رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

معركة لسان بور توفيق.. الموت أو الاستسلام

أطلق عليه الإسرائيليون حصن الرصيف, ويعتبر أحد أكثر حصون بارليف تحصينًا وكما قالت صحيفه يديعوت احرنوت فقد استغل الإسرائيليون موقع اللسان المشرف على خليج السويس فى إطلاق نيران المدفعية والصواريخ بعيدة المدى على المدن المصرية الحيوية فى الضفة الغربية للقناة، وخاصة مدينة بور فؤاد ومعامل تكرير البترول فى السويس والقاعدة البحرية بمدينة الأدبية.

وخلال حرب أكتوبر تمكنت قوة من الصاعقة المصرية هى الكتيبة 43 صاعقة بقيادة الرائد زغلول فتحى ، من حصار الحصن وقتل وجرح عدد كبير من أفرادها خلال فترة الحصار, ورغم طلبات الاستغاثة المتكررة من القوة الإسرائيلية المحاصرة ومحاولة الطيران وسلاح فك الحصار, فإن جميع المحاولات فشلت

فى يوم 13 أكتوبر استسلمت قوة الحصن ورفع العلم المصري, وأسر 37 فردا من بينهم خمسة ضباط، بينهم قائد الحصن الملازم شلومو أردينست

وعهدن القيادة الإسرائيلية عهدت إلى سلاح البحرية بإنقاذ رجال حصن الرصيف, خاصة أنه لم تعد هناك فرصة لصد هجوم المصريين. وفى الساعة الثامنة مساء توجهت قوة بحرية مؤلفة من ستة زوارق مطاطية وثلاثة لانشات إلى الحصن، لكنها جوبهت بإطلاق نار عنيف من المدفعية المصرية من عيار 130 مليمتر. وهنا أدركت قيادة المنطقة الجنوبية أن المهمة لا يمكن تنفيذها، واضطرت القوة البحرية إلى الانسحاب وكان رأى نائب رئيس الأركان، ضرورة أن تستسلم القوة المحاصرة لجنود الصاعقة المصريين. وفى ليلة الثانى عشر من أكتوبر أجرت قيادة المنطقة الجنوبية اتصالاً بقائد الحصن شلومو أردينيست, وطلبت منه تقريرًا عن الوضع , فعرفت بازدياد الأوضاع سوءًا, ولذلك أعطت لشلومو حرية إصدار القرار بالاستسلام. ولكنه رفض وطلب بسرعة إرسال قوة لإنقاذ المحاصرين

وفى صباح يوم الثانى عشر من أكتوبر، عاودت القيادة الجنوبية الاتصال بقائد الحصن وأمرته بالاستسلام للمصريين, لكنه أراد الاستسلام للصليب الأحمر. وكانت مخاوف الإسرائيليين أن يرفض المصريون استسلام القوة الإسرائيلية للصليب الأحمر, باعتبار أن الصليب الأحمر مسئول عن الأسرى وليس عن استسلام القوات

وفى ليلة الثالث عشر من أكتوبر وكما يقول يسرائيل طل ــ أبلغنا من قبل الصليب الأحمر بموافقة المصريين على استسلام القوة الإسرائيلية للصليب الأحمر, ولكن بشرط أن يتسلم مندوب الصليب الأحمر الجنود المستسلمين عند الضفة الغربية للقناة. فوافق وزير الدفاع موشيه ديان، ورئيس الأركان على الشرط المصري وفى ذلك اليوم استسلم جنود حصن الرصيف فى حضور مندوبى الصليب الأحمر. بلغ عدد الأسرى 37 بينهم 20 جريحًا، بالإضافة إلى خمسة قتلى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق