رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الطرق.. مصائد الموت تحصد حياة 30 ألف مواطن سنويا

مهندس هانى أحمد صيام يقول فى رسالته الى «الاهرام واتس أب»: مما يحرك فى نفسى ــ كمواطن مصرى بواعث الأسى والحزن، ويدعو إلى الإحباط أن أرى ما بذلته الدولة من جهود حثيثة

وما أنفقته من أموال طائلة فى إقامة طرق الصعيد الثلاثة (الشرقى والغربى والزراعى) يضيع سدى ويذهب هباء منثورا، جراء تقاعس القائمين على إدارة تلك الطرق بتوفير عناصر الأمان والخدمات لمستخدمى هذه الطرق والتى أصبحت تمثل بكل المقاييس مصائد للموت وفخاخا للهلاك، من أوجه القصور والتى تبدو واضحة جلية من خلال الإنتشار العشوائى السرطانى للمطبات الصناعية خاصة على الطريق الزراعى خلال المسافة من القاهرة إلى أسيوط ــ والتى يقدر عددها بنحو 160 مطبا على امتداد الطريق وبطول 450 كيلومترا (أى بواقع مطب لكل ثلاثة كيلومترات تقريبا ) فضلا عن افتقارها إلى الشروط الفنية اللازمة سواء من حيث المواد المستخدمة أو ارتفاع المطب مما يعرض المواطنين والسيارات إلى خطر عظيم خاصة عند السفر ليلا فى ظل الظلام الحالك الذى يخيم على الطريق هذا إلى جانب الانحناءات والتعرجات ومفاجآت الطريق غير السارة و ضيقه، ثم اتساعه فجأة وبلا أى مقدمات أو لوحات تحذيرية، ليضع قائدى السيارات أمام عربات النقل (النعوش الطائرة).. والموت وجها لوجه، بالإضافة إلى انحسار محطات خدمة وتموين السيارات ودورات المياه والكافيتريات ولك أن تتصور ما يحدث إذا أراد أحد مستخدمى الطريق قضاء حاجته، ناهيك عما يقطع الطريق أمامك عند مداخل ومخارج المدن من البشر والدواب!! ولا يفوتنى فى هذا المقام ــ أن أشير إلى أن الإحصاءات تؤكد أن هناك أكثر من 20 ألف حادثة على طرق الصعيد سنويا يروح ضحيتها نحو 30 ألف مواطن، ما بين قتيل ومصاب.. فهل من صدى؟!!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق