رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

غاب أصحاب الأنامل الذهبية عن معارضهم!

كتبت ـ هاجر صلاح
ما بين «الصعيد الجوانى» و« بحري وبنحبوه» إلى «مصر العتيقة» ، تجول رواد معرض «يوم فى مصر» الذي استضافته حديقة الأسماك هذا الأسبوع .

شارك فى التنظيم عدد من منظمات المجتمع المدنى، وصندوق تحيا مصر، ونوادي الروتارى، تحت رعاية وزارة السياحة، بهدف إحياء الحرف التقليدية والتراثية التي تشتهر بها محافظات مصر، من منسوجات وفخار وزجاج وحلى وألاباستر ومصنوعات جلدية وخشبية وسجاد، إلى آخر القائمة الثرية بمختلف الفنون المحلية، التي تبدعها أيادي البسطاء في القرية المصرية.

في زحام المعرض، غابت الوجوه المصرية المعجونة بطمي النيل، وحل محلها «الهوانم» و«أصحاب البيزنس» ممن يشترون المنتجات اليدوية من أصحابها، ليعيدوا بيعها بأضعاف تكلفتها رافعين شعار أنها « صناعة يدوية»، والنتيجة غياب الصناع المهرة من الفتيات والشباب عن «عرسهم»، فلم يفرحوا بإعجاب الزوار بمنتجاتهم، وحرموا من لحظة «جني ثمار» مجهودهم. لم يستثن من ذلك سوى جناح محافظة القاهرة الذي عرض منتجات أهالي الدرب الاحمر ، وتدعمهم جمعيات أهلية في حيهم، على رأسها جمعية أصالة، كما أثلج صدورنا رؤية وجوه من النوبة كعوض النوبى الذي عرض مشغولات تصنعها فتيات العائلة، والشاب الأسواني محمود شعبان بلوحاته الأنيقة المستوحاة من بيئته البديعة، فضلا عن محمود السيوي الذي أتى بمنتجات الواحة من نسيج وتحف « ملحية» ، وتمور وزيوت. غياب أصحاب العرس عن معارضهم أصبح سمة متكررة في كل المعارض التي ترفع شعار إحياء الحرف التقليدية.. نأمل أن تختفى مستقبلا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق