رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

صيدلية خيرية للفقراء

> تحقيق ــ وجيه الصقار

◄نموذجان للعطاء فى الصحة والدواء  بمبادرة شبابية  

◄الكشف الطبى مجانا بمساهمة المتطوعين وصرف جميع أنواع الدواء للمحتاجين

 

تركزت الأضواء على السلبيات والأخطاء واقتناصها حتى لو كانت استثناء، مع تجاهل العطاء سواء كان فرديا أو جماعيا بما فيه من بث لروح اليأس بين المصريين وتشويه صورة المجتمع داخليا وخارجيا، فى وقت نحتاج فيه لروح التطوع والعطاء التى تبعث فينا الأمل والتفاؤل بالغد وأن القادم أفضل.

وهذان مثالان للعطاء أولهما سيدة مصرية تبرعت لمركز مجدى يعقوب للقلب بمبلغ 300مليون جنيه، والثانى مجهود جماعى بدأ بفكرة من أحد أهالى حلوان بعد خروجه على المعاش بإقامة صيدلية للفقراء للإسهام فى علاج المرضى المحتاجين سواء بالكشف الطبى أو الدواء.

لأن «نهر الخير» لا ينضب بين المصريين، فقد بادرت مجموعة من الشباب من الصيادلة والأطباء والممرضين ومختلف التخصصات، بفتح صيدلية جديدة بمسمى : صيدلية الشرق الخيرية فى منطقة حلوان، لصرف جميع أنواع الدواء للفقراء والمحتاجين خاصة لكبار السن وذوى المعاشات ممن يعانون أمراضا خطيرة أو مزمنة . . وهى المبادرة التى لاقت ترحيبا بفكرتها ومساندة لإنجاحها، وتكررت فى العديد من المحافظات لخدمة أهاليها الذين يحتاجون الأدوية التى يستغنى عنها المواطنون القادرون والتى تفيض عن حاجتهم ولا تزال صالحة للاستخدام.

بداية يؤكد إسلام رضا، مهندس جيولوجى، أحد أعضاء الجمعية أن المجموعة المشاركة فى العمل الخيرى جميعهم متطوعون يهدفون لتقديم الخدمة بكل مراحلها بالمجان من تلقى الدواء، سواء من بقايا أدوية مستهلكة جزئيا لدى مواطنين أو من متبرعين بأدوية جديدة وعادة ما تكون من هيئات وأفراد وبعض الكليات، ويجرى تصنيف العلاج وفرزه وتوزيعه حسب نوعه، ونتلقى روشتات المرضى ما بين فترتى المغرب والعشاء، ونصرفها بشرط أن يكون مع المريض ما يثبت دخله الضعيف أو ورقة المعاش، ونوفر له العلاج بانتظام خاصة من يعانون الأمراض المزمنة، وتبلور كل ذلك فى مشروع متكامل بمنطقة عرب غنيم، حيث بدأ المشروع فى مناطق حلوان، ثم توسع من خلال مواقع التواصل الاجتماعى إلى معظم محافظات الجمهورية، حيث عرض عدد كبير من المواطنين تطبيق الفكرة فى مدنهم وقراهم، لارتفاع نسبة الفقراء بها .

مليارا جنيه

وقال أن الفكرة جاءته منذ مدة طويلة عندما رأى كثيرا من المواطنين يلقون بكميات كبيرة من الأدوية فى القمامة بشكل شبه يومى، رغم أن تاريخ صلاحيتها لم ينته بعد، وقدرت إحدى الهيئات الطبية قيمتها بأنها تصل إلى مليارى جنيه سنويا، ومنها أدوية مستوردة وغير متوافرة فى السوق ويتم إلقاؤها دون أى فائدة، فى حين أن آلاف المرضى من الفقراء يحتاجونها وليس لديهم أى دخل يكفى لشرائها ، وهذا شجعنا على تبنى الفكرة بتكوين فريق من الأطباء البشريين والصيادلة، والبيطريين والممرضين، لنشر الفكرة على وسائل التواصل ووجدنا استجابة عالية من كل المستويات للإسهام فى هذا العمل الخيرى ، وطرحنا الفكرة التى عملنا عليها دون الإعلان لمدة شهرين، لإعداد الصيدلية وتجهيزها بالأدوية، والعمل بالمشروع بشكل تطوعى لكل العاملين فيه، لذلك بدأت فكرتنا فى نطاق ضيق على مستوى منطقة حلوان فقط، حيث نشرنا الفكرة بين الجيران وبدأ الأهالى فى التبرع بالأدوية، وكانت أولى خطواتنا هى فرز الأدوية للتأكد من تاريخ الصلاحية، وبعدما وصلنا إلى توفير 75% من الأدوية التى قد يحتاجها أى مريض، أعلنا عن مشروعنا بشكل أكثر توسعًا عبر صفحات التواصل الاجتماعى والأصدقاء الذين نشروها كل فى موقعه، لبدء استقبال المرضى والتبرعات .

وقال إن الفريق تلقى اتصالات من قبل متطوعين بمحافظات سوهاج وسيناء وكفر الشيخ، والمنوفية، والمنيا وقنا، والفيوم، لفتح فروع جديدة للصيدلية المجانية فى تلك المناطق، كما أن متبرعين وفروا مقارا لتنفيذ الفكرة، سواء بقاعة فى مسجد، أو شقة، أو جمعية بما يؤكد نجاح نقل الفكرة لجميع المحافظات، وأن عددا من الصيادلة تواصلوا مع مجموعة العمل وأكدوا دعمهم الكامل للمشروع وأن دورهم هو تسهيل توصيل الأدوية لهم من خلال أعضاء الفريق ومقابلة المتبرعين عند أقرب محطات المترو للمتبرع، أو من خلال الشحن، أيهما أيسر له.

«دعم الحملة»

ويوضح محمود حسان، بكالوريوس تمريض ومشرف إدارة الصيدلية، أن أحد أهالى حلوان قرر تبنى هذه الفكرة بعد خروجه للمعاش خاصة مع ارتفاع أسعار الدواء فى الفترة الأخيرة، وقامت جمعية خيرية بتخصيص مكان تابع لها ليكون مقرا للصيدلية, وبالفعل حصلنا على كافة الموافقات المطلوبة من الشئون الاجتماعية، وانضم إلينا عشرات المواطنين لدعم الحملة وتلقينا أدوية من المتبرعين والصيدليات وأهل الخير وصنفناها من خلال فريق صيدلى متطوع أيضا .

وجاءت المرحلة المهمة ببدء استقبال طالبى الدواء من غير القادرين، فنقوم بمراجعة روشتة العلاج الخاصة بكل منهم والتواصل مع الطبيب المعالج أو إعداد ملف للمريض الذى يحتاج العلاج حتى يتسنى متابعة حالته الصحية مستقبلا، وحتى نضمن وصول الأدوية المجانية لمستحقيها نطلب من المريض تقريرا طبيا حديثا بحالته المرضية .

وإذا كانت هناك حالة غير مستقرة مع العلاج نجرى الكشف الطبى عليها من خلال أحد الأطباء المتطوعين داخل الحملة للتأكد من المرض الذى يعانى منه المريض بالفعل، وتمكنا بفضل الله والمواطنين من أهل الخير من صرف جميع أنواع الدواء للمرضى الفقراء مجانا.

حالات مستعصية

وأشار إلى أن هناك حالات مرضية مستعصية لفقراء يتكلف علاجها آلاف الجنيهات شهريا، ونحن نلتزم من خلال أهل الخير بتوفير علاجها، بعد أن انتشرت الفكرة بشكل واسع على مستوى مصر، بعد أن كنا لا نتخيل أن فكرة افتتاح هذه الصيدلية ستلقى قبولا لدى الجميع حتى إننا تلقينا اتصالات من خارج مصر لمساعدتنا فى تنمية الصيدلية وخدماتها، بجانب تبرع العديد من المواطنين بمبالغ مالية لتوفير أدوية لم نتمكن من إحضارها لارتفاع أسعارها، كل هذا جعلنا نشعر أنه مازال هناك خير فى بلدنا، فقط نحتاج من يفتح الباب ، فنشرنا فكرتنا بين الجيران وبدأ الأهالى فى التبرع بالأدوية، وأعلنا عن مشروعنا بشكل أكثر توسعا عبر صفحات التواصل الاجتماعى والأصدقاء، لبدء استقبال المرضى». وأنه لضمان عدم استنزاف الأدوية لدى المرضى وإلقائها بالقمامة من جديد، يتم منح المريض الجرعة التى يحتاجها، ولا يوجد مريض يحصل على علبة كاملة، فقط يصرف شريطا أو جزءا منه، كل على قدر حاجته المرضية، وفى حال كتابة الطبيب له على الدواء مرة أخرى يمكنه الحصول عليه بسهولة، وأنهم يتلقون التبرعات بالأدوية من جميع المحافظات حتى إنه تلقى اتصالات من قبل متبرعين من أقصى المحافظات، بجانب اتصالات بمتبرعين من خارج مصر، استعلموا عن طرق إرسال مبالغ مالية لشراء الأدوية مرتفعة الثمن كأدوية السرطان، نظرا لصعوبة إرسال الأدوية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    يوسف ألدجاني
    2016/11/13 11:17
    0-
    1+

    مجهود رائع ؟ هذا هو ألتكافل ألأجتماعي ألشبابي موفور ألقوة وألعلم وألوطنية
    أليوم توفير ألدواء للفقراء , وغدا من عنده ملابس وأحذية فائضه ومخزنة لمن ليس عنده .. وبعد غد دروس خصوصية من متبرعين للجيران وأهل ألحي بدون مقابل .. وبعد غد ألطلاب أو ألموظفين ألذين لديهم سيارات خاصة يذهبون بها ألي ألجامعة أو ألمدرسة أو ألعمل يستطيع أن يأخذ معه من هو في طريقة .. وأن كان جارك أو من في ألحي فقير لا يجد ألغذاء فليذهب أليه بصحن من ألطعام .. وهناك ألكثير مثل نشر ألمحبة وتعليم ألنظام ونشر ألأخلاق وألتعامل بين ألشباب وألفتيات .. لقد كان لقاء ألشباب بألسيد رئيس ألجمهورية ألمصرية عبد ألفتاح ألسيسي حفظه ألله ( أثر طيب في دفع ألشباب لمواجهة مسؤلياتهم أتجاه وطنهم ومواطنيهم ) وكل ألعمل لوجه ألله .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    د.مجمد
    2016/11/13 08:23
    0-
    2+

    اين وسائل الاعلام
    اين وسائل الاعلام....من تدعيم مثل تلك الافكار الجليله
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2016/11/13 07:50
    0-
    7+

    شكرا للسيدة العظيمة منى ارمانيوس على عظيم العطاء
    سيدة تدرك المفهوم الحقيقى للمال،، المفهوم الحقيقى للمال بموجب الاديان والاعراف وشيم الفضلاء هو إسعاد ومعاونة الآخرين....هناك ايضا مثال بيل جيتس الذى لايبخل بإنفاق المليارات فى اوجه الخير واسعاد الآخرين،،نكرر الشكر للسيدة المعطاءة المحترمة منى أرمانيوس وعائلتها الكريمة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • ابو العز
      2016/11/13 10:00
      0-
      0+

      انا اتاسف لها لانه زوجها وهذا اجمل ومدعى للتقدير اكثر ...
      كما ان الراجل تبرع بثروته وليس بثورته التي ليس لها ةجود ؟! .
    • ابو العز
      2016/11/13 09:11
      0-
      0+

      يا مصري
      الأمير طلال اوصى بثورته بعد وفاته للفقراء ! على انك اعجبتني بذكر اسم عائلة المرحوم والدها والتي كان التبرع باسمه لمركز الدكتور مجدي يعقوب لجراحات القلب وعلاجها .
  • 1
    موريس
    2016/11/13 01:43
    0-
    3+

    اريد المساهمة في هذا المشروع
    الاخوة الاعزاء ... انا اعيش في فرنسا ومستعد اساهم في هذا المشروع بتقديم كمية من الادوية للفقراء .. وللعلم ثمنها غالي جدا ... مثلا علب ضد متاعب الرستاتا ثمنها 26 ايرو للعلبة الواحدة ... وبعض العلب لعلاج الكلوستيرول ... اريد منكم فقط اعطائي البريد الالكتروني لهذه المؤسسة حتي اتفق معهم عن كيفية ارسال كمية من الادوية ... وشكرا .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • eman
      2016/11/13 09:02
      0-
      0+

      مطلوب وسيلة للتواصل
      مطلوب الأيميل ورقم التليفون للصيدلية المجانية لمحاولة التواصل معها