رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فقدان الذاكرة يبدأ من سن الثلاثين

منى الشرقـاوى
الذاكرة مثل جهاز المحمول أو الكمبيوتر عندما تمتلئ بمعلومات كثيرة وخاصة فى هذا الزمن المشحون بالأحداث فتصبح المعلومات الجديدة لا مكان لها، أو لها مكان ضئيل لذلك يصبح من السهل على الإنسان أن ينسى المعلومة ثم يتذكرها بعد ذلك أو لا يتذكرها على الإطلاق.

يرى د. حسين زهدى أستاذ الطب النفسى والأعصاب بالأكاديمية الطبية أن هذا ليس بالضرورة يكون مرض الزهايمر أو عته الشيخوخة لأن الزهايمر عبارة عن تآكل خلايا فى المخ فتصبح غير قادرة على استيعاب المعلومات الحديثة ولكنها قادرة فقط على تذكر الأحداث القديمة وهناك فرق شديد ما بين النسيان الناتج عن امتلاء المخ بالأحداث والتوترات والمشاكل الحياتية ومرض الزهايمر.

كان ذلك تعقيبا على دراسة بريطانية ذكرت أن فقدان الذاكرة قد يبدأ فى سن مبكرة أى فى الثلاثين أو الأربعين.
وكان استبيان آخر على من تخطوا سن الخمسين قد كشف خطأ النظرية المروجة بأن بداية فقدان الذاكرة قد يبدأ فى سن السابعة والخمسين ولكن باحثين وجدوا أن ذلك يحدث قبلها بكثير حيث يمكن أن يتعرض المرء لفقدان جزئى فى الذاكرة من سن الثلاثين.

وكشفت دراسة أجريت إلكترونيا أن الذاكرة تبدأ فى خسارة قدرتها على التذكر فى سن الثلاثين أو الأربعين, واعترف 31 بالمائة من المشاركين بأنهم ينسون فجأة كيفية هجاء بعض الكلمات البسيطة وعبروا عن خوفهم من الإصابة بالزهايمر فى وقت لاحق.

وللحد من ظاهره النسيان أشار د.حسين زهدى الى أنه يجب أن يكون الإنسان منظما الى أبعد حد فيكون لديه أجندة يكتب فيها كل الأمور المهمة التى يجب أن يتذكرها وترتيب اليوم بالساعات من أول اليقظة الى النوم كما يجب على الإنسان أن يحاول أن يتجنب كل الأمور التى تدعو الى التوتر حتى يصل الى درجة من الهدوء وأن يبدأ الأشخاص الذين يعانون من حالات النسيان بالقراءة وحل الألغاز والمعادلات والمشاركة فى نشاطات أطفالهم أو أطفال أبنائهم مثل حل الواجبات المدرسية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق