رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أزمة الدواجن المستوردة تبحث عن حل!

تحقيق ــ أحمد فرغلى ــ عصام الدين راضى [تصوير: مجدى عبدالسيد]
جاء قرار المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بإلغاء الضرائب الجمركية على الدواجن المستوردة المجمدة أو التى سيتم استيرادها من الخارج خلال الفترة من 10 نوفمبر الحالي، وحتى نهاية مايو 2017 بمنزلة «الصدمة» لمنتجى الدواجن الذين هددوا بالتوقف عن العمل فى هذه الصناعة ،

وقالوا إن هذا القرار المفاجئ سيكون له تأثير مباشر على العمالة الموجودة داخل القطاع بتسريحهم والجلوس على أبواب مجلس الوزراء للبحث عن فرصة عمل جديدة ، كما اعتبروا أن هذا القرار سيؤدى إلى هروب الاستثمارات العربية والمصرية فى قطاع الدواجن ، وضياع عشرات المليارات التى تم استثمارها فى المجازر وإنشاء الشركات الجديدة 0

فى المقابل ترى الحكومة أن هذا القرار لصالح المستهلك من محدودى الدخل، كما أنه محدد بمدة زمنية تنتهى فى شهر مايو من العام المقبل .

الدكتور نبيل درويش رئيس الاتحاد العام لمنتجى الدواجن لم يمنحنى الفرصة للسؤال عن رفضه القرار ، وبدأ كلامه قائلا : الاتحاد العام لمنتجى الدواجن فى حالة انعقاد دائم لمتابعة آثار القرار الذى أصدره رئيس مجلس الوزراء والذى جاء «مثل الكارثة» على جميع العاملين فى القطاع ، مضيفا للأسف الشديد رئيس الوزراء لم يأخذ الرأى السليم من المتخصصين ، وأصدر قرارا يؤثر بالسلب على استثمارات ضخمة بالمليارات - مصرية وعربية - على مستوى الجمهورية ، تم الاستجابة فيها لمطالب الحكومة بالاستثمار فى قطاع الدواجن وإنشاء المجازر بأحدث الطرق العالمية لمواجهة انفلونزا الطيور، والوقوف بجوار البلاد فى الأزمة الحالية ووقف الاستيراد، وهو ما صدقه عدد كبير من المستثمرين بإنشاء مجازر بمواصفات عالمية فى عدد كبير من المحافظات على أمل تنفيذ الحكومة لوعودها، الا أن هذا لم يحدث، بل بالعكس القرار يضر بالصناعة.

وشدد درويش أن الحكومة مطالبة بدعم الاستثمار والمستثمرين وتقديم كل العون لهم ، إلا أنه للأسف لم نجد هذا على أرض الواقع، وعن امكانية أن يكون من شأن قرار إلغاء الضرائب الجمركية على الدواجن المستوردة تهدئة الأسعار بسبب وجود منافسة، شدد رئيس الاتحاد العام لمنتجى الدواجن: إن هذا ما تسوق له الحكومة ولكن هذا باطل يراد به حق، حيث إن الدواجن التى يتم استيرادها من الخارج ليست بجودة المنتج المحلي ، وليست بالمواصفات المصرية ، وبها الكثير من العيوب 0

الإضرار بالصناعة

من جانبها وصفت الدكتورة منى محرز نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجى الدواجن قرار إلغاء الجمارك على الدواجن المستوردة بأنه من القرارات غير المفهومة لأنه يضر الصناعة المحلية ويصيبها فى مقتل ، كما أن الحماية الوحيدة للصناعة المحلية ضد الاستيراد هى الجمارك خاصة أنها تمثل أحد مصادر الدخل للدولة ، وإلغاء الجمارك وإدخال دواجن مستوردة لن يعمل على تخفيض أسعارها، لأن المستورد يبيع ما يقوم باستيراده بأكثر من السوق المحلية.

أزمات كثيرة

المهندس السيد حسن وكيل لجنة الزراعة والرى والأمن الغذائى بمجلس النواب يرى أن إلغاء الجمارك عن الدواجن المستوردة غير سليم بنسبة 100% وذلك لتأثيره بالسلب على صناعة الدواجن فى مصر التى تعانى أزمات كثيرة خلال الفترة الماضية والحكومة لا تهتم بها .

مضيفا أن سعر الدجاجة بالخارج 2 دولار بالإضافة إلى مصاريف استيرادها فستصل إلى المواطن بما لا يقل عن 35 جنيها مما يتقارب مع السعر المحلى الذى يواجه أسعار الأعلاف مما يؤدى إلى ارتفاع أسعارها.

وأكد أن وزارة الزراعة لم تدعم صناعة الدواجن بمصر ، مشيراً إلى أن أصحاب المزارع يتحملون خسائر كبيرة ومستمرون فى العمل دون تكاسل من أجل الصناعة المصرية.

أما الدكتور عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة باتحاد الغرف التجارية يقول: لدينا مشكلة خطيرة فى الأعلاف ونعانى منها بسبب أزمة الدولار وزيادة سعر الصرف.. نحن نستورد تقريبا أكثر من نصف احتياجاتنا من الصويا والذرة الصفراء.. والسؤال هنا: هل نحن كدولة عاجزون عن زراعة الذرة الصفراء؟ وأضاف دخلنا فى موسم الشتاء وكان يجب ان نستعد حتى لا نفقد جزءا من الإنتاج بسبب الامراض او نقص التدفئة، فبعد زيادة اسعار الطاقة اصبح كثير من المنتجين غير قادرين على الاستمرار خاصة ان معظم مزارعنا لا تعمل إلكترونيا.

فى مصلحة المواطن

أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين السابق بالغرفة التجارية المصرية اعتبر أن إلغاء التعريفة الجمركية عن الدواجن المستوردة يصب فى مصلحة المواطن الفقير الذى يقع ضحية «مافيا الدواجن»حسب وصفه فى السوق المحلية عقب تحرير سعر صرف الدولار ورفع أسعارها المحلية خلال الآونة الأخيرة من 25 إلي30 جنيها للكيلو.

وأضاف أن بعض المنتجين والشركات الكبرى المنتجة للدواجن يريدون السيطرة على السوق واحتكار التوزيع والتلاعب في الأسعار دون منافسة من أحد، وهذا يضر بالسوق، والحكومة فعلت الصواب بالقرار الذى تم اصداره وخلال الفترة المقبلة سيحدث تراجع فى الأسعار مع وصول الدواجن من الخارج ، وصاحب القرار فى النهاية هو المواطن الذى يبحث عن سلعة مخفضة فى المقام الأول.

مواجهة الإنفلونزا

الدكتور أحمد حسين الاستشارى ورئيس بحوث تغذية الثروة الداجنة بمعهد بحوث الإنتاج الحيوانى يؤكد أن مصر اصبح لديها خبرة كبيرة فى مواجهة إنفلونزا الطيور لكن الفيروسات تتحور ويظهر منها انواع شرسة وأحيانا يصعب ملاحقتها ووزارة الزراعة تسعى دائما لتلبية احتياجات المزارع وتدعم الادوية البيطرية وتوفر التطعيم المتاح.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق