رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الفرحة العارمة

كما وعدت قراء «بريد الجمعة» بإبلاغهم بتطورات رسالة «الفزع الأكبر»

للقارئ الذى بعث بها من مكة المكرمة فى أثناء أدائه هو وزوجته فريضة الحج، راجيا ابنه الذى استولى على أمواله أن يعيد حق عماته إليهن، معترفا بخطئه حينما أكل أموالهن من الميراث بالباطل، وقد بعث لى ابنه بتعقيب على الرسالة بأنه نادم على ما فعله، وأن الفزع والخوف الذى يعترى والده من أن يلقى الله وهو على هذه المعصية، قد انتقل إليه، وأبدى استعداده بأن التقى معهم جميعا بعد العودة من الحج، وهذا ما حدث بالفعل، فلقد عقدنا جلسة مصارحة ومصالحة بين الأب والابن وعماته وإخواته، وتم الاتفاق على حساب التركة وقت وفاة رب الأسرة وتقسيمها وفقا لشرع الله، وتقدير قيمة الزيادة التى طرأت على الأسعار والأرباح المتوقعة عنها بعد استخلاص حق من قاموا على العمل، وحدد الرجل لكل منهن حقها، ووقع أوراقا بذلك، وآلت بقية التركة إليه، وقد جرت مفاوضات بينه وبين بناته واتفق الجميع على أن يظل باقى التركة باسمه وأن يحصل شقيقهن على مبلغ مناسب مقابل الجهد الكبير الذى يبذله فى هذه المشروعات، مع ترك كل شيء إلى ما بعد وفاة الرجل، وحينئذ يتم تقسيم تركته وفقا لشرع الله.

ما أحلى الرجوع إلى الحق، فبه تتحقق الطمأنينة، وتسود المحبة، ويعيش الجميع فى هدوء وأمان، وليت كل مغتصب حق ينتهج هذا المنهج، ويعلم أن ما يأكله بالباطل، إنما يأكل نارا، وسيصلى سعيرا.. أيها المغتصبون حقوق إخوانكم عودوا إلى رشدكم واعلموا أن الدنيا إلى زوال، وحاسبوا أنفسكم قبل أن يحاسبكم من لا يغفل ولا ينام، وإلى الله تصير الأمور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    الموضوع الاول
    2016/10/07 16:14
    0-
    1+

    الحيلة الماكرة!
    البنت قربت تتجوز والبيت هيفضى عليكم ادعى ربنا ييسر لها امر الزواج ولا تخربيش على نفسك وحاولى تفوتى على البنت اى فرصة لعمل مشكلة فى الاول والاخر دى بنته ومش هيقسى عليها وطالما حنين على بنته يبقى فيه كثير من الخير كبرى دماغك هتدبر ... هو ليه التعليق فى اول موضوع اصبح مستحيل ومشكلة بلا حل ؟؟ مش معقول يعنى مافيش متخصص يقدر يحل المشكلة لو مش مقصود منع التعليق بنية مبيتة ونرجوا الرد على استفسارنا .....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    Dr. Tarek Abulazm
    2016/10/07 13:23
    39-
    1+

    تجرير العلاقه الأيجاريه فى قانون ألأسكان القديم
    أليس هن الأولى تحرير العلاقه الإيجاريه فى قانون الإيجارات القديمه لإزالة إغتصاب هذه الأملاك لكى يعود الحق لأصحابه؟؟؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    ^^HR
    2016/10/07 11:23
    0-
    8+

    الرجوع الى الحق فضيلةوالله يتقبل توبة التوابين وأوبة الاوابين
    لقد أبديت رأيا متواضعا فى تعليقاتى السابقة فى حينه بضرورة قيام الابن- إن كان صادقا فى عزمه-برد الاموال لأبيه اولا ثم يقوم الاب بإعطاء شقيقاته حقوقهن أما البنات والابن فلا محل للحديث عن ميراث لهم طالما ان الاب(المورث)على قيد الحياة،،والحمد لله فقد تحقق ذلك تقريبا مع اعطاء الابن حصة معينة نظير جهده وعمله ،،فقط اشير الى أن ترك الامر الى مابعد وفاة الاب هو صحيح الشرع وليس تفضلا منهم،،أخيرا ندعو لهم جميعا بدوام الحب والوئام والحفاظ على صلات الرحم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2016/10/07 07:16
    0-
    3+

    رأى فى المشكلة الاولى "الحيلة الماكرة" من فضلكم
    [جوهر المشكلة هو سن ال14 وطرف خفى يحرض البنت] ،،أبدأ بنصيحة عامة لكل فتاة(او مطلقة&ارملة)التى يتقدم للزواج منها رجل كان متزوجا ولديه ابناء أن تفكر كثيرا قبل الموافقة إن كان الابناء قد بلغوا سن الادراك والمراهقة لأنها لن تستطيع تشكيلهم والتعايش معهم بسهولة،،وفى هذه المشكلة نجد ان بنت ال14 قد بلغت سن البلوغ والبنت كما يقال حبيبة ابيها واحيانا تغار البنت من امها على ابيها لاشعوريا فما بالنا بزوجة الاب؟! ولذلك نجد تصرفات الابنة لاتختلف عن كيد الضرة لضرتها من حيث ارتداء الملابس والتزين او الظهور بوجهين وجه المسكنة امام ابيها ووجه آخر مع زوجة ابيها كما ارجح وجود طرف خفى يحرض البنت ويعلمها كيف تكيد لزوجة ابيها لأن الافعال التى تقوم بها لاتناسب سنها وخبرتها،،نصيحتى أن تتحملى خاصة وان البنت كبرت ودخلت الجامعة وندعو لها بعريس فى القريب العاجل وعليك ان تبذلى الجهد لاستعادة زوجك فمجمل الظروف ليست فى صالحك من حيث السن وعوائق الانجاب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    امل وحياة
    2016/10/07 01:13
    0-
    3+

    بارك الله فيكم
    حاسبوا أنفسكم قبل أن يحاسبكم من لا يغفل ولا ينام، وإلى الله تصير الأمور. خلاصة الخلاصة ... ولسه فيه امل بفضل الله وفضلكم دام عطاؤكم ....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/10/07 00:14
    0-
    5+

    الله يقبل توبة واوبة التوابين الاوابين
    لقد اكدت فى تعليقاتى السابقة فى حينه بضرورة قيام الابن- إن كان صادقا فى عزمه-برد الاموال لأبيه اولا ثم يقوم الاب بإعطاء شقيقاته حقوقهن أما البنات والابن فلا محل للحديث عن ميراث لهم طالما ان الاب(المورث)على قيد الحياة،،والحمد لله فقد تحقق ذلك تقريبا مع اعطاء الابن حصة معينة نظير جهده وعمله ،،فقط اشير الى أن ترك الامر الى مابعد وفاة الاب هو صحيح الشرع وليس تفضلا منهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق