رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سعادة مجانية فى الشوارع

هدير الزهار
من منا لا يذكر المشهد الشهير في فيلم «دهب» عندما كان يسير الفنان أنور وجدي والطفلة فيروز في الطرقات ، يعزفون الموسيقي علي الأوكورديون ويغنون فرحين بما حصلوا عليه «معانا ريال .. معانا ريال»؟ّ!



المشهد لا ينفصل نهائيا عن الواقع ، صحيح أن العزف في الطرقات ارتبط بالطبقات الفقيرة التى تلجأ لذلك كوسيلة للحصول علي القليل من النقود، خاصة في الدول الأوروبية، حيث يجوبون- فرادى أو مجتمعين- الشوارع والميادين وداخل محطات المترو ، يعزفون المقطوعات الموسيقية الشهيرة، إلا أنه ومع مرور الوقت ، تغيرت هذه الفكرة مع ظهور حركة شبابية في دول العالم تغني في الشوارع، من بينهم الهاوى والدارس، يحملون آلاتهم الموسيقية أويجلسون على النواصي لعزف المقطوعات التي قاموا بتلحينها، وكتبوا كلماتها، ليس بهدف جمع المال هذه المرة، بل لمجرد أن تصل أصواتهم لمن حولهم ،ونيل إعجابهم ودعمهم المعنوى، والأهم هو منحهم السعادة والبهجة ورسم الابتسامة علي شفاههم ، حتى ولو لبضع دقائق.


رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق