رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«الأم شـــجاعــة» بعد عام من البروفات!!

تكتبها ــ آمــــال بكيـر - تصوير: السيد عبد القادر
فى نهاية عام كامل كان هذا الأسبوع العرض الذى قدمته فرقة مسرح السلام ولكن على مسرح ميامى لرائعة بريخت «الأم شجاعة» فى الواقع لا ندرى إذا كانت طوال هذا العام تجرى بروفات أو تجرى ثم تتوقف.. المهم أن فى نهاية عام كامل بدأ هذا العرض للكاتب السويسرى بريخت.

المسرحية بطولة فنانة غابت كثيرا عن المسرح تعود إليه وفى إحساس بها أنها كانت فى اشتياق كامل لهذا الفن الجميل والصعب.. المسرح.

إنها الفنانة رغدة التى قامت بدور الأم شجاعة.

أبدأ بالمخرج لأننى شاهدت له من قبل عرضا بديعا فى المسرح القومى باسم «الناس اللى فى التالت» للكاتب العظيم الراحل أسامة أنور عكاشة.

عاد إذن محمد عمر للإخراج ولكن ربما لا أدرى السبب فى أن العرض أقل من مستواه.. هل لمدة البروفات الطويلة التى توقفت أكثر من مرة. أم لأنه قدم رؤية خاصة له مع النص دخل فيها إلى ما يشير الحالة الحالية الى الإتجاهات الدينية.

بالنسبة للاخراج.. هو عمل كبير بلا شك.. الموسيقى محسوبة ولكنها ليست موحية الديكور أيضا يمكن أن يقدم لنا لمحات من هذا النص ولكن باعتبار أن ثمة استعراضات عسكرية للجنود فهنا كان يجب بعد طول مدة البروفات أن تكون قد حصلت على حظها الوافر من التدريبات والتمرينات.

أيضا ملابس الراقصين كان يجب أن يميل لونها إلى شىء من البياض مادامت الاضاءة مظلمة.

الممثلون تتصدرهم الفنانة الكبيرة رغدة بأداء فيه يمكن أن نقول شجاعة وأيضا عنف وأيضا قوة.. قوة من ابتعدت عن الفن طويلا. هى سيدة تشترى وتثرى من الدم.. من الحرب وليتصادف أن تفقد فى هذه الحرب أولادها. لنجدها فى أحد المشاهد فى موقف رائع وهو حديثها الرائع مع إبنتها.

والواقع أنها تنقلت بين الكثير من المواقف لتؤديها باهتمام وكانت موفقة فى معظم المشاهد.. مشاهد العرض الذى تقريبا كانت هى العمود الفقرى له. إلى جانبها عدد كبير من الممثلين وأيضا الممثلات ورأيت أن كلا منهم قدم دوره بشكل جيد وبالطبع يصعب أن أقدم أسماء كل العاملين لأنهم كثر وعلى أي حال هم يعرفون أنفسهم, فى الواقع أقول أنه عرض كبير.. لكن كبير لا يعنى أنه يستغرق وقته كل هذه المدة التى اقتربت من الساعات الثلاث.. كان لابد من الاختصار حتى يلم المتفرج المتلقى بصورة أوضح بما يشاهده على خشبة المسرح.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق