رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

صفقة الغواصات تهدد مستقبل نيتانياهو السياسى

عادل شهبون
نتنياهو على متن الغواصة الجديدة "راهف" في القاعدة البحرية في حيفا
منذ عدة أيام أعلن المستشار القانونى للحكومة الإسرائيلية أفيخاى مندلبيت عن فتح تحقيق قضائى فى قضية صفقة الغواصات المتورط فيها رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو ومحاميه ديفيد شمرون فإسرائيل تسعى للحصول على ثلاث غواصات من طراز دولفين من ألمانيا لتحل محل غواصات الأسطول الاسرائيلى القديم .

وهذه الغواصات متطورة للغاية وبإمكانها حمل رءوس نووية ويقدر إجمالى ثمنها بنحو 1.2 مليار يورو طبقا لما ذكرته صحيفة معاريف الاسرائيلية فى عددها الاسبوعى حيث وصفتها بأنها صفقة سرية لاستبدال طرازات دولفين القديمة بطرازات حديثة وكشفت معاريف عن أن السفير الإسرائيلى يعقوب هداس سيوقع مع أحد المسئولين الألمان على مذكرة وقد رفضت وزارة الدفاع الإسرائيلية التعليق على ما ذكرته معاريف.

ولدى إسرائيل خمس غواصات ألمانية من أحدث الطرازات وستتسلم الغواصة السادسة وهى الأكثر تطورا من سابقاتها فى عام 2017 وتكشف معاريف عن أن صفقة الغواصات هذه تعرضت لانتقادات من قبل مسئولين عسكريين ومن وزارة المالية بسبب السرعة التى تم بها إبرام الصفقة دون البحث عن الشراء من أماكن أخرى أو ممارسة الضغوط على الألمان لتخفيض السعر، وقال منتقدو الصفقة انه يمكن شراء غواصات مماثلة من دول أخرى مثل فرنسا، فالغواصات الفرنسية على حد قولهم أقل تكلفة وأكثر تطورا، والعاصفة التى اثارتها هذه الصفقة مازالت مستمرة .. الجنرال احتياط جيورا آيلاند، الذي عمل في السابق كرئيس قسم التخطيط في الجيش الاسرائيلى ورئيس مجلس الأمن القومي قال في مقابلة مع القناة الثانية أن صفقة شراء 3 غواصات التي وقع عليها رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو تثير علامات استفهام كثيرة.


وحسب قول آيلاند، فإن الإشكالية في الصفقة تكمن في السؤال هل أمر شراء الغواصات كان ضمن خطة الجيش متعددة السنوات؟ وقال آيلاند أنه خلافًا لكل صفقات الشراء الأخرى للسلاح والمعدات هذه الصفقة تمت فى وقت أسرع من المعتاد. السؤال هنا ليس فقط هل تمت فعلا العملية بسرعة ؟ بل أيضا لماذا كانت بهذا الشكل ؟ هل هي نتيجة لحاجة عملية أو لشيء آخر؟، وأضاف أنه في الحالات الماضية من كان يقوم بتلك العمليات هي القيادة العسكرية، التي تضع خطة الشراء أمام وزير الدفاع في أى حالة أخرى، رئيس الوزراء ليس أكثر من لاعب . واضاف آيلاند ان هناك علامات استفهام كثيرة والأمر هو حول طبيعة الصفقة وقال : ما أفهمه أن هناك صفقة بين حكومة وحكومة، هذا هو الوضع، وليس واضحا ما هو دور الوسطاء في الأمر. آيلاند تطرق أيضًا لاحتمال شراء سفن مضادة للغواصات، وقال ليس هناك سبب لشراء سفن من ألمانيا، من الأفضل أن تتم العملية من الأمريكان غير مقبول أن تقول القيادة السياسية اشتروا من (أ) ولا تشتروا من (ب). أنا أتمنى ألا تكون القصة هكذا.

أما موشيه يعلون وزير الدفاع الأسبق فقد كتب فى حسابه على الفيسبوك قائلا : لقد عارضت بشدة زيادة أسطول سلاح البحرية بشراء 3 غواصات إضافية وأضاف في نفس الوقت، نظرا لأسباب تنظيمية واقتصادية، لم يكن الجيش بحاجة لذلك، ولا حتى في السنوات المقبلة. واضاف يعلون لا أعلم ما الذي حدث، وما الذي تم التوقيع عليه بعد مغادرتى وزارة الدفاع . وورطة نيتانياهو تأتى مما كشفه الاعلام هناك ، كانت القناة العاشرة بالتليفزيون الاسرائيلى قد كشفت أن ديفيد شمرون المحامي الشخصي لنيتانياهو - هو من مثل الجانب الألماني في الصفقة ، وكشف مقربون من وزير الدفاع الاسبق عن جهود لوقف الصفة، التي انتهت بالتوقيع من طرف نيتانياهو على عقد الشراء وبنوده غير معروفة بالنسبة لوزارة الدفاع وهذه الصفقة أثارت ردود فعل من جانب السياسيين الإسرائيليين عضو الكنيست عن حزب «المعسكر الصهيوني» أريئيل مرجليت قال ان ما حدث يعد زلزالا بالفعل خاصة بعد التهرب و الكذب والتستر من جانب رئيس الوزراء نتانياهو، ومجرد التحقيق بحذر مع رئيس الوزراء يعيد الثقة للمواطنين فى النظام الديمقراطى أما عضوة الكنيست عن نفس الحزب شيلي يحيموفيتش فقد أكدت على أن إعلان المستشار القانوني بفتح تحقيق يعيد الثقة للمواطنين فى المنظومة القضائية وفى محاربة الفساد الحكومى ، أما رئيسة حزب ميرتس زهافا جيلاؤون ، صرحت بالقول أتمنى ألا يصاب التحقيق بالمماطلة التي أصيب بها وتصاب بها التحقيقات المتعلقة بنيتانياهو و في قضايا خطيرة أخرى .

عضوة الكنيست من المعسكرالصهيوني ايضا كاسنيا سابتلوفا أشارت إلى أن «رئيس الوزراء يتعلم بعد مرور وقت طويل أن الكذب ليس له قدمين، وأن للفساد نهاية ستنكشف. قرار فتح تحقيق كان يجب أن يتخذ في اليوم الذي كشفت فيه القضية. أن تأتي متأخرًا أفضل من ألا تأتي. القضية والطريقة التي تم الكشف بها عنها تشير إلى أن حرية التعبير والصحافة هما في قلب الديمقراطية. من يريد أن يمس هؤلاء، فعلى الأغلب لديه ما يريد إخفاءه. لدينا رئيس حكومة يقدم مصالحه الشخصية على مصالح المواطنين وأمن اسرائيل هناك رؤساء وزراء استقالوا بسبب شبهات خطيرة من هذا النوع وهذا ما أتوقعه من نيتانياهو .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق