رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مسرح السلام هـل يتحــول إلى ظــلام؟

تكتبها ــ آمــــال بكيـر
مسرح شاهدت على خشبته عددا كبيرا من أجمل المسرحيات.. يقدمها أشهر النجوم.. مسرح مقاعده تقريبا مشغولة كلها.. مسرح يقع فى وسط المدينة ليقدم الفن من خلال موقعه لمعظم محبى المسرح أن يشاهدوا ما يعرض من أعمال.

انه مسرح السلام الذى يبدو أنه تحول إلى مسرح الظلام.

شاهدت أعماله حين تولى رئاسته أكثر من مدير وأذكر بالذات وقت ادارته من الفنان أشرف زكي.. وقتها تجولت فى المسرح بين كل مكان. فيه الكواليس.. غرف الممثلين.. تجديدات فى كل مكان حتى الدور الثانى حيث غرفة المدير.

البهو الأمامى تغير بحيث يدلك بمجرد دخولك أن ثمة مسرحا بالفعل.. مسرح يهتم بتقديم الأعمال الجيدة فالجيد عادة ما يغرى بالجيد أيضا.

طوال العام وهذا المسرح مغلق.. فى البداية نظام التأمين.. وبعدها أكثر من عذر أسمعه من هنا وهناك.

المسرح الصغير قاعة يوسف أدريس تم نقلها منه ولم يكن لها غير منفذ أى مخرج واحد.. هذا صحيح.. لكن المسرح الكبير ذاته ما السبب فى اغلاقه كل هذه الشهور؟!

المشكلة بالنسبة لى أنا شخصيا اننى لا أعرف بالضبط من هو المسئول عن غلق مسرح كبير كهذا يعد ثانى مسارح العاصمة بعد المسرح القومى تواكب أكثر من مدير.. ثم تواكب أكثر من رئيس هيئة أى رئيس البيت الفنى للمسرح.. وأيضا تغير الوزير السابق فلم أعد أعرف بالضبط من المسئول الذى أوجه له كلمتى أو عتابى أو غضبى على غلق نافذة لتقديم الفن (فى وسط العاصمة وربما السبب الرئيسى توارد أكثر من مدير وأكثر من رئيس نتيجة الوصول لسن المعاش.

والغريب أن يتزامن غلق هذا المسرح مع غلق مسرحين آخرين.. المسرح العام الكوميدى ومسرح الشباب أو قاعة الشباب.

أعرف أن ميزانية البيت الفنى للمسرح تقدم فى يوليو.. تركنا يوليو وبعده أكثر من شهر ولم نجد أى مجرد بداية للانتهاء مما يعيق المسرح من فتح أبوابه أمام الجمهور.

هل هذه المدة لمجرد اصلاح أو اجراء التأمين.. هل هذه المدة لمجرد أى شيء يعوق اعادة المسرح إلى الحياة. هل غلقه يريح المسئولين بسبب عدم وجود مسرحيات جاهزة للعرض؟

اعتقد أنه لا يمكن أن يوجد سبب لاغلاق المسرح فقد تسبب الحريق الكبير فى المسرح القومى بغلقه لسنوات ولكن المسرح الحديث لم نذكر أى حريق أو دمار يغلقه كل هذه الفترة؟

هل يمكن أن تمضى شهور الصيف تقريبا كلها بلا مسارح مفتوحة للجمهور؟

الغريب اننى لا أعرف بالضبط لمن أوجه هذا العتاب أو هذه الشكوي.. لمن من المسئولين؟

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق