رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المخاطرة‭ ‬الكبرى‭ .. ‬هل‭ ‬تنقذ‭ ‬لبنان ؟

فتحــى محمـــود
الحريرى يرشح عون للرئاسة
هل‭ ‬هو‭ ‬انقلاب‭ ‬في‭ ‬التحالفات‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية،‭ ‬أم‭ ‬مخاطرة‭ ‬كبري‭ ‬ـ‭ ‬حسب‭ ‬تعبير‭ ‬سعد‭ ‬الحريري‭ ‬زعيم‭ ‬تيار‭ ‬المستقبل‭ ‬قي‭ ‬لبنان‭ ‬ـ‭ ‬أو‭ ‬اعتراف‭ ‬بالأمر‭ ‬الواقع‭ ‬ومحاولة‭ ‬التعامل‭ ‬معه‭ ‬لإنقاذ‭ ‬لبنان‭ ‬؟

تساؤلات‭ ‬كثيرة‭ ‬برزت‭ ‬منذ‭ ‬إعلان‭ ‬الحريري‭ ‬رسميا‭ ‬عصر‭ ‬أمس‭ ‬الأول‭ ‬تأييده‭ ‬ترشيح‭ ‬الجنرال‭ ‬ميشال‭ ‬عون‭ ‬زعيم‭ ‬التيار‭ ‬الوطني‭ ‬الحر‭ ‬رئيسا‭ ‬للبنان،‭ ‬والذي‭ ‬سيتم‭ ‬انتخابه‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المقرر‭ ‬عقدها‭ ‬يوم‭ ‬31‭ ‬أكتوبر‭ ‬الحالي،‭ ‬بعد‭ ‬نحو‭ ‬عامين‭ ‬ونصف العام ‭ ‬من‭ ‬الفراغ‭ ‬الرئاسي‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

ومنذ‭ ‬موافقة‭ ‬فرنسا‭ ‬علي‭ ‬استقلال‭ ‬لبنان‭ ‬في‭ ‬22‭ ‬نوفمبر‭ ‬1943حتي‭ ‬الآن‭ ‬والتدخلات‭ ‬الخارجية‭ ‬تلعب‭ ‬الدور‭ ‬الأبرز‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬الرئيس‭ ‬اللبناني،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬نظام‭ ‬المحاصصة‭ ‬الطائفية‭ ‬الذي‭ ‬كرسه‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬عام‭ ‬1989‭ ‬لينهي‭ ‬رسميا‭ ‬فترة‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية،‭ ‬أتاح‭ ‬الفرصة‭ ‬للتدخلات‭ ‬الخارجية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استقواء‭ ‬التيارات‭ ‬السياسية‭ ‬والطائفية‭ ‬بقوي‭ ‬إقليمية‭ ‬ودولية‭.‬

ورغم‭ ‬تصريحات‭ ‬بعض‭ ‬الزعامات‭ ‬اللبنانية‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬رئاسة‭ ‬عون‭ ‬هي‭ ‬صناعة‭ ‬لبنانية،‭ ‬فإن‭ ‬جميع‭ ‬المتخصصين‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬اللبناني‭ ‬يعلمون‭ ‬أنه‭ ‬لولا‭ ‬الضوء‭ ‬الأخضر‭ ‬من‭ ‬العواصم‭ ‬المعنية‭ ‬بالوضع‭ ‬اللبناني‭ ‬ماتم‭ ‬الاتفاق‭ ‬علي‭ ‬دعم‭ ‬ترشع‭ ‬عون‭ ‬أو‭ ‬غيره‭ ‬رئيسا‭.‬

ومنذ‭ ‬الخروج‭ ‬السوري‭ ‬من‭ ‬لبنان‭ ‬عقب‭ ‬اغتيال‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأسبق‭ ‬رفيق‭ ‬الحريري‭ ‬عام ‭ ‬2005،‭ ‬وهناك‭ ‬قوي‭ ‬إقليمية‭ ‬مهمة‭ ‬هي‭ ‬الحاضنة‭ ‬الأساسية‭ ‬للطوائف‭ ‬اللبنانية‭ ‬المختلفة‭ ‬والتيارات‭ ‬السياسية‭ ‬المعبرة‭ ‬عنها،‭ ‬حيث‭ ‬تعد‭ ‬إيران‭ ‬وسوريا‭ ‬الداعم‭ ‬الأكبر‭ ‬لحزب‭ ‬الله‭ ‬وحركة‭ ‬أمل‭ ‬اللذين‭ ‬يمثلان‭ ‬شيعة‭ ‬لبنان‭ ‬وحليفهم‭ ‬السياسي‭ ‬الماروني‭ ‬العماد‭ ‬ميشال‭ ‬عون‭ ‬الذين‭ ‬يجمعهم‭ ‬تحالف‭ ‬8‭ ‬ آذار،‭ ‬بينما‭ ‬تعد‭ ‬السعودية‭ ‬الحاضنة‭ ‬الرئيسية‭ ‬لتيار‭ ‬المستقبل‭ ‬المعبر‭ ‬عن‭ ‬الطائفة‭ ‬السنية‭ ‬مع‭ ‬دعم‭ ‬حلفائه‭ ‬السياسيين‭ ‬وأبرزهم‭ ‬سمير‭ ‬جعجع‭ ‬قائد‭ ‬حزب‭ ‬القوات‭ ‬اللبنانية‭ ‬والذين‭ ‬يجمعهم‭ ‬تحالف‭ ‬14‭ ‬آذار‭.‬

ورغم‭ ‬أن‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية‭ ‬ألقت‭ ‬بظلال‭ ‬كثيفة‭ ‬علي‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬حيث‭ ‬تورطت‭ ‬أطراف‭ ‬لبنانية‭ ‬مثل‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬القتال‭ ‬المباشر‭ ‬داخل‭ ‬سوريا‭ ‬إلي‭ ‬جانب‭ ‬النظام،‭ ‬بينما‭ ‬دعمت‭ ‬أطراف‭ ‬أخري‭ ‬مجموعات‭ ‬المعارضة‭ ‬السورية،‭ ‬ونزح‭ ‬نحو‭ ‬مليون‭ ‬ونصف‭ ‬المليون‭ ‬لاجئ‭ ‬سوري‭ ‬إلي‭ ‬لبنان،‭ ‬وهو‭ ‬رقم‭ ‬ضخم‭ ‬يعادل‭ ‬نحو‭ ‬ثلث‭ ‬سكان‭ ‬لبنان،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬التحالفات‭ ‬اللبنانية‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬أوصلت‭ ‬عون‭ ‬إلي‭ ‬باب‭ ‬‮ ‬القصر‭ ‬الجمهوري‭ ‬بدعم‭ ‬مباشر‭ ‬من‭ ‬الحريري،‭ ‬توضح‭ ‬بجلاء‭ ‬أن‭ ‬القوي‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬بدأت‭ ‬تدرك‭ ‬بيقين‭ ‬أن‭ ‬السقوط‭ ‬الكامل‭ ‬للدولة‭ ‬السورية‭ ‬ستكون‭ ‬له‭ ‬تداعيات‭ ‬سلبية‭ ‬ضخمة‭ ‬علي‭ ‬المنطقة‭ ‬وأولها‭ ‬لبنان‭ ‬نفسه،‭ ‬وأنه‭ ‬لابد‭ ‬لهذه‭ ‬القوي‭ ‬أن‭ ‬تنأي‭ ‬بلبنان‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬التداعيات،‭ ‬عبر‭ ‬اتفاق‭ ‬موحد‭ ‬و»تفاهمات‮»‬‭ ‬محددة،‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬التناقضات‭ ‬الضخمة‭ ‬بين‭ ‬مواقف‭ ‬الدول‭ ‬الحاضنة‭ ‬لهذه‭ ‬القوي‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية،‭ ‬ولهذا‭ ‬شاهدنا‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬التحالف‭ ‬بين‭ ‬الخصمين‭ ‬الأقوي‭ ‬علي‭ ‬الساحة‭ ‬المسيحية‭ ‬ميشال‭ ‬عون‭ ‬وسمير‭ ‬جعجع،‭ ‬وتفاهمات‭ ‬بين‭ ‬زعيم‭ ‬تيار‭ ‬المردة‭ ‬المقرب‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬سليمان‭ ‬فرنجية‭ ‬وبين‭ ‬سعد‭ ‬الحريري،‭ ‬وصلت‭ ‬إلي‭ ‬حد‭ ‬تأييد‭ ‬الحريري‭ ‬لترشيحه‭ ‬رئيسا‭ ‬للجمهورية،‭ ‬وهو‭ ‬التأييد‭ ‬الذي‭ ‬اصطدم‭ ‬بتمسك‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬بترشيح‭ ‬عون،‭ ‬وقد‭ ‬حاول‭ ‬الحريري‭ ‬إجراء‭ ‬تفاهمات‭ ‬مع‭ ‬معظم‭ ‬الأطراف‭ ‬ومنها‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬اللبنانية‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الحريري‭ ‬بدأ‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬مشكلات‭ ‬كثيرة‭ ‬مثل‭ ‬تعثر‭ ‬أعمال‭ ‬شركته‭ ‬الكبري‭ ‬سعودي‭ ‬أوجيه‭ ‬نتيجة‭ ‬انخفاض‭ ‬التدفقات‭ ‬المالية‭ ‬بدول‭ ‬الخليج‭ ‬بسسب‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬البترول،‭ ‬وتعقد‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وسوريا‭ ‬وتأثير‭ ‬ذلك‭ ‬علي‭ ‬الخليج‭.‬

وعند‭ ‬القراءة‭ ‬الأولي‭ ‬لهذا‭ ‬المشهد،‭ ‬يتبادر‭ ‬للأذهان‭ ‬علي‮ ‬‭ ‬الفور‭ ‬الموقف‭ ‬المصري‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية‭ ‬الذي‭ ‬يتمحور‭ ‬حول‭ ‬الحفاظ‭ ‬علي‭ ‬الدولة‭ ‬السورية‭ ‬ووحدة‭ ‬أراضيها‭ ‬وحق‭ ‬الشعب‭ ‬السوري‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬مصيره،‭ ‬والمشهد‭ ‬اللبناني‭ ‬الذي‭ ‬نراه‭ ‬الآن‭ ‬يؤكد‭ ‬صوابية‭ ‬الموقف‭ ‬المصري‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية‭.‬

لكن‭ ‬الانفراجة‭ ‬في‭ ‬الأزمة‭ ‬الرئاسية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬لم‭ ‬تكتمل‭ ‬علي‭ ‬ضوء‭ ‬موقف‭ ‬زعيم‭ ‬حركة‭ ‬أمل‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬نبيه‭ ‬بري‭ ‬الذي‭ ‬أعلن‭ ‬معارضته‭ ‬انتخاب‭ ‬عون،‭ ‬رغم‭ ‬التحالف‭ ‬الذي‭ ‬يجمعهما‭ ‬مع‭ ‬حزب‭ ‬الله،‭ ‬وقال‭ ‬بوضوح‭ ‬وصراحة‭ ‬أمام‭ ‬بعض‭ ‬النواب‭:‬أنا‭ ‬سأحضر‭ ‬جلسة‭ ‬الانتخاب،‭ ‬وقد‭ ‬بدأت‭ ‬بإعداد‭ ‬خطاب‭ ‬تهنئة‭ ‬الفائز‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المرشحين،‭ ‬لكن‭ ‬لن‭ ‬أصوّت‭ ‬للجنرال‭ ‬مع‭ ‬محبتي‭ ‬وتقديري‭ ‬له‭.‬

ويري‭ ‬نبيه‭ ‬بري‭ ‬أن‭ ‬سعد‭ ‬الحريري‭ ‬أبرم‭ ‬صفقة‭ ‬كاملة‭ ‬مع‭ ‬ميشال‭ ‬عون،‭ ‬لا‭ ‬تقتصر‭ ‬فقط‭ ‬علي‭ ‬تقاسم‭ ‬السلطة‭ ‬باختيار‭ ‬عون‭ ‬رئيسا‭ ‬للجمهورية‭ ‬والحريري‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة،‭ ‬وانما‭ ‬تتضمن‭ ‬أيضا‭ ‬تفاهمات‭ ‬علي‭ ‬تفاصيل‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬والتعينات‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناصب‭ ‬الكبري‭ ‬مثل‭ ‬قائد‭ ‬الجيش‭ ‬ومحافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزي،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬المفصل‭ ‬خلافاً‭ ‬لقواعد‭ ‬إنتاج‭ ‬السلطة‭ ‬التوافقية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭.‬

بينما‭ ‬يعتقد‭ ‬عون‭ ‬ـ‭ ‬وفقا‭ ‬للمحللين‭ ‬اللبنانيين‭ ‬ـ‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬بمقدور‭ ‬بري‭ ‬أن‭ ‬يتخلي‭ ‬بهذه‭ ‬البساطة‭ ‬والسهولة‭ ‬عن‭ ‬حضوره‭ ‬المتأصل‭ ‬في‭ ‬السلطة،‭ ‬وما‭ ‬أفرزه‭ ‬من‭ ‬امتدادات‭ ‬ومصالح‭ ‬علي‭ ‬مدي‭ ‬عقود،‭ ‬وأن‭ ‬الهدف‭ ‬الأساسي‭ ‬من‭ ‬الموقف‭ ‬المتشدد‭ ‬لرئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬هو‭ ‬تحسين‭ ‬شروط‭ ‬التفاوض‭ ‬اللاحق،‭ ‬لا‭ ‬نسفه‭.‬

ويبدو‭ ‬عون‭ ‬مستعدا‭ ‬للذهاب‭ ‬بعيداً‭ ‬في‭ ‬تفهم‭ ‬شكوي‭ ‬بري‭ ‬ومعالجتها،‭ ‬علي‭ ‬قاعدة‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يجمعهما‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يفرقهما،‭ ‬ومن‭ ‬يستطع‭ ‬التفاهم‭ ‬مع‭ ‬الحريري‭ ‬الآتي‭ ‬من‭ ‬بعيد‭ ‬فلن‭ ‬يستعصي‭ ‬عليه‭ ‬التفاهم‭ ‬مع‭ ‬بري‭ ‬الشريك‭ ‬في‭ ‬خيارات‭ ‬استراتيجية‭ ‬هي‭ ‬أهم‭ ‬من‭ ‬تفاصيل‭ ‬السلطة‭.‬

ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬سيلعب‭ ‬دورا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬التقريب‭ ‬بين‭ ‬حليفيه‭ ‬عون‭ ‬وبري،‭ ‬لكنه‭ ‬بحاجة‭ ‬إلي‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬بري‭ ‬غادر‭ ‬بيروت‭ ‬إلي‭ ‬جنيف‭ ‬لحضور‭ ‬اجتماعات‭ ‬البرلمان‭ ‬الدولي،‭ ‬وسيعود‭ ‬قبل‭ ‬اجتماعات‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المقررة‭ ‬يوم‭ ‬31‭ ‬أكتوبر‭ ‬بثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬فقط،‭ ‬ولذلك‭ ‬اقترح‭ ‬البعض‭ ‬تأجيل‭ ‬اجتماع‭ ‬البرلمان‭ ‬لمدة‭ ‬أسبوعين‭ ‬لإتاحة‭ ‬الفرصة‭ ‬أمام‭ ‬التفاهم‭ ‬بين‭ ‬بري‭ ‬وعون،‭ ‬لكن‭ ‬الأخير‭ ‬يرفض‭ ‬التأجيل‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬ظهور‭ ‬مفاجآت‭ ‬جديدة‭ ‬قد‭ ‬تعرقل‭ ‬مسيرته،‭ ‬خاصة‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬ضمن‭ ‬الأغلبية‭ ‬النيابية‭ ‬بعد‭ ‬تأييد‭ ‬الحريري‭ ‬له،‭ ‬رغم‭ ‬رفض‭ ‬بعض‭ ‬نواب‭ ‬تيار‭ ‬المستقبل‭ ‬انتخابه‭.‬

‮ ‬وتري‭ ‬مصادر‭ ‬لبنانية‭ ‬ان‭ ‬دور‭ ‬‮»‬حزب‭ ‬الله‮»‬‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬محصورا‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬اقناع‭ ‬بري‭ ‬بالاقتراع‭ ‬لعون،‭ ‬لكن‭ ‬الاتصالات‭ ‬ستتركز‭ ‬علي‭ ‬إقناعه‭ ‬بالعدول‭ ‬عن‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬المعارض،‭ ‬خصوصًا‭ ‬ان‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬الاتفاقات‭ ‬هو‭ ‬أنْ‭ ‬يكون‭ ‬برّي‭ ‬رئيسا‭ ‬للمجلس‭ ‬النيابي‭ ‬والحريري‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬العماد‭ ‬ميشال‭ ‬عون‭.‬

لكن‭ ‬الزعيم‭ ‬اللبناني‭ ‬الدرزي‭ ‬وليد‭ ‬جنبلاط‭ ‬الذي‭ ‬يحاول‭ ‬الوقوف‭ ‬علي‭ ‬الحياد،‭ ‬فله‭ ‬حسابات‭ ‬أخري‭ ‬تتعلق‭ ‬بالانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬القادمة،‭ ‬فهو‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬ان‭ ‬يواجه‭ ‬حلف ‭‬‮«‬الحريري‭ - ‬عون‭ - ‬جعجع‮» ‬‭‬في‭ ‬مناطق‭ ‬جبل‭ ‬خلال‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية،‭ ‬واذا‭ ‬تحالف‭ ‬سنّة‭ ‬اقليم‭ ‬الخروب‭ ‬المؤيدون‭ ‬للحريري‭ ‬مع‭ ‬مسيحيي‭ ‬عون‭ ‬وجعجع‭ ‬في‭ ‬الجبل،‭ ‬فان‭ ‬الدروز‭ ‬يصبحون‭ ‬خارج‭ ‬المعادلة،‭ ‬ويخسر‭ ‬جنبلاط‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬بيته،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فأنه‭ ‬سيعطي‭ ‬الحرية‭ ‬لنواب‭ ‬كتلته‭ ‬في‭ ‬التصويت‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يصب‭ ‬بالنهاية‭ ‬في‭ ‬مصلحة‭ ‬عون‭.‬

‮ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬سيشهد‭ ‬لبنان‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬عون‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬جديدة‭ ‬للتحالفات‭ ‬السياسية‭ ‬تشير‭ ‬إلي‭ ‬تكتل‭ ‬كبير‭ ‬يضم ‭‬‮«‬المستقبل‮» ‬‭ ‬و«الوطني‭ ‬الحر‮» ‬‭ ‬و«القوات‮»‬‭ ‬ و«حزب‭ ‬الله‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬إمكانية‭ ‬إنضمام‭ ‬كل‭ ‬من ‭‬‮«‬حركة‭ ‬أمل‮»‬‭‬ و«الحزب‭ ‬التقدمي‭ ‬الإشتراكي‮»‬‭‬ إليه،‭ ‬علي‭ ‬أساس‭ ‬القاعدة‭ ‬التي‭ ‬يروج‭ ‬لها‭ ‬أنصار‭ ‬العماد‭ ‬عون‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬أي‭ ‬تحالف‭‬‮ «‬الأقوياء‮»‬‭‬ داخل‭ ‬كل‭ ‬طائفة‭ ‬ومذهب‭.‬

وستظل‭ ‬تداعيات‭ ‬المشهد‭ ‬السوري‭ ‬جاثمة‭ ‬ظلالها‭ ‬علي‭ ‬لبنان،‭ ‬إلي‭ ‬جانب‭ ‬خريطة‭ ‬التحالفات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬المتغيرة،‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬أحد‭ ‬أسباب‭ ‬الجولة‭ ‬الخارجية‭ ‬التي‭ ‬يعتزم‭ ‬سعد‭ ‬الحريري‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬قريبا‭ ‬لعدة‭ ‬دول‭ ‬منها‭ ‬مصر‭.‬

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق