رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المهرجان فى دورته الـ 38 .. يتخلص من لعنة «الطائرة الروسية»
نجوم «الأوسكار» على ضفاف النيل

علا الشافعي
تنطلق فعاليات الدورة الـ38 لمهرجان القاهرة السينمائى الدولي، الثلاثاء المقبل بدار الاوبرا المصرية من (15 - 24 نوفمبر) ، وهى الدورة التى تأمل إدارة المهرجان ان تمثل نقلة حقيقية فى تاريخه سواء على مستوى الافلام المشاركة فى المسابقة الرسمية

او الأقسام الأخرى ، كما تشهد هذه الدورة حضوراً استثنائياً لأكثر من مائة مخرج ومنتج وممثل تستقبلهم القاهرة من أجل وتقديم ومناقشة أفلامهم المعروضة فى المهرجان، من بينهم أكثر من ستين ضيفاً فى البرامج الرسمية (المسابقة ومهرجان المهرجانات والبانوراما)، والبقية منهم ضمن البرامج الموازية (آفاق السينما العربية وأسبوع النقاد وسينما الغد).

...................................................................واللافت أن عدد ضيوف هذه الدورة يتجاوز ثلاثة أضعاف حضور الدورة السابقة _ حسب تصريحات رئيس المهرجان _بعدما تسبب حادث الطائرة الروسية فى كثير من الاعتذارات قبل أيام من انطلاق الدورة 37 ولكن بعد استقرار الحالة الأمنية سعى معظم مخرجى الأفلام على الحضور للقاهرة، كما أن المهرجان يشهد تنظيم أكثر من عشر ندوات يومياً، يتحاور فيها صناع الأفلام ونجومها مع الجمهور الحاضر لأفلامهم. ومن أبرز الوجوه التى ستحضر للمهرجان المخرج النيبالى مين باهدور بام المتوج بجائزة أسبوع النقاد فى مهرجان فينيسيا السينمائى ،ومخرجة الأفلام التسجيلية الأمريكية الشهيرة ميشال جولدمان، والمخرج الجزائرى كريم طريدية، والمخرج اللبنانى أسد فولادكار، والمخرج الرومانى دان تشيزو، والمخرج التشيكى بيتر فاكلاف. وذلك من بين صناع الأفلام فقط، بخلاف النجوم المكرمين وأعضاء لجان التحكيم.

الوجه الثقافى للمهرجان إصدارات وندوات

وتحاول إدارة مهرجان القاهرة السينمائى متمثلة فى الدكتورة ماجدة واصف والناقد السينمائى يوسف شريف رزق الله فى استعادة الوجه الثقافى للمهرجان مرة أخرى حيث تقرر إصدار مجموعة من الكتب السينمائية من بينها كتاب «شكسبير فنان كل العصور» للناقد عصام زكريا و»نظرة على السينما الصينية» للناقد الفرنسى المعروف جان – ميشيل فرودان، ويصدر باللغات العربية والانجليزية والفرنسية، اضافة إلى كتابى التكريم «حلمى .. خارج السرب» للناقد طارق الشناوى و»سينما محمد خان .. البحث عن فارس» للناقد محمود عبدالشكور، الذى يُصدر المهرجان ملخصاً له باللغة الإنجليزية . ويُشرف على المطبوعات وإصدارات المهرجان الناقد محمد عبد الفتاح .

أفلام الأوسكار

وتشهد الدورة ال 38 عرض مجموعة من الأفلام المرشحة للتنافس على جوائز الأوسكار أحسن فيلم أجنبى ومن بين هذه الأفلام المرشحة يعرض مهرجان القاهرة ثمانية أفلام. ومنها الفيلم الالمانى «طونى إردمان Toni Erdman» للمخرجة مارين أدى ويعد من أبرز الأفلام المرشحة لدخول القائمة النهائية بعد نجاحه الباهر فى مهرجان كان الماضي، وتتويجه بجائزة النقاد الكبرى من قبل الاتحاد الدولى للنقاد (فيبريسي) كأفضل فيلم عُرض فى الفترة بين منتصف 2015 و2016 فى جميع مهرجانات العالم. الفيلم يروى حكاية أب غريب الأطوار يطارد ابنته الوحيدة التى تعمل فى دولة أخرى من أجل التقرب إليها.

ومن المجر يعرض فيلم «قتل على عجلات Kills on Wheels» للمخرج أتيلا تيل ليدخل السباق. الفيلم يمزج بين سينما الجريمة وعالم كتب الكوميكس عبر حكاية مجموعة من القعيدين الذين يستخدمون كراسيهم المتحركة فى القيام بعمليات خطيرة لا يتوقع أحد قيامهم بها. ومن أوروبا الشرقية أيضاً يعرض المهرجان المرشح السلوفاكى للأوسكار «إيفا نوفا Eva Nova» للمخرج ماركو سكوب، عن ممثلة تعافت من إدمان الكحول وتحاول تصحيح علاقتها بابنها. اضافة الى الفيلم الكندى المشارك فى سباق الأوسكار فيلم الكبرى «إنها فقط نهاية العالمIt›s Only the End of the World» للمخرج الشاب زافيه دولان، عن كاتب مسرحى يعود بعد غياب طويل لملاقاة عائلته بعد اكتشاف إصابته بمرض خطير. ويمثل فيلم «الأم روزا Ma›Rosa» للمخضرم بريلانتى ميندوزا الفلبين فى سباق الأوسكار، وهو الفيلم الذى نالت بطلته جائزة أحسن ممثلة فى مهرجان كان، عن أدائها لدور البطلة الأم التى تتاجر فى المخدرات من أجل الإنفاق على أسرتها. ومن آسيا أيضا يشارك المرشح النيبالى للأوسكار «الدجاجة السوداء The Black Hen» المتوج بجائزة أحسن فيلم فى أسبوع النقاد بمهرجان فينيسيا السينمائى عام 2015.

لاول مرة أفلام مصرية مميزة بترجمة إنجليزية لضيوف المهرجان

ولأول مرة تقوم إدارة مهرجان القاهرة السينمائى بتخصيص قسم للسينما المصرية وتحديدا الانتاجات المتميزة مع وجود ترجمة بالانجليزية من أجل ان يتعرف ضيوف المهرجان عليها وفى هذا السياق قال الناقد يوسف شريف رزق الله مدير المهرجان: « إن هذه الفكرة جديدة على مهرجان القاهرة ولم يتم تطبيقها من قبل، ولكنها معروفة عالميًا والكثير من المهرجانات الدولية التى لها اسمها وسمعتها فى دول عديدة مثل إيران وتركيا وغيرها يعرضان مختارات من أفلامهم مترجمة وهو ما يساهم بشكل كبير فى تعريف الجمهور بأفلام الدول المنظمة للمهرجان والمستوى الذى وصلت إليه.

وأضاف مدير المهرجان هذا العام خدمنا الحظ بصورة كبيرة فى اختيار الأفلام المصرية التى تعمدنا أن تكون ذات جودة فنية مرتفعة من حيث نقاء الصورة ووضوح الرؤية والأفكار المقدمة بالعمل، والإخراج الجيد ووجدنا أن هناك الكثير من الأفلام ذات الجودة الفنية العالية ومنها فيلم «اشتباك» لمحمد دياب، وهو الفيلم الذى أختير لافتتاح قسم «نظرة ما» فى مهرجان كان الأخير ثم أصبح المرشح المصرى لسباق الأوسكار، وذلك فى برنامج خاص يعرض الأفلام المصرية المتميزة التى أُنتجت أخيراً مع ترجمة للإنجليزية من أجل تعريف ضيوف المهرجان بجديد السينما المصرية. كما أعلن برنامج «آفاق السينما العربية» عن اختيار الفيلم السعودى «بركة يقابل بركة» للمخرج محمود صباغ، والذى يمثل المملكة للترشح لجائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي. الفيلم تم تصويره داخل مدينة جدة بممثلين وممثلات سعوديين، حول الصعوبات التى يقابلها شاب وفتاة كى يتقابلا فى دولة تمنع الاختلاط بين الجنسين.

أما باقى الأفلام المصرية المشاركة فهى فى قسم بانوراما الأفلام المصرية المتميزة وهى فيلم «نوارة» من بطولة منة شلبى ومحمود حميدة وشيرين رضا وأحمد راتب وأمير صلاح الدين ورحمة حسن ورجاء حسين، ومن تأليف وإخراج هالة خليل وتدور أحداثه حول فتاة من طبقة فقيرة تحلم بالزواج من جبيبها ولكن أحداث 25 يناير تقلب حياتها رأسا على عقب نظرا لعملها فى فيلا لأحد الوزراء الهاربين. وفيلم «قبل زحمة الصيف» للمخرج الراحل محمد خان والذى تدور أحداثه حول طبيعة حياة مجموعة من الأفراد المتواجدين فى إحدى القرى السياحية قبل حلول فصل الصيف وازدحام «البلاجات» بالمصيفين، ويشارك فى بطولته هنا شيحة وماجد الكدوانى وأحمد داود.

إضافة إلى فيلم «سكر مر» للمخرج هانى خليفة وفيلم «الماء والخضرة والوجه الحسن» للمخرج يسرى نصر الله والذى شارك فى الكثير من المهرجانات منها مهرجان لوكارنو بكندا ومهرجان medfilm الإيطالى وفيلم «خارج الخدمة» للمخرج محمود كامل، وفيلم «حرام الجسد» بطولة ناهد السباعى وزكى فطين عبد الوهاب وسلوى محمد على وأحمد عبد الله محمود ومن تأليف وإخراج خالد الحجر، وفيلم «هيبتا المحاضرة الأخيرة» وهو من بطولة ماجد الكدوانى ونيللى كريم وعمرو يوسف وياسمين صبرى وأحمد مالك وأحمد داود ومن تأليف وائل حمدى وهو مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم لمحمد صادق ومن إخراج هادى الباجوري، وتدور أحداث العمل حول ، قرار الدكتور شكرى مختار (ماجد الكدواني) اختصاصى علم النفس ، تقديم محاضرة أخيرة، ويقوم من خلال محاضرته الأخيرة بالإجابة عن واحد من أهم الأسئلة المركزية، وهو كيفية حدوث الحب، حيث يشرح خلال محاضرته المراحل السبعة للحب من خلال 4 قصص حب مختلفة تمر بكثير من المنعطفات والتقلبات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق