رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى المؤتمر الخامس لطب الأطفال مصر خالية من الدرن قريبا

أميمة إبراهيم
بمشاركة قرابة 200 طبيب من مصر والوطن العربى وإفريقيا عقد المؤتمر الخامس لدول حوض النيل فى طب الأطفال برعاية وزارتى الصحة والخارجية.

وقد أشار د. أحمد رءوف أستاذ أمراض طب الأطفال ورئيس المؤتمر، إلى أن الهدف من هذا الملتقى هو تبادل الخبرات فى تشخيص وعلاج الأمراض المختلفة وتقييم وضع الأطفال الصحى لدول حوض النيل. كما نستطيع أن نتعاون فى مجال التعليم الطبى، وهو ما أوصت به د. نادية بدراوى أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة والتى طالبت بضرورة توحيد التعليم الطبى فى مجال طب الأطفال ما بين دول حوض النيل، وذلك بتوحيد الدراسة والامتحانات فى الماجستير والدكتوراه والاشتراك فى التجارب البحثية.

واستعرض د. محمد عوض تاج الدين أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس النجاح الذى حققه البرنامج القومى لمكافحة الدرن، بسبب ما تملكه مصر من بنية أساسية علمية وبشرية وأطباء وأساتذة ومراكز علاج للأمراض الصدرية فى أنحاء الجمهورية، وقال لقد أوشكنا على إعلان مصر خالية من الدرن قريبا جدا، فبعد أن كانت نسبة الإصابة فى السبعينيات 350 حالة لكل 100 ألف مواطن، انخفضت النسبة وفقا لآخر إحصائية تم عملها فى العام الماضى لتصبح 17 حالة لكل 100 ألف. وأكد أن أدوية الدرن متوافرة وبكميات كبيرة فى كل مراكزالصدر بمصر، أما فى دول حوض النيل وخاصة إفريقيا فما زالت نسب الإصابة عالية نظرا للظروف الاجتماعية والاقتصادية وأسلوب العدوى. لذلك يمكن أن نفيدهم فى التدريب والتعليم على طرق التشخيص السريع، كما نستطيع أن نساعدهم فى توفير الأدوية اللازمة للشفاء من الدرن. ثم تحدث د. عادل رياض بجامعة بنها عن الربو وحساسية الأنف عند الأطفال منبها أن تواصل الكحة للطفل فى الصباح والمساء دليل على معاناته من مشاكل الحساسية، لذا يجب أن نبعده عن الحيوانات واللعب المصنوعة من الوبر، والأهم أن يبتعد عن دخان السجائر. وتحدثت بروفيسور ريبيكا نونتندا من مستشفى مولاغو فى أوغندا عن الربو والالتهاب الرئوى والذى يعد أحد أسباب وفاة الأطفال تحت خمس سنوات. كما تحدث د. إبراهيم إسماعيل استشارى الصحة والتغذية عن أهمية مادة اليود والنتائج المترتبة عن نقصها عند الأطفال والذى يؤدى لخلل فى وظيفة الغدة الدرقية التى تعمل كمنظم لعمل المخ والقلب والعضلات والكلى وغيرها من أجهزة الجسم. ولهذا تقوم وزارة الصحة بعمل تحليل لكل المواليد بمكاتبها فى الأسبوع الأول من عمرالطفل للكشف عن مستوى هرمون الغدة الدرقية والاطمئنان على النمو السليم للطفل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق