رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قضية كلمة السر وراء غلق مغارة «على بابا» !
قيود جديدة على صرف أموال صندوق السياحة

كتب- أحمد عبد المقصود
عشرات الأيادى من داخل قطاع السياحة و من خارجه تمتد للفوز بنصيب من أموال صندوق السياحة الذى باتت ملايينه مطمعا خلال السنوات الماضية على الرغم من تراجع موارده بسبب الأزمة التى المت بالقطاع خلال السنوات الخمس الماضية.

.طلبات ليس لها من آخر يتم تقديمها يوميا إلى هيئة تنشيط السياحة من أجل الحصول على دعم من الصندوق لاقامة الحفلات والندوات ورصف الطرق و تشجير الشوارع.أصبح صندوق السياحة مثل مغارة «على بابا» التى يسعى الجميع للنيل من خيراتها للانفاق على فاعليات غنائية وفنية لا يراها او يسمعها غير المصريين..ملايين من الجنيهات يتم صرفها شهريا من هذا الصندوق فى مشروعات وفاعليات ليس لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالسياحة. بالطبع هذا الانفاق المستمر كان يتم دون ضابط أو رابط مدفوعا برغبة الجميع فى خلق احداث تلفت نظر العالم الخارجى الى المقاصد السياحية..ولكن ما حدث ان هذه الأحداث لم تؤد الغرض منها ولم تنجح فى تنشيط الحركة او تسليط الأضواء على مصر..مما تسبب فى إهدار مبلغ ضخم من أموال هذا الصندوق.

وقد كان السبب الرئيسى وراء موافقة هيئة تنشيط السياحة على تمويل ودعم العديد من الأنشطة التى لا تعود بالفائدة على مصر..هو أننا رغم تاريخنا الطويل فى صناعة السياحة فانه لا توجد لدينا «أجندة» سياحية معلنه تعرض الأحداث والفاعليات التى نقوم بتنظيمها فى توقيتات محددة من كل عام كما يحدث فى جميع البلاد السياحية.

وهنا أكد وزير السياحة يحى راشد ان الصندوق له ضوابط واهداف محددة لا نستطيع الخروج عليها لافتا الى ان هيئة تنشيط السياحة من حقها ان ترفض تمويل بعض الفاعليات او المشروعات التى تقدم اليها سواء من داخل قطاع السياحة او من خارجه.

ومن جانبة أكد ايضا هشام الدميرى رئيس هيئة تنشيط السياحة ضرورة وجود اجندة سياحية ثابتة لمصر تضم مهرجانات ومؤتمرات وحفلات غنائية ومناسبات فنية مضيفا ان مجلس إدارة الهيئة يعكف الأن على إصدار هذه الأجندة سياحية وسيتم الاعلان عنها على جميع المواقع الألكترونية لاستقطاب السائحين المهتمين بحضور هذه الفعاليات.

واكد أنه فى الفتره المقبلة لن يتم صرف اموال الصندوق على دعم حفلات او اية انشطة دون التأكد من مردودها على السياحة وان الهيئة سوف تبتعد قدر الامكان عن المجاملات والتوصيات التى تتدخل احيانا للضغط على الهيئة من اجل دعم بعض الأنشطة..وكشف الدميرى عن بعض الآليات التى ستحكم عملية دعم الأنشطة الترويجية وهي:

1- ان تقوم هيئة التنشيط بدراسة الطلب وبعد صدور الموافقة يتم صرف قيمة الدعم بعد انتهاء الحدث المراد تمويله.

2-فى حالة قيام الهيئة بسداد الدعم المالى قبل إنطلاق الحدث مثل قيمة تذاكر الطائرات أو إقامات الفنادق..سوف نقوم بطلب خطاب ضمان بنكى من المنظم يتم رده فى الختام بعد التأكد ايضا من تنفيذه لضوابط الموافقة.

وقال الدميرى ان الضوابط الجديدة التى تم مناقشتها أمس فى مجلس إدارة هيئة تنشيط السياحة سوف يتم الأعلان عنها فى جميع وسائل الاعلام مؤكدا ان الصندوق يلبى جميع متطلبات المشروعات القومية التى لها علاقة برفع كفاءة المدن السياحية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق