رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سن الإدمان تبدأ من 9 سنوات

صفاء شاكر
«الطفل والإدمان» تحت هذا العنوان عقدت مجلة الطفولة التنمية التى يصدرها المجلس العربى للطفولة والتنمية وهى مجلة علمية متخصصة ندوتها العلمية بمقر المجلس بالقاهرة لتحذر الآباء من خطورة الإدمان الذى قد يبدأ من مرحلة الطفولة، وليس إدمان السجائر فقط بل قد يبدأ بإدمان الألعاب الالكترونية أو عالم الانترنت أو الهواتف الذكية وما لذلك من تأثيرات سلبية على الحالة الصحية أو الاجتماعية أو النفسية على الطفل.

فى البداية تحدث الدكتور حسن البيلاوى أمين عام المجلس العربى للطفولة والتنمية والمشرف العام, موضحا أن العمل على قضايا التنمية يستلزم بناء الفكر أولا وليس فقط توفير الإمكانيات والموارد، فالعبرة فيما يقدم وبالإنسان وما يصنع، فقضية إصلاح التعليم لا تتطلب توفير الإمكانيات فقط بقدر ما تحتاج إلى فكر متطور، وأن هناك بلاد طورت من تعليمها بأقل الإمكانيات الممكنة،
وقدم د. طارق أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسى ورقة عمل ـ تم إعدادها من قبل د أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسى والرئيس الفخرى للجمعية المصرية للطب النفسى ـ حول «الأطفال والإدمان فى مصر» متناولا عددا من المحاور منها نسب الإدمان فى مصر بالإضافة إلى تعريف الإدمان والفرق بينه وبين التعاطى أو الاستعمال التجريبى أو سوء الاستعمال، كما طرح مجموعة من العلامات السلوكية والنفسية التى تساعد الوالدين على اكتشاف إدمان الأبناء وضرورة الاكتشاف المبكر والتدخل للعلاج خاصة بعد ازدياد العدد وانخفاض سن التعاطى من بين الأطفال حتى سن 9 سنوات. كما أضاف إلى أن هناك أنواعا أخرى من الإدمان مثل إدمان الألعاب الالكترونية والدخول على الانترنت والتعامل مع الهواتف الذكية وما لذلك من تأثيرات سلبية اجتماعيا ونفسيا وصحيا على الطفل.


كما قدم عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى ورقة عمل حول «الإعلام والإدمان فى مصر» حيث أكد أن قضية الإدمان فى مصر شهدت تغيرات حادة وغاية فى الخطورة فى الفترة الأخيرة، فهى لا تبعد كثيرا عما تموج به المنطقة من تحولات وأن هناك ازديادا فى الإتاحة وفى نسب التعاطى التى وصلت إلى 10٫4% مع تراجع دور الأسرة والمدرسة فى مواجهة تلك القضية. وأضاف بأن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى يعمل وفق عدة محاور منها الوقاية والكشف المبكر والعلاج وإعادة التأهيل والدمج المجتمعى، إلى جانب بناء قدرات الكوادر ودعم دور المجتمع المدنى والعمل على تعديل التشريعات المتعلقة بقضايا الإدمان والتعاطى.
كما استعرض عثمان جهود الصندوق على مستوى التوعية من خلال تنظيم حملات «اختر حياتك» التى حققت نجاحا فى الفترة الأخيرة، إضافة إلى ما قام به الصندوق من رصد للتناول الدرامى لقضايا التعاطى خلال دراما شهر رمضان 2016 حيث بلغ عدد مشاهد التعاطى والإدمان فيها 1262 مشهدا بنسبة 12% من إجمالى مدة عرض 29 مسلسلا دراميا. كما أوضحت الدكتورة سهير عبد الفتاح الخبيرة بالمجلس العربى للطفولة والتنمية ورئيس تحرير مجلة الطفولة والتنمية بأن أوراق العمل وما طرح من نقاشات سيتم نشره فى مجلة الطفولة والتنمية، التى تستهدف إثراء المعرفة العلمية العربية وتنمية الوعى وتعبئة الرأى العام العربى بقضايا تنمية الطفولة وحقوق الطفل، وتشجيع الباحثين العرب على نشر دراساتهم وأبحاثهم.

حضر الندوة الكاتب الأستاذ أحمد عبد المعطى حجازى، وأعضاء المجلس العربى للطفولة والتنمية ومشروع أنا أخترت الأمل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق