس، وهى الندوة التى شهدت اختلافا فى رؤى المختصين حول الكتاب.

وأوضحت أن الكتاب يتغزل فى محاسن وخصائص مصر الفريدة المميزة، مستعرضة بعضا مما كتبه ابن ظهيرة عن فضائل مصر، حيث قال: «حلاوة لسانهم، وكثرة ملقهم ومودتهم للناس، ومحبتهم للغرباء، ولين كلامهم، ونصرهم على من ظلمهم بحسب استطاعتهم، وقوة عصبيتهم لمن أرادوا وإن كان باطلا». أما د. حسام عبد الظاهر المتخصص فى تحقيق التراث فقال إنه يمكن النظر إلى كتاب ابن ظهيرة على أنه أول كتاب يؤلفه شخص غير مصرى عن فضائل مصر، مشيرا إلى أن الكتاب كان أول كتاب يصدره مركز تحقيق التراث بدار الكتب عام 69.

وأشار عبد الظاهر الى الجهد الذى قام به المحققان، مؤكدا رجوعهما الى كتب كثيرة جدا لخدمة الكتاب، منها اللغوية والتاريخية والجغرافية.

من جهته تساءل الخبير التربوى د. كمال مغيث عن سر الاهتمام بالكتابة عن مصر والمصريين، مؤكدا أن هوية مصر تتمثل فى كل هذا العمق والثراء والتنوع الممتد عبر 4200 سنة قبل الميلاد.

أما د. سمير فاضل فقد انتقد الكتاب، مشيرا الى أن به أخطاء كبيرة يجب التصدى لها وتصحيحها، مستعرضا بعضا منها مثل حديثه عن قدسية جبل المقطم، وحديث موسى من عليه، وأن المسيح عليه السلام ولد فى بنى سويف، وطالب المسئولين المعنيين بمراجعة هذه الأخطاء وغيرها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق