رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

القرار الصعب

أنا أرملة عمرى سبعة وخمسون عاما، وأشغل وظيفة مرموقة،

وتوفى زوجى منذ ثمانى سنوات، ولم يرزقنى الله بأطفال، وعشت وحيدة ليس لى سوى أشقائى.. نتزاور أحيانا, لكن وحدة الأيام ثقيلة ومملة وقد تقرب لى زميل فى العمل منذ ثلاث سنوات، لكنه متزوج وله من زوجته ولدان فى مرحلة التعليم الإعدادى، لكنها مريضة وأنه عندما يتبادل الحديث معى يشعر براحة وطمأنينة، وعرض عليّ الزواج بشرط أن يقضى نصف الأسبوع معى، والنصف الآخر مع زوجته وابنيه، ولم يبين لى ماهو مرض زوجته، أو يفصح عن أى تفاصيل خاصة بهذا الأمر، وقد تراجعت عدة مرات عن الموافقة على الارتباط به، لكنى بصراحة أميل إلى الزواج به أملا فى تعويض سنوات وحدتي، وأحس بأنه صادق فى مشاعره تجاهى، وعندما تحدثت مع أخى الأكبر فى هذه الزيجة لم يوافقنى فى رأيى لأسباب كثيرة منها أن هذا الزميل يصغرنى بثلاثة عشر عاما ــ نعم يا سيدى ــ فهو فى سن الرابعة والأربعين! لقد حاول شقيقى إثنائى عن التمادى فى هذا الموضوع مؤكدا أن زميلى يطمع فى شقتى التمليك التى جمعت ثمنها من غربتى وما آل إليّ من زوجى الراحل، وهى فى إحدى المناطق الراقية بالقاهرة، كما أننى ورثت عن أبواىّ ميراثا يدر عليّ دخلا سنويا لا بأس به، وأصدقك القول إننى لا أتميز بجمال ملحوظ، وقد أخبرته أننى متمسكة به، وأرى طوق النجاة فى ارتباطنا، فسن المعاش اقترب، وسوف أتقاعد عن العمل الذى يشغل جزءا من وقتى، وإذا كنت قد رفضت أكثر من رجل تزيد أعمارهم على عمرى فإننى غير قادرة على سماع أى صوت سوى صوت قلبي، فهل هذا الرجل صادق معى أم أنه سوف يستغل ظروفى طامعا فى مالى؟ وهل من الممكن أن يبحث عن زوجة ثانية تكبره بثلاثة عشر عاما لتعوضه عن حنان الزوجة؟ كما أننى لا أكذب عليك فشعورى تجاه أشقائى يجعلنى أظن أنهم لا يحبذون زواجى برغم أنهم أخبرونى بأن لى مطلق الحرية فى اختياراتي، ويكررون على مسامعى أن عدم التكافؤ العمرى عواقبه وخيمة، فهل هم على صواب؟ وما هذا الذى أعيشه ويسيطر على عقلى وقلبى؟

> ولكاتبة هذه الرسالة أقول:

أخوتك على حق فيما ذهبوا إليه من أن زميلك يستغل ظروف وحدتك، ويطمع فى مالك، فليس معقولا أبدا أن يبحث عن الحنان لدى زوجة ثانية تكبره بثلاثة عشر عاما .. أفهم أن يتزوج المرء بمن تكبره سنا لأسباب متعددة لكن أن يختارها زوجة ثانية بحثا عن الارتواء الجسدى والعاطفي، فإن فى ذلك مبالغة شديدة، بل وتأكيدا أنه ليس صادقا فى ادعاءاته، وبعيدا عما يدور فى ذهن أخوتك سواء بالموافقة الظاهرية على زواجك منه أو بأنهم لا يحبذونه، فإن حديثهم عن عدم وجود تكافؤ عمرى بينكما مع الأخذ فى الحسبان العوامل الأخري، هو عين العقل، لذلك اقطعى علاقتك فورا بزميلك، وافتحى قلبك لمن يرغبون فى الزواج بك، وسوف تجدين بينهم من هو أنسب لك، وأفضل منه بكثير، ستجدين زوجا يريدك لذاتك ويعيش نفس ظروفك، وستكونين معه شريكا أساسيا فى الحياة, لا زوجة على الهامش نصف الوقت، وحتى إشعار آخر. وأكرر لك أن قصر دائرة تفكيرك على زميلك سوف يؤدى بك إلى مالا تحمد عقباه، فكونى صريحة وقاطعة معه، حتى وإن كنت قد تعلقت به، فخير لك أن تقطعى علاقتك به الآن من أن تتمادى معه وتستجيبى لرغبته، فقد يعرض عليك مد أجل التفكير فى الأمر، وأن تعطى نفسك فسحة من الوقت إلى غير ذلك من الأساليب الملتوية التى يلجأ إليها أصحاب الضمائر الخربة، ولكن كونى حاسمة معه، وسيأتيك من يملأ حياتك ويعوضك عن سنوات وحدتك، وسيكون خير شريك لك فى الحياة حين يأذن المولى عز وجل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    ^^HR
    2016/11/18 10:04
    0-
    1+

    ملخص بريد اليوم: ال3 مشكلات فيها شئ ما صعب او غريب
    اصحاب ال3 مشكلات يحتاجون قرارات صعبة تنبع اولا من داخلهم والنصيحة واقتراح الحلول لكل منهم إما أنها لن تؤدى الى الافضل مثل صاحبة المشكلة الاولى او لاتروق لصاحب وصاحبة المشكلتين الثانية والثالثة،،فصاحبة المشكلة الاولى تقع بين فكى اسرة مفككة غاب عنها المسئولية والرحمة وزوج اظهر فسوقه مبكرا ولايجد من يقومه ويصحح مساره وبالتالى لانجد لها افضلية لدى نار اسرتها أو رمضاء زوجها،، أما المغترب ذو ال56 عاما الذى ينشد فتاة بشروط معينة فى السن والمقومات الاخرى أو الارملة المندفعة خلف عواطفها فى سن ال57 وترغب فى الزواج بمن يصغرها ب13 عاما فكليهما تنطبق عليه الحكمة"لايريد رأيك ولكن أن توافقه على رأيه"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    ^^HR
    2016/11/18 10:02
    0-
    1+

    لا تنخدعى بالكلام المعسول فتندمى
    السر يكمن فى الطمع فى الشقة التمليك والمال ولاشئ سواهما ،،تزوجى من يناسبك خاصة وانت فى هذه السن لأن التجاوز عن هذا الفرق فى السن قد يكون جائزا إن كانت المرأة فى سن اقل من ذلك بكثير" 40 عاما مثلا"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2016/11/18 07:52
    0-
    0+

    بريد الجمعة اليوم: ال3 مشكلات فيها شئ ما زائد عن المألوف
    اصحاب ال3 مشكلات يحتاجون قرارات صعبة تنبع اولا من داخلهم والنصيحة واقتراح الحلول لكل منهم إما أنها لن تؤدى الى الافضل مثل صاحبة المشكلة الاولى او لاتروق لصاحب وصاحبة المشكلتين الثانية والثالثة،،فصاحبة المشكلة الاولى تقع بين فكى اسرة مفككة غاب عنها المسئولية والرحمة وزوج اظهر فسوقه مبكرا ولايجد من يقومه ويصحح مساره وبالتالى لانجد لها افضلية لدى نار اسرتها أو رمضاء زوجها،، أما المغترب ذو ال56 عاما الذى ينشد فتاة بشروط معينة فى السن والمقومات الاخرى أو الارملة المندفعة خلف عواطفها فى سن ال57 وترغب فى الزواج بمن يصغرها ب13 عاما فكليهما تنطبق عليه الحكمة"لايريد رأيك ولكن أن توافقه على رأيه"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    عبد الله عطا
    2016/11/18 07:11
    0-
    2+

    احيى الاستاذ احمد فى الرد على الرسالة بنسيان هذا العربس رغم انة مؤلم لها
    ونقول لهذة السيدة يا ليتة كان عريسا طول الوقت ولكن نصفة ولذلك رفضة الاستاذ احمد ونتمنى لكى عريس طول الوقت وليس مهم كبيرا او صغيرا ونعود للرد على رسالة ساعة الصفر فعلى الرغم من ان الاساذ احمد ترك الباب مواربا الا اننى لا احبذ هذا الزواج لان كل من لة علاقة بزميلاتة لا يمكن ان يتناساها طالما فى نفس المكان اما اذا انتقل لوظيفة اخرى بعيا عنهم يكون افضل والافضل عدم الزواج بهذا العريس ربنل يكرمكم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/11/18 01:00
    0-
    3+

    بالمثل العامى"كل فولة ولها كيال"
    ورد على لسان صاحبة المشكلة"لا أتميز بجمال ملحوظ" فهل يوجد شئ سوى الشقة التمليك والمال محلا للطمع؟!...فلا تنخدعى بالكلام المعسول فتندمى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق