رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خبراء التغذية: احذروا جلد وأجنحة الدجاج

ريهام محمود عبد السميع
يعد الدجاج من الوجبات المفضلة للأطفال لمذاقها الممتع ولسهولة تناولها، كما إنها تحتوى على كم كبير من البروتينات والفيتامينات اللازمة لتكوين الكتلة العضلية للجسم وبنائه بناء سليما، وذلك فى حالة تناولها بطريقة صحية للاستفادة منها، ولكن نجد أن أغلب الأطفال بل الكبار أيضا يقبلون على تناول الجلد والأجنحة بل عظام الدجاج أيضا سواء كانت مشوية أو مقلية أو التى يتناولونها فى مطاعم الوجبات السريعة مثل الأجنحة المقلية والدجاج المقرمش بالخلطة السرية...

ولكن الدراسات والأبحاث أشارت إلى أن تناول جلد وعظام الدجاج غير صحى تماما، بل يمثل خطرا على الصحة.. فهل بالفعل لهذه العادة أضرار وخطورة على الصحة؟

د. مروة إمام اخصائية التغذية العلاجية من المعهد القومى للتغذية تقول: على الرغم من أن أجنحة الدجاج المقلية والدجاج المقرمش من أكثر الأكلات المحببة للكثير سواء الأطفال أو الكبار، ولكنها ليست بها فائدة كما يعتقد البعض، فاحتواؤها على الجلد والعظام يكون أكثر مع القليل من اللحم، مما يجعل فوائدها قليلة جدا وأخطارها أكثر، خاصة أن الطريقة الوحيدة لطهيها هى التحمير أو القلى بالزيت، ونحن بالفعل نجد كثيرا من الأطفال والكبار يتناولونها بشكل كبير بدون أى ضوابط، وهذا يعد من أخطر العادات الغذائية لما له من أضرار كثيرة، فالجلد يحتوى على كم هائل من الدهون المشبعة التى تزيد من الإصابة بالكوليسترول، وبالتالى لن يستفيد الجسم بالبروتين اللازم له بطريقة صحية بل إننى أضفت له دهونا وسعرات حرارية قد تضره ولا تفيده، لذلك فمن الضرورى نزع جلد الدجاج قبل طهيه، ومن أضرارها أيضا الحموضة فى صباح اليوم التالى لتناولها، مع الشعور الدائم بالتعب والإرهاق وعسر الهضم مع الرائحة الكريهة للفم، بالإضافة إلى التعرض لأمراض القلب المزمنة و زيادة نسبة الكوليسترول فى الدم والإصابة بالسمنة المفرطة مع مرور الوقت، كما إنها تسبب ظهور بعض الحبوب خاصة لمن يتناولها لفترة طويلة، وتزيد الأضرار كلما كان الدجاج محفوظا أو مثلجا لفترة طويلة.

ومن جانب آخر تشير اخصائية التغذية إلى أن تناول جلد الدجاج المشوى من العادات غير الصحية وغير الآمنة على الصحة، حيث تحتوى على طبقة من الدهون كبيرة جدا مع بعض المواد الهرمونية والتى تكون من أسباب الإصابة بالأمراض، ولذلك فطريقة الطهى تخلصنا من العديد من الأخطار والتى تكون بسلق الدجاج أولا لأهمية هذه المرحلة ثم التحمير، ومن الممكن أن يتم تحميرها فى الفرن كبديل عن القلى فى الزيت وتكون صحية أكثر، وبهذه الطريقة يفقد الدجاج نسبة كبيرة من الهرمونات الموجودة فى الجلد والعظام، ولكن عند الشواء لا تفقد هذه الهرمونات بنسبة كبيرة لأنها لم تصل لدرجة الحرارة المطلوبة مثل درجة الغليان التى نحصل عليها عند السلق، والأفضل أن يتبل الدجاج قبل الطهى جيدا.. فقد أثبتت المنظمة الأمريكية لأبحاث السرطان أهمية تتبيل الدجاج واللحوم فهو يعمل على تقليل نسبة كبيرة من المواد الضارة والهرمونات الموجودة فى الجلد والعظام والتى تعد من أسباب الإصابة بمرض السرطان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق