رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كريمة مختار.. «زينب» المسرح المصرى

باسم صادق;
فى قاموس اللغة العربية يشير اسم «زينب» إلى نوع من الشجر جميل الرائحة بديع المظهر.. هكذا كانت الفنانة كريمة مختار التى رحلت عن عالمنا هذا الشهر.. زهرة بديعة تفيض طيبة وحنانا.. ففى رائعة الثلاثى سمير العصفورى وسمير خفاجى وبهجت قمر «العيال كبرت» كانت زينب أو كريمة مختار هى مثال الأم الطيبة لدرجة السذاجة والتى لا تهتم بأى شيء فى الدنيا سوى راحة أولادها وزوجها حتى وإن كان هذا على حساب راحتها وحياتها الشخصية..

نموذج فريد عُرفت به الأم المصرية عن سائر أمهات العالم، فاستطاعت كريمة مختار أن تجسد عدة نماذج لأمهات مصر الطيبات الصالحات فى المسرح والسينما والتليفزيون.. والأهم فى الأمر أنها لعبت تلك الأدوار بصدق وبراعة تعكس ثقافة مسرحية واعية نابعة من دراستها فى معهد الفنون المسرحية، فرغم أنها جسدت دورا واحدا فى أغلب أدوارها فإن تمكنها المسرحى منحها القدرة على خلق صور شديدة التنوع للأمومة دون أن يشعر المتلقى بالملل أو النمطية، فيكفيك أن تنظر فى وجهها لتصدق كل كلمة تنطق بها فإما أن تبكى شجنا على مشاعر الحزن التى تبثها لنموذج الأم المقهورة المغلوب على أمرها كما فعلت فى فيلم “الفرح” أو أن تضحك من كل قلبك حينما ترى طيبتها الساذجة التى جسدتها فى العيال كبرت.. والمباراة الأدائية التى تشبه البنج بونج فى مشاهدها مع الرائع يونس شلبى فقد أبدعت فيها لإظهار شخصية الأم التى تدعى فهم كل شيء فى حين أنها لا تدرى ما يجرى من حولها، وقدرتها على استخدام نبرات صوتها صعودا وهبوطا بشكل شديد العذوبة بما يتناسب مع طبيعة الدور الذى تلعبه ودون أن تبذل جهدا بدنيا خارقا.. اللهم ارحم كريمة مختار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق