رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كنوز مصر المنسية فى متحف حسين صبحى بالإسكندرية

نجوى العشرى
يعد افتتاح مجمع حسين صبحى للمتاحف أو متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية من أهم الفعاليات الفنية التى شهدناها، فهو – كما يصفه النقاد والفنانين أحد أروع صروحنا المتحفية بما يضمه من أهم الأعمال الفنية العالمية التى تمثل ثروة فنية هائلة تستحق بالفعل أن يفاخر بها شعب مصر.فقد عاد لنا هذا المتحف منارة للفنون والثقافة متنفساً يسبح فيه الإنسان إلى أبعد حدود الإبداع على أرض مصر.

..............................................................

والمتحف يضم مجموعة كبيرة من المقتنيات الفنية من مختلف العصور لمشاهير الفنانين العالميين والمصريين والتى تعد درراً نادرة فى بانوراما عرض متحفى لا يوازيه فى ثرائها وتنوعا إلا كبرى المتاحف العالمية العريقة.

وقد بدأ مشوار تطوير متحف حسين صحبى وإنشاء متحف لفنون الخط العربى فى ظل تولى الفنان محسن شعلان رئاسة قطاع الفنون التشكيلية بمشاركة المهندس الراحل محمود بسيونى المشرف الأسبق على الإدارة الهندسية، واستكمل د. صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية المشوار حتى ظهر مجمع المتاحف للنور ليستعيد مكانته ودوره الرائد. ويضم المجمع باقة من أهم وأشهر الأعمال بداية من عصر النهضة (فن التصوير فى أوروبا فى القرن السادس عشر) إلى أشهر مدارس التصوير الزيتى الواقعية والرومانسية فى أوروبا فى القرن التاسع عشر، وروائع الرواد والمستشرقين بجانب إبداعات كبار فنانينا الرواد والأساتذة.

ومن الأعمال التى يضمها المجمع من عصر النهضة أعمال للفنانين أدريين توماس كي (من مواليد 1544 وتوفى عام 1590) بمدينة انتويرب التى اشتهرت كمركز اقتصادى بهولندا فى القرن السادس عشر وهو من رواد العصر الذهبى فى فن التصوير الزيتى الهولندى، ويضم المجمع أعمالاً لرواد الفن التشكيلى فى القرن السابع عشر ومنهم جان بابتيست وينيكس (ولد فى امستردام عام 1621 وتوفى عام 1662) والفنان الإيطالي فيفيانو كاتا جورا الذى اشتهر بولعه برسم مناظر العمارة الرومانية، وجوستوس سوسترمانس (مواليد 1597 وتوفى فى 1681) وهو من أكبر فنانى إيطاليا بفلورنسا ومن أشهر أعماله صورتان جاليليو جاليلى ويوهانس كيبلر من أشهر علماء إيطاليا.

ومن نماذج مقتنيات المجمع من أعمال القرن الثامن عشر جيوفانى باتستا تيبولو (ولد فى فينيسيا 1696 وتوفى مدريد الإسبانية عام 1770) وقد اشتهر بأعماله من الجداريات من أعمال الفريسكو كبيرة الحجم.

ويضم المجمع نماذج من إبداعات القرن التاسع عشر للفنانين فرانتيسكو خوسيه دى جوبا وجان فيكتور آدم، ومن نماذج أعمال القرن العشرين أعمال للفنانين الفرنسى جورج هنرى روو وبول ريتشارد وانريكو براندانى.

أما المستشرقون الأوروبيون فيضم المتحف أعمالاً لمجموعة منهم مثل جان ليون جيروم وجود فردى دى هاجمان وتشارلز تيبودور فرير وموريس بوفييه وبروسيد ماريلات وبيير بيبي مارتن وكارامبيليا.

ويضم مجمع المتاحف أعمالاً لفنانين مصريين منهم حسين بيكار وعزت إبراهيم وراغب عياد وأحمد صبرى ويوسف كامل وعبد الهادى الجزار وحامد عويس وتحية حليم وماهر رائف وسعيد العدوى. ومن مقتنيات المتحف مجموعة من الأعمال النحتية للفنانين منصور فرج (1910 – 2000) ومحمود مختار (1883 – 1934) وجمال السجينى (1917- 1977) ومحمود موسى (1913 – 2003).

ويعد مجمع الفنون الجميلة «متحف حسين صبحي سابقاً» أحد أهم العلامات الثقافية والفنية البارزة بالإسكندرية منذ إنشائه عام1954 وقد أقيم علي الأرض التي أهداها لبلدية الإسكندرية البارون” دي منشا ” لعشقة لعروس البحر المتوسط، وهو أحد التجار من الأجانب الأثرياء بالإسكندرية الذين كانوا يعيشون بالمدينة.

كان رئيس بلدية الإسكندرية وقتئذ حسين صبحي الذي عرف بأنه راعي الحركة الفنية، وبعد وفاته أطلق علي المتحف اسمه فأصبح يعرف باسم “متحف حسين صبحي” لسنوات طويلة، حتي أصبح مرة أخري ” متحف الفنون الجميلة “. وقد تكلف تجديده وتطويره أكثر من 50 مليون جنيه، بعد إغلاقه منذ عام 1981، وقد اشتمل التطوير علي تغيير جميع النظم الأمنية وتحديثها، وادخال كاميرات مراقبة تعمل خلال 24 ساعة، بالاضافة الي الاطفاء الذاتي للحريق، وكذلك تطوير المبني الخاص بقاعات العرض وتغيير الأرضيات، ونظم الإضاءة، ونظم صرف الأمطار عن طريق عزل أسقف المتحف، بحيث يتم صرف الأمطار دون التاثير علي المبني والأعمال الفنية، وانشاء مبني جديد خلف المتحف يعتبر مركزا ثقافيا دوليا، يضم قاعات عرض للعروض المتغيرة بعيدا عن العروض المتحفية، وقاعات للورش الفنية، واماكن لاستضافة الفنانين الأجانب، ضمن خطة تبادل دولي ثقافي بين مصر ومختلف دول العالم.

ويتكون المتحف من طابقين يضم العديد من صالات العرض ومكتبة فنية متخصصة في كتب الفنون الجميلة، ومركز ثقافي تم تخصيصه لاقامة الحفلات الموسيقية، والندوات الثقافية، والعروض المسرحية، واقامة بينالي الاسكندرية الدولي لدول البحر المتوسط، حيث اعتاد المتحف استقبال هذا الحدث الدولي منذ عام 1955،حينما أقيم به بينالي الإسكندرية لأول مرة، وافتتح دورته الأولي الزعيم جمال عبد الناصر ونخبة من كبار فناني مصر التشكيليين

، وتضم الآن أكثر من 200 الف مجلد وكتاب حول مختلف العلوم وكل اللغات ومن أهم محتوياتها كتاب “وصف مصر” الذي وضعه علماء الحملة الفرنسية، في احد عشر مجلدا وتم حفظه حاليا في اعمال التطوير الأخيرة ضمن فاترينة العروض التي تم تصميمها خصيصا لهذه المجموعة بنظم امنية خاصة بالفاترينة. وفي مرحلة أخري سيتم افتتاح متحف روائع الخط العربي ومركز التبادل الثقافي الدولي.

يذكر أن قطاع الفنون التشكيلية قد أخضع المتاحف القومية والفنية التابعة له لخطة تطويرية تقوم على محاور علمية وتقنية تحافظ على الطراز المعماري للمبنى وقيمته التاريخية مع حماية محتواه الثقافي وثرواته الفنية، تبلور حرصه على الوصول إلى مستوى التطوير المأمول لمحتوى الرسالة الإبداعية، والمعرفية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    Hisham
    2016/11/04 07:38
    0-
    0+

    اقتراح للاهرام
    ياسلام لو أهرام الجمعة كل أسبوع يكون فيه انسرت صورة من مقتنيات متاحفنا الرائعة وممكن يكون ظهر الصورة اعلان يمكن حد يعلقها في بيتة وننشر الفن الراقي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق